سلي الرماح العوالي عن معالينا

سلـــــي الرماحَ العــوالـي عــن معالينا
واستشهدي البيضَ هل خاب الرجا فينا

وسائلـــي العُربَ والأتـــــراك مافعلـتْ
فـــي أرض قبـــر عبيــــد الله أيــــدينا

لمـــا سعينــــــا، فمــــا رقَّـت عزائمُنا
عمّــــا نـــــروم، ولا خـابت مســاعينا

يايـــوم وقعـــةِ زوْراءِالعــــراق وقـــد
دِنّـــا الأعـــادي كمـــا كانـــوا يدينـونا

بضمَّـــــرٍ مــــا ربطنـاهـــا مسوّمـــــةً
إلاّ لنغـــــزو بهـــا مــن بات يغــزونـا

وفتيــــــةٍ إنْ نقـــل أصغَــوا مسامعهم
لقـــــولنــــا، أو دعــوناهــــم أجابــونا

قومٌ إذا استخصِموا كانـــوا فراعنـــة
يوماً، وإن حُكّمــــوا كانـــــوا موازينا

تدرّعوا العقل جلباباً، فــــإن حَمـــيتْ
نار الوغى خِلتهـــــــم فيهـــا مجانينا

إذا ادّعَـــــوا جاءت الدنيـــا مصدّقـة
وإن دعَـــــوا قالت الأيــــــام: آميـنا

إنّ الزرازيــر لمّـــــــا قــــام قائمهــا
توهّمـت أنهـــا صارت شـــــواهــيـنا

ظنّت تأنّي البزاة الشهب عــن جزع
وما درت أنــه قــــد كـــــان تهوينــا

بيـــادق ظفـــرت أيدي الرّخــاخ بها
ولــو تركنــاهـــم صـــــادوا فـرازينا

ذلّوا بأسيافنا طـــول الزمـــان، فمـذ
تحكّــموا أظهـــروا أحقـــــادهم فينـا

لم يغنهــم مالنا عـــن نهــب أنفسـنا
كأنّهـــم فـــي أمــان مــــن تقاضـينا

أخلوا المساجد مــن أشياخنا وبغـوا
حتـــــى حملنـــا، فأخليــنا الدواوينا

ثـمّ انثنينـــا، وقــد ظلــت صــوارمنا
تميــس عجبـــاً، ويهتـــزّ القــنا لينا

وللدمـــاء علـــــى أثوابنـــــا عَلــــق
بنشره عــــن عبيــــر المســك يغنينا

فيا لها دعــوةً فـــي الأرض سائــرة
قد أصبحت فــي فـــم الأزمــان تلقينا

إنّا لَقـــــومٌ أبــــت أخلاقـــنا شرفــــاً
أن نبتدي بالأذى مَـــن ليــس يؤذينا

بيــــضٌ صنائعنــــا، ســـود وقائعــنا
خضــــر مرابعـــنا، حمـــر مواضيــنا

لايظهر العجـز منّــا دون نيــل منـــىً
ولــو رأيـــنا المنــايا فــــي أمانيــــنا

ما أعوزتنـــا فراميــنٌ نصــول بـهـــا
إلاّ جعلـــــنا مواضينــــــــا فرامــيــنا

إذا جرينا إلــى ســـق العلـــى طلقــاً
إن لـــم نكــن سبّقــاً كــنا مصلّيــــنا

تدافـع القَــــــدَرَ المحتـــوم همّتــــنا
عنّا ونخصم صــرف الدهــر لوشينا

نغشى الخطــوب بأيدينا، فندفعــها
وإن دهتنـــــا دفعنــــــاها بأيــــدينا

مــلك إذا فوّقــت نبــل العـــــدوّ لنا
رمــت عزائمــه مَــنْ بــات يرمينا

عزائمٌ كالنجــوم الشهــــب ثاقبــة
مازال يحــرق منهـــنّ الشياطيــنا

أعطى فلا جوده قــد كان من غلط
منه ولا أجــره قــد كـــان ممنــونا

كم من عــدو لنا أمســى بسطــوته
يبــدي الخضوع لنا ختلاً وتسكـينا

كالصـــــلّ لينـــاً عنــــد ملمســــه
حتى يصـادف في الأعضاء تمكينا

يطوي لنا الغدر في نصح يشير به
ويمزج السمّ فـــي شهــد ويسقيــنا

وقد نغصّ ونغضـي عــن قبائحــه
ولم يكـن عجـــزاً عنـــه تغاضيــنا

لكــــن تركنــاه إذ بتنا علــــى ثقـة
أنّ الأميـــــر يكافيــه فيكفـــينـــــا

صفي الدين الحلي

عبدالعزيز بن سرايا بن أبي القاسم السنبسي الطائي والملقب بصفي الدين الحلي (1277 - 1349 م ) شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها. عاش في الفترة التي تلت مباشرة دخول المغول لبغداد . ولد ونشأ في الحلة، واشتغل بالتجارة فكان كثير الترحال في تجارته ويعود إلى العراق. وأنقطع مدة إلى أصحاب ماردين فَتَقَّرب من ملوك الدولة الأرتقية ومدحهم وأجزلوا له عطاياهم. ورحل إلى القاهرة، فمدح السلطان الملك الناصر وتوفي ببغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى