كتاب الله

كتاب الله للأسرار كنز
يفيض لآلئا للباحثينا
تأمّل في الكتاب وقف مليّا
تجد عجبا…يسرّ الناظرينا
وقفت أسرّح النظرات فيه
أكحّل مقلتي نورا مبينا
وأرشف من بحار العلم صرفا
شرابا سائغا للشاربينا
جواهر من لطيف اللفظ فيها
مراد الله رب العالمينا
إذا ما صادفت قلبا تقيا
أقامت في جوانبه اليقينا
وان كفرا رأت خرّت فكانت
(رماحا في صدور الكافرينا)
أمان جاء يحمله أمين
اله العرش سمّاه الأمينا
فقام يبلّغ الأقوام جمعا
عن الرحمن خير الحاكمينا
إذا ما أنزلت من فوق سبع
غدت في قلبه ركنا ركينا
تشرّبها الفؤاد فراح يسعى
على البطحاء قرآنا مبينا
فيا نورا تنزّل فوق نور
ينير الدّرب يهدي التائهينا
دعونا نستردّ به علاء
دعونا نستنر منه… دعونا
فان الله منزله تعالى
ورب العرش خير المنزلينا
فيا عبدا عصيت الله جهرا
ويا عبدا تخذت اللهو دينا
لماذا تترك القرآن جنبا
وتمضي ميّتا في الميّتينا؟!
كتاب الله للإنسان روح
به نحيا حياة العارفينا
كتاب الله للإنسان ذخر
يعيش بظله حصنا حصينا
سنحمل راية القرآن دوما
ونرفع تحت رايته الجبينا

غازي الجمل

ولد الشاعر في فلسطين سنة ١٩٥٠ في مدينة غزة . كان والده شاعر و أديب . هاجر جميع افراد العائلة الى الاردن وتلقى شاعرنا تعليمه في العديد من مدارس الاردن و تخرج من كلية الهندسة في يوغسلافيا و حصل على درجة الماجستير من جامعة اليرموك . صاحب دواوين كثيرة و منها دمع اليراع ونفح الطّيب و"قناديل العرش وغيرها توفي سنة ٢٠١٠ في الاردن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى