إلَهَنَا، مَا أَعْدلَكْ

إلَهَنَا، مَا أَعْدلَكْ
مَلِيكَ كُلِّ مَا مَلَكْ
لبَّيْكَ، قَدْ لَبَّيتُ لَكْ
لَبَّيكَ، إِنَّ الْحَمْدَ لكْ
وَالْمُلْكَ، لا شَرِيكَ لَكْ
وَاللَّيلَ لَمَّا أَنْ حَلَكْ
وَالسَّابِحَاتُ فِي الْفَلَكْ
عَلَى مَجَارِي الْمُنْسَلَكْ
مَا خَابَ عَبْدٌ أَمَّلَكْ
أَنْتَ لَهُ حَيْثُ سَلَكْ
لَولاكَ يَا رَبِّ هَلَكْ
كُلُّ نَبِيٍّ وَمَلَكْ
وَكُلُّ مَنْ أَهَلَّ لَكْ
سَبَّحَ أَوْ لَبَّى فَلَكْ
يَا مُخْطِئًا مَا أَغْفَلَكْ
عَجِّلْ وَبَادِرْ أَجَلَكْ
وَاخْتِمْ بِخَيْرٍ أَجَلَكْ
وَالْعِزّ لاَ شَرِيكَ لَكْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى