احزان صحراوية

العتابا
‏جرحت باللوم ليل الرافدين
حملت في الليل أشواق العذارى
صبوات تتلوّى
‏تترع الليل عذابا
‏من متاهات الصحارى
قادم هذا الصدى
‏أي اصقاع طواها
متعبا جاز المدى
وكبا
عند أعتاب السهارى.
صمت السمّار، أصخوا
لصدى يغوي حنينا
وادكارا.
‏يا لهاتيك البنية
طفلة كانت حيية
‏كبرت، يا مقلتي فارت رغابا
‏بوغتت بالحب، لم تدر
تشهت
‏وانثنت حيرى.
‏تشكت
‏قسوة الأهل وجور الوالدين
وتغنت بالعتابا
‏والعتابا
‏حين طافت بنا
جرحتنا
‏جرحت من قبل ليل الرافدين.

تيسير سبول

ولد الشاعر سنة ١٩٣٩ في مدينة الطفيلية في الأردن . أكل دراسته الأساسية في مدينة الزرقاء وبسب ذكائه العالي استطاع الحصول على منحة دراسية في الجامعة الأمريكية في بيروت لدراسة الفلسفة لكنه لم يكمل دراسته في هذا المجال فالتحق الى جامعة دمشق لدراسة القانون . شغل في حياته العديد من الوظائف. كان شاكراً مرهف الأحساس توفي منتحرا سنة ١٩٧٣

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى