وجه بنـــان كأنّـــه قـــمـر

وجه بنـــان كأنّـــه قـــمـر
يلوح في ليــلــة الثـــــلاثيـــــن
والخـــدّ من حسنه وبهجته
كطاقة الشـوك في الرياحــــين
والفم من ضيقه إذا ابتسمت
كأنّه قصـــــعة المســـاكــيـــــن
وحسبك الحسن في ضفائرها
مثل الشماريخ في العراجـــيــن
و الجيد زين لمن تأمّــــله
أشبه شيئ بجيــــــد تنّـــــــيــــن
ومنكباها في حسن خلقها
في مثل رمّــانتين من طـــــيـــــن
و البطن طاو تحكي لطافته
ما ضمّنوه كتب الدواويـــــــــــــن
و الساق براقة خلاخلها
كأنّها محرك الأتانـــــــــــــيــــن
تفتن من رامها بلحظتها
كأنّها لحظة المجانــــــــــيـــــن
وأقرب النّاس في الخطى خفرا
خطوتها من نسا إلى الصين
ولدت من أسرة مباركة
لا عيب فيهم من الشياطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى