النهر النبي

كان غيماً ، وقِيلَ : وحي
قِيْل : منهُ هذا الهواءُ اقتراحُ
علّقْته خرائطُ اللهِ في
الآفاقِ حتى تنفّسَتْه الرياحُ
كشَفَ الطينُ وجهَهُ
فاستدارتْ لهُ المرايا الجِرَاحُ
قرأتْهُ ولم تكنْ تعلمُ أنْ
المجيءَ المحالَ منهُ ، رواحُ
يتجلّى كالذكرياتِ غريباً
وهو – وسعَ الحياةِ- روحٌ وراحُ
يْبلغُ الوحيَ في النبوةِ
مثْلمَا تبلغُ الوصايا الصِّحاحُ
وقديماً آوى إِليه البرايا
وتغذّتْ بنبضهِ الأرواح ُ
حينَ كان الهبوطُ وهو جنين
يتبّدى وللمرايا افتضاحُ
آنسَ النورَ في البسيطة ناراً
فجَرتْ في أكفّهِ الألواح ُ
كّلما غيَّبَ الترابُ خطاه
وأقامتْ أصنامها الأشباحُ
أيقظَ اللهُ حبَّهُ
مثلما يوقظُ الليالي الصَّباحُ
منذ أن أنْبَت الترابُ هواه
وتولّى أحلامَه الفلاحُ
كشَفَ النَّهرُ عن حديثٍ نبيٍّ
فرأينا ما لم يرَ الشُّراحُ
قال يعقوبُ للمرايا كثيراً :
يوسفي أيّها الغيومُ القُراحُ
أسْعفِ النهرَ بالمحبةِ ناساً
إنما الحبُّ للغيومِ افتتاحُ
إنه يَلْحَقُ الذينَ تفانوا
في خطاها وبالمنايا استراحوا
أنت فلاحُهُ الجميلُ ابتكاراً
لُحْ إليهم مستقبلاً حيثُ لاحوا
يونسُ الغيمِ كانَ نهراً قصيّاً
كان فلاحَهُ الذي لا يُزَاحُ
أنسَ البحرُ صوته فتدلّى
قابَ قوسيهِ وهو بعدُ جُمَاحُ
وتولّى غيابة البحرِ جُبٌّ
مثلما يقرأ الأسى الجرَّاحُ
قيل عنه : ذا النون ربٌّ صبورٌ
قيل أيضا : في الميتةِ الإصلاحُ
كان موسى صديقه ذات موتٍ
حينما جفّ في الرؤى المصباحُ
غَرَس الوحيَ موقنا أنْ سيجري
بعدَ حينٍ في ضفَّتيهِ الفلاح ُ
ثم لما تنفّس القلبُ منه
ذات نـبعٍ ، من غيـمةٍ ترتاحُ
ثم لما ، تفجَّر البحرُ ، لما
انبجسَ الطينُ ، لما استراحوا
ثمَّ لما ، وثمَّ لما ، وكثيرٌ
في سماواتِ وحيْهِ الإجتراحُ

صـــالحَ الخــضْــرَ نهرُهُ الأزليُّ
الصــعبُ حباً ليســـتقيلَ النُّـواحُ
و هـــــو فــــلاحُه الكثـــــيرُ المــرايا
الـــدائمُ الســرمديُّ اللا يتاحُ
هو معنى النهرِ الكثيرِ العطايا
هو معنى : أن الصباحَ اصطباحُ
هو يســـقي لمن أتاحوا خطـــاهم
ورؤاهــم للمــاءِ في ما أتــاحوا

كان عيسى فلاحهَ ثم فاضت
بمراياه للسما الأفراحُ
كان يأويهِ إنْ أحلّ ولكنْ
كان للطينِ في الرؤى يَنْزاحُ
وهو في النار من خطاه
وغيوم وساحلٌ وجناحُ
في العشاء الأخير كان وصايا
وهي للآن يقتنيها الكفاحُ
كان طه فلاحَهُ مذ أتمَّت
بين كفيه غِرسهَا الأرباحُ
و توضَّا به الدخانُ مياهاً
فإذا النخلُ والغيومُ الفصاحُ
تقرأ الأرضَ موجة ً إثر
والسمواتُ وجْههُ الوضَّاحُ
وبهِ يمسكُ النهارُ بنوهُ
وبه يمسكُ القلوبَ انشراحُ
فإذا استلتِ الخطايا وجوهاً
وتغنّى بالطامعين السلاحُ
ظَهَرت أمّةُ الغيومِ العطاشى
والسماء التي سقتها الرماحُ
خَلَفٌ ضَيّعَ المآذن عمداً
ضيّعتها في الأمة الأشْــباحُ
يســأل النــهر عن بنيه الذين
اقتــرحوا غيمة السماء وفاحـــوا
قال فيهم : إن الحســــين صديقــي
و أبي والمؤذن المــــلاحُ
إنـه يـقـظة الــوجوه : المـــرايا
رحـلـة الله ، والغـــد اللــواحُ
يجْمعُ النهرُ في السـلالِ يغذّي
الصمْتَ في البوحِ صوتهُ الفتّاحُ
ليعودَ النهرُ الأخــيرُ غيوماً
مرة أخرى والمســـتحيلُ المتـــاحُ

د رحمن غركان

الأستاذ الدكتور : رحمن غركان مواليد العراق 1970 أستاذ النقد الأدبي والبلاغة في كلية التربية من جامعة القادسية في العراق من أهم إصداراته في حقلي : الشعر والنقد الادبي : صدر له في حقل الشعر: 1. سوف بلا ربما، بغداد، 1998م. 2. سفر في مرايا القيد، بغداد، 2001م. 3 – تجليات جبل ، بغداد ، 2002 م . 4- تصلي المآذن ، دمشق ، 2010 م . من أهم إصدارته في حقل الدراسات الأدبية والنقدية: 5- لغة الشعر الإسلامي – الفرزدق انموذجا ، بغداد، 1996م. 6. قصيدة الأداء الفني في الشعر العراقي المعاصر، بغداد، 2002م. 7- مقومات عمود الشعر الأسلوبية في النظرية والتطبيق ، أتحاد الكتاب العرب ، دمشق، 2004م. 8- التنظير والإجراء – دراسة في أشكال أداء القصيدة العربية، النجف الأشرف، دار المنار ، 2006م. 9- موجهات القراءة الإبداعية، أتحاد الكتاب العرب ،دمشق، 2007م. 10 - أسلوبية البيان العربي – من أفق القواعد المعيارية إلى آفاق النص الإبداعي، دار الرائي، دمشق، 2008م. 11- علم المعنى – الذات، التجربة، القراءة. دار الرائي، دمشق، 2008م. 12- نظرية البيان العربي / خصائص النشأة ومعطيات النزوع التعليمي (تنظير وتطبيق). دار الرائي، دمشق، 2008م. 13- قصيدة الشعر من أشكال الأداء الى الاداء بالشكل ، دار الرائي ، دمشق ، 2010 م . 14- القصيدة التفاعلية في الشعرية العربية / تنظير واجراء . دار الينابيع ، دمشق ، 2010 م . 15- المنهج التكويني من الرؤية الى الاجراء /نحو منهج مقترح في قراءة النص واستقبال المعنى ، دار الانتشار ، بيروت ، 2010 م . 16 – النص في ضيافة الرؤيا / دراسة في قصيدة النثر العربية / دار الرند / دمشق / 2010 م . 17 – الشعر فاعلا ارهابيا / قراءة في خطابات شعرية سالبة / دار الرند / دمشق / 2010 م . 18- مرايا المعنى الشعري / أشكال الشعر العربي من قصيدة العمود الى القصيدة التفاعلية ، دار الصفا ، الاردن – عمان ، ط 1 ، 2012 م . 19 - الاسلوبية بوصفها مناهج ، الدار العربية للعلوم ، ط1 ، بيروت ، 2014م. 20 – في لغة المنهج وكلام المنهجية / دار المدينة الفاضلة للنشر والتوزيع / بغداد – العراق / 2015 م . 21 – مناهج النقد البلاغي ، دار الرضوان للنشر و التوزيع ، الأردن – عمان ، 2015 . 22 – محاضرات في البلاغة التعليمية ، دار المدينة الفاضلة للنشر والتوزيع ، بغداد – العراق ، ط1 ، 2016 م . 23 – أسلوبية المعيار البياني / قراءة وتطبيقات ، دار نيبور للنشر والتوزيع ، ط1 ، بغداد _ العراق ، 2016 م . 24 – النص في غيابة المنهج ، دار دجلة للنشر والتوزيع ، عمان – الاردن ، ط1 ، 2016 م . 25 – مقومات علم المنهج / القراءة – المصطلح – التلقي ، دار دجلة للنشر والتوزيع ، ط1 ، عمان – الاردن ، 2016 م . 26 – آليات القراءة المنهجية / العتبات – النصية – اللغة ، دار جلة للنشر والتوزيع ، ط 1 ، 2016 م . 27 – عتبة البياض في الأعمال الشعرية ل ( سلمان داود محمد ) قراءة سيميائية ، دار تموز للطباعة والنشر والتوزيع ، دمشق ، 2018 م . 28 – عتبة الإهداء في النظرية و التطبيق ، دار تموز ، ط 1 ، دمشق ، 2019 . 29 – قصيدة النبوءة / أسلوبية الدوال و المعنى الشعري ، دار تموز ، ط 1 ، دمشق ، 2020 م . 30- شعرية الـ(وشي ) قراءة في مكونات الشعرية ، دار تموز ، ط1 ، دمشق ، 2020م 31 – المعنى و المعنى الشعري في غيابة اللا أين ، دار تموز ، ط1 ، دمشق ، 2020 م . 32 – تصوير القرآنية في الأسماء ، دار تموز ، ط 1 ، دمشق ، 2021 م . 33 – عتبة المقولة في النظرية و التطبيق ، دار تموز ، ط 1 ، دمشق ، 2021 م . 34 – جسر الضوء / الزهراء رمزا في الشعر العربي الحديث ، منشورات العتبة العباسية المقدسة ، ط 1 ، كربلاء – العراق ، 2021 م . 35 – المعجم الجامع لكلام القصيدة / ديوان ( لم يعد أزرقا ) ل ( محمد عبدالباري ) اختيارا ، دار تموز للنشر و التوزيع ، ط 1 ، سورية – دمشق ، 2021 م . 36 – حدوس في استشراف الحجازي المقدس ، دار تموز للطباعة و النشر و التوزيع ، ط 1 ، دمشق ، 2021 م . 37 – حواس القصيدة في ( كأنه ) ل ( أجود مجبل ) ، دار تموز للطباعة و النشر و التوزيع ، ط1 ، دمشق ، 2021 م . حاز على جائزة الدولة في النقد الأدبي عن كتابه الموسوم بــ ( علم المعنى ) . عام 2009م. عن وزارة الثقافة والإعلام العراقية . حاز على جائزة الابداع الشعري لعام 2002م،عن مجموعته ( سفر في مرايا القيد ) . ساهم في التحكيم في مسابقات دولية في الشعر والقصة والرواية والنقد الأدبي ، في العراق وايران والسعودية وسورية والجزائر . عضو الهيأة الاستشارية في مجلات علمية محكمة عراقية و دولية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى