لعنف الآباء للابناء قصيدة

كبد تلوع من جموح صباب
القى الملامة في ربى الأحباب

وعيونهم تدمى بغير مدامع
راحت تناشد لفحها بمصاب

لم ينثني روح المروءة رحمة
لما دنى الآباء دلوة غاب

وشكت بهم دور العجائز ثقلهم
يا ويلهم من وحدة المرتاب

لا الوصل تورق في لظى احزانهم
ان المروءة ترتمي لتباب

احفض لنفسك يوم تنبذ مكرها
ان الدموع تدارك بنحاب

لم يفرض الأبرار في اولادكم
فالبر في الآباء فرض نصاب

ابقوا على غدر الزمان حياتكم
يا ايها الآباءحين غضاب

اشكم جموحك رحمة في ذمة
ان الأمانة من سما الأنجاب

احنوا على احبابكم وترفقوا
رفقوا بهم آباء في الآباد

لا تتركوا ابنائكم طعم الأذى
ان الاذى فصل من الابواب

اخفض لخطوك في طريق حياتهم
وادفع ليومك في سبيل رحاب

لا تعجبوا الابناء غفلة عاثر
ان الحياة منمق بصعاب

ان كان ظلك وارف فأنعم به
او كنت فيهم قائم بسباب

عبد الحميد عبد المجيد الباجلاني

شاعر من مدينة خانقين وهو من القومية الكردية .درس الابتدائية في سامراء والثانوية في بغداد نشر اولى قصائده عام ١٩٨٠ في جريدة القادسية مارس العمل الصحفي في جريدة الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى