تَبارَك الَّذي خَلَق

تَبارَك الَّذي خَلَق

مِن مُضغة وَمِن عَلَق

سُبحانَهُ مُصَوِراً

مِن حَمأة الطِين حَدق

شَقَ الجُفون السود وَاِستَلَ

مِن اللَيل الفَلَق

وَاِستَخرَج الإِنسان مِن مَح

ض رِياء وَملق

مُفتَرِعاً مِن فَمه

سر البَيان فَنَطَق

وَجاعِلاً بَينَ حَنايا

ه فُؤاداً فَخَفَق

بَثَ القِوى فيهِ دَماً أَحمَ

ر أَو عظماً يَقق

مِن عَدَم لِعَدَم

وَمِن عَناء يَقق

ضَج الثَرى مِن رَجم

مَشيد وَمِن نَفَق

سَبحانه كَم أَلهَم العَق

ل جُنوناً وَحمق

يَشك ما يَحيا وَإِن أَش

فى عَلى المَوت فَرق

وَكَم تَعالى عَميت

عَنهُ قُلوب مِن خَلق

سُبحانه قَد وَضحت

آثاره فينا وَدَق

رَمى بِهَذا الطفل في الأَر

ض وَمِن ثُمَ رُزق

رَمى بِهِ في مَوكب الدُنيا

مِثالاً لِلقَلَق

يَدير عَينيهِ وَيَستَفس

ر عَن سر الشَفَق

كَأَنَّهُ يَصرَخ إِن المَ

وت بِالشَمس عَلق

أَو أَنَّهُ يَعرف أَن الضُ

وء في الأُفق اِختَنَق

التجاني يوسف بشير

ولد الشاعر التجاني بن يوسف بن بشير سنة ١٩١٢ في مدينة ام درمان في السودان . حفظ القرأن الكريم وهو صغير وتلقى بعدها دروس في اللغة العربية والفقه والأدب .توفي سنة ١٩٣٥

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى