سَرى لَيلَةً حَتّى أَداءَ عَمودُها

سَرى لَيلَةً حَتّى أَداءَ عَمودُها
وَأَيَّةُ سَوقٍ شَوقُها لا يَعودُها
وَسارَ مَسيرَ الشَمسِ لَم تَبقَ بَلدَةٌ
مِنَ الأَرضِ إِلّا نَحوَ أُخرى يُريدُها
وَشَيَّعَهُ قَلبٌ جَرِيٌّ جَنانَهُ
وَنَفسٌ كَأَنَّ الحادِثاتِ عَبيدُها
خَليلَيَّ هَذي دارُ شُرَّةَ فَاِسأَلا
مَغانِيَها لَو كانَ ذاكَ يُعيدُها
خَلَت وَعَفَت إِلّا إِثافٍ كَأَنَّها
عَوائِدُ ذي سُقمٍ بَطيءٌ قُعودُها
وَحَربٍ لَوَ أَنَّ اللَهَ يَرمي بِجَمرِها
شَماريخَ رَضوى زَلزَلَتها جُنودُها
يُسَعِّرُها أَبطالُها بِصَوارِمٍ
وَيَفلِقُ بيضاتِ الحَديدِ حَديدُها
وَمَصقولَةِ الأَطرافِ حُمرٌ كُعوبُها
سَريعٍ إِلى نَفسِ الكَمِيِّ وُرودُها
شَهِدتُ فَأَوطَأتُ الخُيولَ كَأَنَّها
مُفَلَّقَةُ الهاماتِ حُمرٌ جُلودُها
بِعَسكَرِ أَبطالٍ تَبيتُ كُماتُهُ
وَإِن نَزَحَت عَنهُ قَليلاً هُجودُها
وَلَيلٍ يَوَدُّ المُصطَلونَ بِنارِهِ
لَوَ اَنَّهُمُ حَتّى الصَباحِ وَقودُها
يُقيمُ بِبِضِ المَشرَفِيّاتِ وَالقَنا
وِراثَةَ مَجدٍ قَد حَمَتها جُدودُها
إِذا لَبِسوا مِن ذا الحَديدِ غَلائِلاً
وَهَزّوا رِماحَ الخَطِّ حُمراً عُقودُها
هُناكَ تُلاقي الصَبرَ ضَنكاً طَريقُهُ
وَجُندَ المَنايا شارِعاتٍ بُنودُها

عبدالله بن المعتز

عبد الله بن المعتز بن المتوكل بن المعتصم بن هارون الرشيد، أبو العباس وهو أحد خلفاء الدولة العباسية، ولد عام (247 هـ ، في بغداد، وكان أديبا وشاعرا . أخذ ابن المعتز الأدب عن كل من أبي العباس المبرد وأبي العباس ثعلب ، وهما أشهر علمين من أعلام زمانه. كرس حياته لطلب العِلم، ودراسة الأدب، وكتابة الشعر . ألف العديد من الكتب والدواووين الشعرية . تولى الخلافة لمدة يوم و نصف سنة ٢٩٦ للهجرة وقتل بعدها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى