إِنَّا إِذَا جَارَ الزَّمانُ وَسَامَنا

إِنَّا إِذَا جَارَ الزَّمانُ وَسَامَنا
ظُلْماً وجَشَّمَنا رُكُوبَ الحَيْفِ
لُذْنَا على بُعْدِ الديارِ بجَانبٍ
حَسَنٍ يُذَمُّ على الشتا والصيفِ
دِفءٌ إذا ما القَرُّ عَضَّ ونَاسِمٌ
صَرَدٌ إذا ما فَارَ وهجُ الهَيْفِ
وَنَدًى إذا ما كان عَامٌ مُجْدِبٌ
واستثقلَ الطائيُّ ذِكْرَ الضَّيْفِ
لا يملكُ المرتادُ بين جِنَابِهِ
فَرْقاً وبين مَغَاصِ أُمِّ الشيفِ
يعتدُّ إعطاءَ المِئينِ كَوَامِلاً
نقصاً فيكملُ عَدَّهنَّ بِنيفِ
لا يَطْلُبُ العِلاَّتِ إن تنزلْ بهِ
في دَفْعِ نَائِبةٍ بِلمْ وبكَيْفِ
وِرْدِي إِذَا ما كانَ يومَ كريهةٍ
ودُعِي بحيَّ على قِراعِ السَّيْفِ
مَوْلَى مَوَالي تغلبَ ابنةِ وَائلٍ
وحُسَامُ يُمنَاها الفَتى ابنُ هُدَيفِ
وسَبيكةُ النَّسَبِ التي لم تَرْمِ في
دِينارِهِ أيديْ الوُصُومِ بِزَيفِ
مَنْ لي بحَضْرَتِهِ التي من زَارَهَا
فكَأَنَّما قد زارَ وَادِي الخَيفِ
يا ربِّ إنْ لم تَقْضِ لي بِلِقائِهِ
في يَقْظَتي فامنُنْ بِهِ في الطَّيْفِ

جعفر الخطي

أبو البحر شرف الدين جعفر بن محمد بن حسن الخَطّي . ولد في البحرين سنة ١٥٧٢ في العصر العثماني . عاش حياته متنقلً ما بين بلده و بلاد فارس . كان من عائلة مسلمة كانت لديه مكانه مرموقة في المجتمع الذي كان يعيش فيه بسب جزالة شعره و قوته . يعد من ابرز شعراء العرب في عصره . توفي في شيراز سنة ١٦١٩.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى