أحِنُّ إلى عهدِ المُحَصَّبِ من مِنًى

أحِنُّ إلى عهدِ المُحَصَّبِ من مِنًى
وعيشٍ به كانت تَرِفُّ ظِلالُه
ويا حَبَّذا أمواهُه ونسيمُه
ويا حبَّذا حصباؤه ورِمالُه
ويا أسفى إِذ شَطَّ عني مزارُه
ويا حزني إِذ غابَ عني غَزالُه
وكم لِيَ بين المروتين لُبانةٌ
وبدرُ تمامٍ قد حَوَتْه حِجالُه
مُقيمٌ بقلبي حيثُ كنتُ حديثُه
وبادٍ لعيني حيثُ سرت خيالُه
وأذكر أيامَ الحجاز وأنثني
كأني صريعٌ يعتريه خَبَالُه
ويا صاحِبي بالخَيْفِ كن لِيَ مُسْعِدًا
إذا آنَ مِن بين الحجيج ارتحالُه
وخذْ جانبَ الوادِي كَذَا عن يمينِه
بحيث القَنَا يهتزُّ منه طُوالُهُ
هناك ترى بيتًا لزينب مشرقًا
إذا جئتَ لا يخفى عليك جَلالُه
فعَرِّضْ بذكرِي حيثُ تسمع زينبٌ
وقل ليس يخلو ساعةً عنكِ بالُه
عساها إذا ما مَرَّ ذكري بسَمْعها
تقول: فلانٌ عندكم كيف حالُه

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (ولد 581 هـ 1185- توفي 656 هـ 1258 م زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي ، شاعر من العصر الأيوبي. ولد بمكة . نشا وتلقئ تعليمه في مصر، كان من أفضل شعراء عصره و احسنهم نظما و نثرا . كان يكتب القصائد اللطيفة - السهل الممتنع - كان مقرب من الملك الصالح أيوب فقرّبه وكان من كتّابه . توفي بمصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى