أفنى الشباب الذي فارقت بهجته

أفنى الشباب الذي فارقت بهجته
كر الجديدين من آت ومنطلق
لم يتركا ليَ في طول اختلافهما
شيئاً أخاف عليه لذعة الحدق
قد كنت أرتاع للبيضاء أخضبها
في شعر رأسي وقد أيقنت بالبلق
والآن حين خضبت الرأس فارقني
ما كنت ألتذ من عيشي ومن خُلقي

(أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكناني .ولد في الحجاز قبل الإسلام ودخل في الاسلام في زمن النبي عليه افضل الصلاة والتسليم. كان شاعراً فقيها عالم أميراً فارس و قاضي في زمن الخليفة عمر و الخليفة عثمان الخليفة علي . واضع علم النحو . عين امير على مدينة البصرة . كان من مناصري الخليفة علي بن ابي طالب رضي الله عنه في موقعة الجمل .توفي في البصرة سنة ٦٩ للهجرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى