كم تشتكي

كَــمْ تَــشْــتَــكِــي وَتَــقُــولُ إِنَّــكَ مُــعْــدِمُ
وَالْأَرْضُ مِــلْــكُــكَ وَالــسَّــمَــا وَالْأَنْــجُـمُ؟
وَلَـــكَ الْــحُــقُــولُ وَزَهْــرُهَــا وَأَرِيــجُــهَــا
وَنَـــسِــيــمُــهَــا وَالْــبُــلْــبُــلُ الْــمُــتَــرَنِّــمُ
وَالْـــمَـــاءُ حَـــوْلَـــكَ فِـــضَّـــةٌ رَقْـــرَاقَـــةٌ
وَالــشَّــمْــسُ فَــوْقَــكَ عَـسْـجَـدٌ يَـتَـضَـرَّمُ
وَالـنُّـورُ يَـبْـنِـي فِـي الـسُّـفُـوحِ وَفِي الذُّرَى
دُورًا مُــــزَخْـــرَفَـــةً وَحِـــيـــنًـــا يَـــهْـــدِمُ
فَـــكَـــأَنَّـــهُ الْـــفَــنَّــانُ يَــعْــرِضُ عَــابِــثًــا
آيَـــــاتِــــهِ قُــــدَّامَ مَــــنْ يَــــتَــــعَــــلَّــــمُ
وَكَــــأَنَّــــهُ لِــــصَــــفَــــائِـــهِ وَسَـــنَـــائِـــهِ
بَـــحْـــرٌ تَـــعُــومُ بِــهِ الــطُّــيُــورُ الْــحُــوَّمُ
هَــشَّــتْ لَــكَ الــدُّنْــيَــا فَــمَـا لَـكَ وَاجِـمًـا
وَتَـــبَـــسَّـــمَـــتْ فَـــعَـــلَامَ لَا تَـــتَــبَــسَّــمُ
إِنْ كُــنْــتَ مُــكْــتَــئِــبًــا لِــعِــزٍّ قَـدْ مَـضَـى
هَـــيْـــهَـــاتَ يُـــرْجِـــعُـــهُ إِلَــيْــكَ تَــنَــدُّمُ
أَوْ كُــنْــتَ تُــشْـفِـقُ مِـنْ حُـلُـولِ مُـصِـيـبَـةٍ
هَـــيْــهَــاتَ يَــمْــنَــعُ أَنْ تَــحِــلَّ تَــجَــهُّــمُ
أَوْ كُــنْــتَ جَــاوَزْتَ الــشَّــبَــابَ فَــلَا تَـقُـلْ
شَــــاخَ الــــزَّمَــــانُ فَــــإِنَّــــهُ لَا يَــــهْـــرَمُ
انْــظُــرْ فَــمَــا زَالَــتْ تُــطِــلُّ مِــنَ الــثَّـرَى
صُـــوَرٌ تَـــكَـــادُ لِـــحُــسْــنِــهَــا تَــتَــكَــلَّــمُ
مَـــا بَـــيْـــنَ أَشْــجَــارٍ كَــأَنَّ غُــصُــونَــهَــا
أَيْــــدٍ تُــــصَــــفِّــــقُ تَــــارَةً وَتُــــسَــــلِّـــمُ
وَعُـــيُـــونِ مَـــاءٍ دَافِــقَــاتٍ فِــي الــثَّــرَى
تَــشْــفِــي الــسَّــقِــيــمَ كَـأَنَّـمَـا هِـيَ زَمْـزَمُ
وَمَــسَــارِحٍ فَــتَــنَ الــنَّــسِــيــمَ جَــمَـالُـهَـا
فَـــسَـــرَى يُـــدَنْـــدِنُ تَـــارَةً وَيُـــهَــمْــهِــمُ
فَـــكَـــأَنَّـــهُ صَـــبٌّ بِـــبَـــابِ حَـــبِـــيـــبَــةٍ
مُــتَــوَسِّــلٌ مُــسْــتَــعْــطِــفٌ مُــسْـتَـرْحِـمُ
وَالْــجَــدْوَلُ الْــجَــذْلَانُ يَــضْــحَـكُ لَاهِـيًـا
وَالــنَّــرْجِــسُ الْــوَلْــهَــانُ مُــغْــفٍ يَـحْـلُـمُ
وَعَــلَــى الــصَّــعِــيـدِ مُـلَاءَةٌ مِـنْ سُـنْـدُسٍ
وَعَــلَــى الْــهِـضَـابِ لِـكُـلِّ حُـسْـنٍ مِـيـسَـمُ
فَـــهُـــنَـــا مَـــكَـــانٌ بِـــالْأَرِيـــجِ مُــعَــطَّــرٌ
وَهُـــنَـــاكَ طَـــوْدٌ بِـــالــشُّــعَــاعِ مُــعَــمَّــمُ
صُـــوَرٌ وَآيَـــاتٌ تَـــفِـــيـــضُ بَـــشَـــاشَـــةً
حَـــتَّـــى كَـــأَنَّ اللـــهَ فِـــيـــهَـــا يَــبْــسِــمُ
فَــامْــشِ بِــعَــقْــلِــكَ فَــوْقَــهَــا مُـتَـفَـهِّـمًـا
إِنَّ الْـــمَـــلَاحَـــةَ مِـــلْــكُ مَــنْ يَــتَــفَــهَّــمُ
أَتَـــزُورُ رُوحُـــكَ جَـــنَّـــةً فَـــتَـــفُـــوتُــهَــا
كَــيْــمَــا تَــزُورَكَ بِــالــظُّــنُــونِ جَــهَــنَّــمُ؟
وَتَــرَى الْــحَــقِــيــقَـةَ هَـيْـكَـلًا مُـتَـجَـسِّـدًا
فَـــتَـــعَـــافُـــهَـــا لِـــوَسَـــاوِسٍ تُــتَــوَهَّــمُ
يَـــا مَـــنْ يَـــحِــنُّ إِلَــى غَــدٍ فِــي يَــوْمِــهِ
قَـــدْ بِـــعْــتَ مَــا تَــدْرِي بِــمَــا لَا تَــعْــلَــمُ
قُــــمْ بَـــادِرِ اللَّـــذَّاتِ قَـــبْـــلَ فَـــوَاتِـــهَـــا
مَـــا كُـــلُّ يَـــوْمٍ مِـــثْـــلُ هَـــذَا مَـــوْسِــمُ
وَاشْـــرَبْ بِـــسِــرٍّ حِــصْــنَ سِــرِّ شَــبَــابِــهِ
وَارْوِ أَحَــــادِيـــثَ الْـــمُـــرُوءَةِ عَـــنْـــهُـــمُ
الْــمُــعْــرِضِــيــنَ عَــنِ الْــخَــنَــا فَــإِذَا عَـلَا
صَــوْتٌ يَـقُـولُ: «إِلَـى الْـمَـكَـارِمِ» أَقْـدَمُـوا
الْـــفَـــاعِــلِــيــنَ الْــخَــيْــرَ لَا لِــطَــمَــاعَــةٍ
فِــي مَــغْــنَــمٍ إِنَّ الْــجَــمِــيــلَ الْــمَــغْــنَـمُ
أَنْـــتَ الْــغَــنِــيُّ إِذَا ظَــفِــرْتَ بِــصَــاحِــبٍ
مِــنْــهُــمْ وَعِــنْــدَكَ لِلْــعَــوَاطِــفِ مَــنْـجَـمُ
رَفَـــعُـــوا لِـــدِيـــنِـــهِـــمُ لِـــوَاءً عَـــالِـــيًــا
وَلَـــهُـــمْ لِـــوَاءٌ فِــي الْــعُــرُوبَــةِ مَــعْــلَــمُ
إِنْ حَـازَ بَـعْـضُ الـنَّـاسِ سَـهْـمًـا فِـي الْـعُـلَا
فَـــلَـــهُـــمْ ضُـــرُوبٌ لَا تُـــعَـــدُّ وَأَسْـــهُـــمُ
لَا فَــضْــلَ لِــي إِنْ رُحْـتُ أُعْـلِـنُ فَـضْـلَـهُـمْ
بِــقَــصَــائِــدِي إِنَّ الــضُّــحَــى لَا يُــكْــتَــمُ
لَـــكِـــنَّـــنِـــي أَخْـــشَــى مَــقَــالَــةَ قَــائِــلٍ
هَــذَا الَّــذِي يُــثْــنِــي عَــلَــيْــهِــمْ مِــنْــهُـمُ
أَحْــبَــابَــنَــا مَــا أَجْــمَــلَ الــدُّنْــيَــا بِــكُــمْ
لَا تَـــقْـــبُـــحُ الـــدُّنْـــيَــا وَفِــيــهَــا أَنْــتُــمُ

إيليا أبو ماضي

شاعر المهجر إيليا أبو ماضي ولد في لبنان عام ١٨٨٩. بسبب ضعف الحالة الاقتصادية للشاعر . قام بالسفر الى مصر ومن ثم الى الولايات المتحدة الأمريكية سنة ١٩١٢ . نشر اول قصائده في مجلة الزهور في مصر وكان ديوان الاول تحت أسم تذكار الماضي سنة ١٩١١ أختلفت مواضيع قصائده بين الغزل والسياسة . بعد سفره الى أمريكا التقى بالعديد من الشعراء امثال جبران خليل جبران و ميخائيل نعيمة فقاموا بتأسيس الرابطة العلمية. له الكثير من الدوواوين- تبر و تراب - الخمائل- الجداول - تذكار الماضي - توفي سنة ١٩٥٧

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى