أبو طالب عم النبي محمدٍ

أبو طالب عم النبي محمدٍ
به قام أزر الدين واشتد كاهله
ويكفيه فخراً في المفاخر أنه
مؤازرُه دونَ الأنام وكافلُه
لئن جهِلَت قومٌ عظيمَ مقامِه
فما ضر ضوء الصبح من هو جاهله
ولولاه ما قامت لأحمد دعوة ٌ
ولا انجاب ليل الغي وانزاح باطله
أقرَّ بدين الله ستراً لحكمة ٍ
فقال عدوُّ الحقِّ ما هو قائلُه
وماذا عليه وهو في الدين هضبة ٌ
إذا عصفت من ذي العِناد أباطلُهْ
وكيف يحل الذم ساحة ماجدٍ
أواخره محمودة ٌ وأوائلُهْ
عليه سلامُ الله ما ذرَّ شارقٌ
وما تليت أخباره وفضائله

أبن معصوم

ولد الشاعر علي خان بن محمد بن معصوم الشيرازي في المدينة المنورة سنة ١٦٤٢ تتلمذ على يدي والده الذي كان امام و محدث و فقيه بالعربية والمنطق فأخذ منه العلم والأدب . ومن علماء الحجاز اخذ القراءن الكريم . استقر في الهند مع والده لفترة طويلة ومن بعدها عاد الى الحجاز وتوفي في شيراز عام ١٧٠٧ . الف العديد من الكتب في مجال الشريعة واللغة وله ديوان شعر ضم فيه العديد من القصائد الرقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى