نشيد الشاعر المهاجر

         نشيد الشاعر المهاجر

تَباهتْ بَنَـــاتُ الشِّـعْر  أنِّـي سَمِــــيــرُهــا 

ولِـي.. مِنْ قُلُوبِ العَاشِقِينَ.. كبــيــــــرُهـا

وَسِعْتُ.. جَمـالَ الكـوْن.. حُـبًّا.. عَزَفْــتُــه 

نَشيدًا.. فروحِي فِي القوافــي.. عَصيــرُها

تَأبَّطْتُ.. مِنْ أرْواح مِلــيــــــــون شَــــاعِر 

أساطـيرَ.. أبْنــــــيــها .. ولا أسْتعيــــرُها

أنا ابْنُ صَمـيــم الضادِ .. مَمْلكتي الـرُّؤى 

بِبيْت القصيدِ.. البِدْعِ..  جَلَّ سَـــــريــرُها

عَلَى صَهَواتِ الرِّيح.. أغْزُو مَدَى المَدَى 

طَــواحِينَ.. في سَحْق الحياةِ .. نَعـيـرُها

فَهَلْ لِي .. إلَى شتْقِيطَ..أوْبٌ.. يُريحُـنـي؟ 

فَكَمْ شاقَنِي.. مِلْءَ الجِـنانِ .. سَعــيــرُها!

ومَهْمــــا تُـراودْنِي .. سِـواها .. تَبَـرُّجًا 

فَلِي.. كَعْبَةٌ.. فِي رَمْلِهَا ..أسْتَجـــــيرُها

زَوابِعُــهَا.. يَعْصِفْنَ.. بَيْنَ جَـوَانِـحِــــي

وَمجْرَى دِمائِي .. نَبْعُهَا .. وَغَدِيــــرُها

هَــوَا  رِئَـتِي.. أنْفــاسُـها.. إنْ تَــنَهَّـدَتْ 

غُبارَ السَّـوَافِـي.. أوْ تَفَــشَّــى عَبـيرُها

ولي.. تَنْفخُ النَّــاياتُ.. شَجْوَ رُعَــاتِها

وَيأتِي.. مِن أعْماقِ الوُجُـودِ.. نَفِـيرُها

تُهَدْهِدُ.. نَبْضِي.. دَبْـدَبَاتُ  طُبُولِـــهـا 

وسَامِرُها.. المَشْهــودُ .. جَلَّ سَمِـيــرُها!

يُعانِقُ عُمْقِي.. فِي الثَّرَى..عُمْق نَخْلِـها

وتَدْرِي ذُراهـا.. الشُّمُّ.. أنِّي نَظِــيــرُها

يَطُوفُ- مَعِي- الْآفَاقَ.. رَكْبُ حَجِيجِهَا 

مَناراتُها.. الغازِي الدَّياجي .. مُنيـرُها

مَجَـابَـاتُها.. الكُبْرَى.. فُـتُـوحُ رِبـاطِـها

مَحَاظـرُها.. وِرْدُ المَنَاهِلِ.. عِـيــرُهـا

بُطـولاتُها.. تــاريـخُ سَيْـبَةِ أرْضِـــهـا 

مَضَافَاتُها المَبْسُوطُ – دَوْمًا- حَصيرُها

مَـدائِنُها.. أحْــزانُ بَحْرِ حَيَــــــاتِــــها 

طُمُوحاتُها.. خَلْفَ السَّرَابِ.. مَسِيـرُها

غِنَاهَا.. بِخَيْرِ البَرِّ.. والبَحْرِ.. فَـقْـرُها

هِيَ البَلَدُ.. الأغْنَى.. وشعْبِي فَقــيـرُها

لَئِنْ عَقَّت النائي .. المَــدِينَ بِـبِـــرِّهَا 

فَإنِّي.. بِكُلَّ الصَّـالِحاتِ.. سَفِـــيـرُها

تَأَبَّطْتُ.. أوْراقِـي.. رُؤايَ.. مَبَـادئي

ولَمْ أتَـأبَّطْ.. أيَّ مَعْنًى.. يَضِـــيــرُها

تُطَوِّحُ ..”بَيْنَ الحاءِ والباءِ”.. رِحْلتِي

وَراءَ المَـعانِي .. والمَعَالِي.. أُدِيـرُها

وكُلُّ حَصَـادِ العُمْرِ.. رَهْن حِسـابــها

أنَايَ .. أنَاهاَ.. والضَّمِيرُ.. ضَمِيرُها

تَأبَّطْتُهَا.. حُلْـمًا.. تَبَرَّجَ .. في دَمِــي 

مَدائنَ.. فُضْلَى..لايُضاهَى..صَغِيـرُها

فَهَلْ.. كُلُّ ذَنْبِي.. أنَّنِـي لَسْتُ تّافِـــــهًا 

وأنَّ الدُّنَا .. لاَ يَطَّبِينِي .. حَقِــــيـرُها؟

 

     

أدي ولد آدب

أدي ولد آدب شاعر وباحث ومدرس وكاتب صحفي من موريتانيا ولد عام ١٩٦٤ . يعتبر أحد المؤسسين لبيت الشعر في موريتانيا . حاصل على المرتبة الأولى في جائزة الإبداع الأدبي بجامعة محمد الخامس في المغرب والمرتبة الأولى في مسابقة المهرجان الدولي للشعر والزجل في الرباط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى