الرسم بالكلمات

لاتطلبي مني حساب حياتي

ان الحديث يطول مولاتي

كل العصور انا بها ..فكأنما

عمري ملايين من السنوات

تعبت من السفر الطويل حقائبي

وتعبت من خيلي ومن غزواتي

لم يبق نهدٌ أبيضٌ أو أسودٌ

إلا زرعت بأرضه راياتي..

لم تبق زاوية بجسم جميلة

إلا و مرت فوقها عرباتي

فصًّلتُ من جلدِ النساء عباءةً

و بنيت أهراما من الحلمات..

و كتبت شعراً لا يشابه سحره

إلا كلام الله في التوراة

واليوم أجلس فوق سطح سفينتي

كاللص أبحث عن طريق نجاة

وأدير مفتاح الحريم..فلا أري

في الظل غير جماجم الاموات

اين السبايا؟ اين ماملكت يدي

اين البخور يضوع من حجراتي

اليوم تنتقم الخدود لنفسها

وترد لي الطعنات بالطعنات

مأساة هارون الرشيد مريرة

لو تدركين مرارة المأساة

أني كمصباح الطريق.. صديقتي

أبكي ,ولا أحد يري دمعاتي

العشق..كان مسكنا جربته

لم ينه احزاني , ولا ازماتي

والحب .. اصبح كله متشابها

كتشابه الاوراق في الغابات

انا عاجز عن عشق اية نمله

او غيمة , عن عشق اي حصاة

مارت ألف عبادة و عبادة

فوجدت أفضلها عبادة ذاتي..

فمك المطيب..لايحل قضيتي

فقضيتي في دفتري ودواتي

كل الدروب أمامنا مسدودة

وخلاصنا في الرسم بالكلمات..

نزار قباني

ولد الشاعر العربي نزار بن توفيق القباني في سوريا سنة ١٩٢٣ . حصل على شهادة في مجال الحقوق من الجامعة السورية سنة ١٩٤٥ ومن بعدها مارس العمل الدبلوماسي لغاية العام ١٩٦٦ في العديد من الدول . كتب الكثير من الدوواوين الشعرية كان أولها بعنوان قالت لي السمراء . وكتب الكثير من القصائد الغنائية للعديد من كبار الفنانين توفي عام ١٩٩٨ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى