لو زاد عمرك

لوزاد عمرك آلافا على نوحِ
وألف قصرٍ حباكَ الدهرُ بالسوحِ
ونلت مانلت من أهلٍ ومن ولدٍ بالحسن ِأجمل من ضي ألمصابيحِ
وسايرتك الليالي/ حيث لاكدرٌ
يمر فيك
ولا همٌ على الروح
فأحمد الى الرب نعمى قد حضيت بها بالحمد والذكر جهداً بالتسابيحِ
ولا فلايغرك فالايامُ ساعتها
ان اقبلت فهي بالادبار كالريحِ
وان أرتك عيونٌ كلها وجعٌ
فالبعض يأتيك في دمع التماسيحِ
فاستعصم الله غير المصطفى قسما كل ينادي غداة الهول ياروحي

علي مجيد العزاوي

علي مجيد العزاوي العراق بغداد تولد ١٩٥١ التحصيل الدراسي الثالث متوسط متقاعد محاولاتي منذ الصبا . اكثر كتاباتي كانت خلال ايفادي لجمهورية المانيا الديمقراطيه . لدي الكثير من المشاركات . ضمن الفعاليات . مستقل تماما عدا مايخالف (الذوق الانساني) وما يتعارض مع الخط الوطني العربي الاصيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى