كأبنة الليل

كأبنة الليل عيني حين تنذرفُ
سكرى وكل ثكالى الشوق قد رشفوا
تناهبوها فما ابقت فواجعهم
إلّا عجافا لطول الدمع ينجرفُ
وأبيضّ منها لطول العهد بؤبؤها
وانت عيناك فيها الليل يلتحفُ
بمقلةٍ من رماد الروح تثمدها
او فُحمةً زاد في احراقها الشغفُ
فصبّحتني شموس الراس بازغةً
ولا أظن شموس الشيب تنكسفُ

زاحم محمود خورشيد

شاعر عراقي ولد في مدينة سامراء عام ١٩٦١ وبها اكمل الدراسة حتى التحق بكلية الآداب فرع اللغة الانكليزية/جامعة بغداد وتخرج منها عام ١٩٨٦.عمل موظفا حكوميا .له ديوان شعر مطبوع بعنوان(هبيني خاتما من لجين).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى