النوم الهني

نم أن قلبي فوق مهدك كلما
ذكر الهوى صلى عليك وسلما
نم فالملائكة عيناها يقظى فذا
يرعاك مبتسما” وذا مترنما
نم و اجتنٍ أحلام أزهار الصبى
و استنزل الزهر النجوم من السما
نم ملء عينيك أن عيني ملؤها
دمعٌ و إن عنفتها امتلأت دما
نم فالسلام على شفتيك سطرت
آياته فلثمتها متوهما
نم فالهوى ح**ٌ علي لأنه
يقضي بأن أشقى و أن تتنعما
نم وارع حبات القلوب ولا تكن
ترعى كعيني في الظلام الأنجما
نم فوق صدري إنه مهد الهوى
و عفافه أبدا” يرف عليكما
نم أنت واتركني بلا نوم ودع
روحي وروحك في الهوى تتكلما
وإذا الكرى لعبت بجفنك كفه
وإذا السكون على سريرك خيما
وإذا النسيم وأنت في بحر الشذا
غرقٌ دنا من وجنتيك ليلثما
نبه جفونك لحظة” تبصر فتى”
لم يبق منه هواك إلا الأعظما
جاثٍ على قدم السرير وعينه
عين المصور حاولت أن ترسما

بشارة الخوري

ألاخطل الصغير بشارة عبدالله الخوري شاعر الصبا والجمال .ولد في بيروت عام ١٨٨٥. درس في الكتاب ومن ثم في مدرسة الحكمة . كانت كتاباته رقيقة شفافة وعلى أثرها قام العديد من الفنانين بغنائها أمثال محمد عبد الوهاب و وديع الصافي . توفي سنة ١٩٦٨

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى