نزولا بباب اللَه يا صاحبي ولا

نزولا بباب اللَه يا صاحبي ولا

تعرج لغير اللَه أن دهم البلا

فقصدك ربي خير قصد وفيه يا

خليلي جميل الفوز والسعد والولا

وفيه نمو الخير والأمن والرضا

وفيه شريف السعي والسير والعلا

فلا تبرحن عن بابه وتوسلن

بخير رسول جاء بالسعد الملا

محمد المحبوب طه الذي رقى

مقامات صدق دونها وقف الأولى

شريف المساعي رحمة الله سعده

حبيب خليل بالمراضي تسريلا

وسيع الرحاب باسط الكف مسفر

الجبين بشوش قوله رائق حلا

له رفعة القدر الشريف ولم يزل

كريما رحيما فاضلا ومبجلا

عليه صلاة اللَه كم جاد كم حبي

وكم صاب منه الفيض للخلق مرسلا

وكم قاد في البأسا حروبا وشتت الضلال

وأردى للطغاة وجندلا

وكم سن من خير واهدى كرامة

وانقذ مكروبا وظفر آمالا

وكم جد في المولى بصدق وهمة

واحيا ظلاما بالقيام مرتلا

لقد جاد مولانا به فله الثنا

ونلنا به الفضل العظيم الذي علا

سترنا به حزنا به إلامن رحمة

حظينا به جاد الكريم تفضلا

ألا يا رسول اللَه طال بعادنا

فسل مالك الملك العظيم تواصلا

فانا إذا شمنا جمال جبينكم

ظفرنا سعدنا بالنوال الذي غلا

وفي قربنا يا سيدي حسن حالنا

وكيد عدانا والحماية والولا

ألا يا رحيما بالعباد تولنا

وقم شافعا فينا لينكشف البلا

ونسلم من كيد الزمان وشره

ومن حادثات الهول والذنب والقلا

ونغم أوقات الصفا ومن الوفا

نفوز بحظ وافر ونجملا

ونظفر بالتقوى ويختم امرنا

بخير ختام يا ختام ونوصلا

عليك سلام كامل يشمل الذي

تحب دواما والجميل من الصَلا

مدثر ابن الحجاز

مدثر بن ابراهيم ولد في السودان في القرن الثالث عشر . تعلم القراءة والكتابة في مدينة مينة بربر والتي من خلالها نشأ على تعلم القراءن و حفظه . كان مولعا في زيارة بيت الله الحرام ويقولون انه قام بالحج لأكثر من ٣٠ مرة وقد اخذ لقبه ابن الحجاز لكثرة زيارته لبيت الله الحرام . كتب العديد من القصائد الدينية والغزلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى