فاتركيني وقيت ما بي لما بي

فاتركيني وقيت ما بي لما بي
سأجزّي بقاء أيّام عمري
بين بثّي وعبرتي واكتئابي
فيك يا أحمد بن هارون خصّت
ثمّ عمّت رزيئتي ومصابي
فجعتني الأيّام فيك فأنسي
في اختلالي وعصمتي في اضطرابي
فجعتني الأيّام بالصادق النط
ق فتى المكرمات والآداب
بخليل دون الأخلّاء لا بل
صاحبي المصطفى على أصحابي
شمّريّ يحتلّ من سلفي مر
وان في الأكرمين والصيّاب
أفلمّا تسربل المجد واج
تاب من الحمد أيّما مجتاب
وتراءته أعين الناظريه
قمرا باهرا ورئبال غاب
وعلى عارضيه ماء الندى الجا
ري وماء الحجى وماء الشباب
أرسلت نحوه المنيّة عينا
قطعت منه أوثق الأسباب

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي ولد في سوريا وقد اختلف الكثير في سنة ميلاده فبعضهم قال ٢٣١ للهجرة و بعضهم سنة ١٩٠ للهجرة كان أحد أبرز شعراء العصر العباسي . ترعرع و نشأ و تلقى تعليمه في حلقات العلم في مساجد الشام . و بعدها انتقل الى مصر ومن ثم أرمينيا والى العراق و ازدهر شأنه في زمن الخليفة المعتصم . كتب العديد من الكتب وكان اهمها كتاب الحماسة وألف العديد من الدواووين الشعرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى