مالي باب سوى رحابك

مالي باب سوى رحابك
أحط رحلي بأي باب
وأي مولا سوى جنابك
يجود مع موجب العذاب
وأي عبد إليك يسعى
ولم يفز منك بالثواب
إليك يا سيدي افتقاري
وان حالي على خراب
وقد دهتني وأمرضتني
مهامهُ للهو والسراب
وليس عندي سواك من ار
تجيه في ذي وفي المآت
فلا تخيب وهب نوالا
يليق بالفضل والجناب
وسلمني وظفرني
بخير كأس من الشراب
وسوء حالي فابدلته
يحسن حال وبالصواب
وسيئاتي فابدلنها
جميل فيض بلا حساب
وهب كمالا وحسن ختم
وقِ الضعيف من العذاب
وكملنه وبشرنه
بالفوز والقرب والمتاب

مدثر ابن الحجاز

مدثر بن ابراهيم ولد في السودان في القرن الثالث عشر . تعلم القراءة والكتابة في مدينة مينة بربر والتي من خلالها نشأ على تعلم القراءن و حفظه . كان مولعا في زيارة بيت الله الحرام ويقولون انه قام بالحج لأكثر من ٣٠ مرة وقد اخذ لقبه ابن الحجاز لكثرة زيارته لبيت الله الحرام . كتب العديد من القصائد الدينية والغزلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى