ســــلام بــالـغـداة و بـالـعـشـيّ

ســــلام بــالـغـداة و بـالـعـشـيّ
عـلـى جــدث بـأكـناف الـغريّ
و لا زالت عزالي النوء تُزجي
الـيـهِ صُـبـابة الـمُـزن الــرّويّ
ألا يــــا حــبــذا تُــــربٌ بـنـجـدٍ
و قـبـرٌ ضـم أوصـال الـوصيّ
وصــيُ مـحمدٍ، بـأبي و أمـي
و أكــرمُ مـن مـشى بـعد الـنبيّ
سـنـانُ مـحـمد فــي كـل حـربٍ
إذا نـهـلت صُــدُوُرُ الـسّـمهريّ
و أول مــن يُـجـيبُ إلــى بِـرازٍ
إذا زاغ الـكـمـي عـــن الـكـميّ
مَـشـاهِدُ لــم تُـفـلّ سُـيُـوفُ تـيـمٍ
بـهـنّ و لا سـيـوف بـني عَـديّ
لـئِـن حَـجُوا إلـى الـبَلدِ الـقصيّ
فـحـجّي مــا حـيـيتُ إلـى عـليّ
و إن زاروا هُـمُ الشّيخينِ زُرنا
عـلـياً، و ابـنـهُ سـبـط الـرّضيّ
و مـالـي فـي الـزيارةِ لـلمغاني
فـمِن وادي الـمياه إلـى الـطُويّ
ألـــم يـحـزُنـك أنّ بــنـي زيــادٍ
أصـابـوا بـالـتّراتِ بـنـي الـنبيّ
و أن بـني الحَصانِ تعيثُ فيهم
عـلانـيـةً سُـيـوفُ بـنـي الـبَـغيّ

دعبل الخزاعي

هو محمد بن علي بن رزين، لُقِّبَ بلقب دعبل الخزاعي وهو من أشهر شعراء العصر العباسي، وُلِدَ في الكوفة عام 148هـ، ولَقَّبتْهُ القابلة بدعبل لدعابة كانت فيه، وقد اشتهر دعبل بقصائده التي يشيِّع بها آل الإمام علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إضافة إلى اشتهاره بهجائه لخلفاء العباسيين، فهو أحد شعراء أهل البيت، وقد حاولَ الخلفاء العباسيون أن يجذبوه بالمال ويغروه، ولكنّه فضّل البقاء بعيدًا عن الترف وأصرَّ على هجائه للعباسيين ومديحه لآل البيت حتّى أصبح من أهم شعراء آل بيت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-. إ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى