نهج الحق

مسارُ الكونِ قد دارَ انتظاما
وبالمولى يُسبِّحُ مُستهاما
مشى بِتَوَرُّعٍ في كل شأنٍ
فَلَبّى الأمرَ حقاً واستقاما
لسانُ الأنبياءِ أفاضَ جهراً
وأوصانا بما يوحى اغتناما
على مرِّ العصورِ لنا ملاذٌ
هُوَ التوحيدُ نرجوهُ احتكاما
أتانا المصطفى عن طولِ دهرٍ
وحين الناسُ قد ألَفوا الظلاما
أتى بالنورِ يحملُهُ بشيراً
يشعُّ جمالُهُ نوراً تسامى
تلقّى الصدَّ والتنكيلَ منّا
فزادَ سماحةً أبدى وئاما
سرى الأقصى وقد عَرَجَ ارتقاءً
ودونَ العرشِ قد صلّى إماما
صفوفُ الأنبياءِ لهُ تراصت
فقالت : منكَ مَنْ يدنو مُقاما
علينا اللهُ آثَرَكَ اعتبارا
فلا تثريب قد كنتَ الخِتاما
كتابُ اللهِ أُنزِل للبرايا
أتى بالقسطِ في الناسِ احتكاما
يُجازي كلَّ من فينا اجتباهُ
بيومِ الحشرِ إذ نلقى سلاما
تَوَضأْ واتركِ الأوثانَ حالاً
وَشِدِّ العُضدَ باللهِ اعتصاما
وَقُمْ للشهرِ في جدٍّ وعزمٍ
وقلْ يانفسُ باشرتُ الصياما
وللبيتِ العتيقِ أرومُ وصلاً
فصار الشوقُ في قلبي هياما
زكاةُ المالِ حقُّ اللهِ فيهِ
أَجبتُ نصابهُ عاماً فعاما
عزمتُ على رضا ربي أميناً
لسوفَ أَجِبُّ عن نفسي الحراما
خيارُ العقلِ في ذاتي يُنادي
بنهجكَ غيرهُ تُمسي حُطاما
لذاكَ تركتُ أوراقي وشعري
وها قد قُمتُ فاخترتُ القياما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى