ألا مــــا لـعـيـني بـالـدمـوع اسـتـهـلتِ

ألا مــــا لـعـيـني بـالـدمـوع اسـتـهـلتِ
و لـــو فَــقَـدَت مـــاء الـشـئون لـقَـرّتِ
على من بكته الارض واسترجعت لهُ
رؤس الـجـبـال الـشـامـخات وِ ذلّـــتِ
و قــد أعـوَلـت تـبـكي الـسـماء لـفـقدهِ
وأنـجُـمُـهـا نــاحــت عــلـيـه و كــلّـتِ
رُزيـــنــا رَضــــيّ الله ســبــط نـبـيـنـا
فــأخـلـفـت الــدنــيـا لـــــه و تـــولــتِ
فـنـحـنُ عـلـيـه الــيـوم أجـــدر بـالـبُكا
لــمـرزئـةٍ عــــزت عـلـيـنـا و جــلـتِ
و مــــا خــيـر دُنــيـا بــعـد آل مُـحـمـدٍ
ألا لا نُـبـالـيـهـا إذا مــــا اضـمَـحَـلّـتِ
تـجـلت مُـصـيباتُ الـزمـانِ و لا أرَى
مُـصـيـبـتـنا بـالـمـصـطَـفينَ تــجــلّـتِ

دعبل الخزاعي

هو محمد بن علي بن رزين، لُقِّبَ بلقب دعبل الخزاعي وهو من أشهر شعراء العصر العباسي، وُلِدَ في الكوفة عام 148هـ، ولَقَّبتْهُ القابلة بدعبل لدعابة كانت فيه، وقد اشتهر دعبل بقصائده التي يشيِّع بها آل الإمام علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إضافة إلى اشتهاره بهجائه لخلفاء العباسيين، فهو أحد شعراء أهل البيت، وقد حاولَ الخلفاء العباسيون أن يجذبوه بالمال ويغروه، ولكنّه فضّل البقاء بعيدًا عن الترف وأصرَّ على هجائه للعباسيين ومديحه لآل البيت حتّى أصبح من أهم شعراء آل بيت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-. إ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى