بين الجدران من جديد

يا حلوةَ الرنَوات .. يا
حُلُماً أطاف بمقلتيا !
أنا من جديدٍ عند
وحيكِ يرتمي سحراً علِيّا !
ها أنتِ .. والغزَل المجنّح !
والجريدةُ .. في يديّا
ووجومُ جدراني الغلاظ ،
ومعطفي الساجي عليّا
وسحابةٌ في الليل .. تهوي
فوق “نافذتي” .. هويا
غضبى .. أحست كل
شيء حولنا زُوراً وغيا !
وخطىً .. تمر على الطريق ،
أرى لها وقعاً شهيا !
ودبيبُ صرصورٍ على
رجلي .. يداعبني حييا !
وطيوف آلهةِ العذاب ..
تُصِمُّ أسماعي دويا !
وخيالُ “معنٍ” في السرير،
وثورةُ الأجيال فيّا !
ورؤى (ملاكٍ) ساهرٍ
نَبراته في مسمعيا
ألقى الملالة للكتاب ..
فهل أطاق به مضيّا ؟!
ما كان أدناه إلى
روحي غَضوباً ، أو رضيا !
ما كان أعذَبه ، وقد
لجّ (الجدالُ) بنا عتيا !!
سأراه يوماً .. عاصفاً
من نشوةٍ .. في ساعديا !
ها نحن يا حوراء .. والصمتُ
المَقيتُ .. بجانبيا !!
ما أمتعَ الأحلام .. تُطلق
في الكواكب جانحيا !
وتشد آفاق السماء ..
بهمسةٍ نشوى إليا !
وتدوِّم الساعات فوقي ،
بكرةٌ تحكي عشيا

سليمان العيسى

ولد الشاعر سليمان العيسى عام ١٩٢١ في سوريا وقد حفظ القران والكثير من النصوص الأدبية في مدينته بمساندة والده . قد بدأ بنظم القصائد صغيرا . تخرج من دار المعلمين العالي في العراق وبعد رجوعه الى سوريا اصبح مدرسا للأدب العربي . كتب العديد من الدوواوين وكرم بالعديد من الجوائز. توفي عام ٢٠١٣ و دفن في دمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى