جَفنهُ علمَّ الغزلْ

جَفنهُ علمَّ الغزلْ
ومنَ العِلمِ ما قتل
فحرقنا نفوسَنا
في جحيمٍ من القبل
ونشدنا ولم نزل
حلمَ الحبِ والشباب
حلمَ الزهرِ والندى
حلمَ اللهوِ والشراب
هاتها من يدي الرضى
جرعةً تبعثُ الجنون
كيفَ يشكو من الظما
مَنْ لهُ هذهِ العيون
ياحبيبي اكلما
ضمنا للهوى مكان
أشعلوا النارَ حولنا
فغدونا لها دخان
قل لمن لامَ في الهوى
هكذا الحسنُ قد أمر
إنْ عشقنا فعذرُنا
إنَ في وجهِنا نظر

بشارة الخوري

ألاخطل الصغير بشارة عبدالله الخوري شاعر الصبا والجمال .ولد في بيروت عام ١٨٨٥. درس في الكتاب ومن ثم في مدرسة الحكمة . كانت كتاباته رقيقة شفافة وعلى أثرها قام العديد من الفنانين بغنائها أمثال محمد عبد الوهاب و وديع الصافي . توفي سنة ١٩٦٨

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى