أَسُكّانَ نَعمانِ الأَراكِ تَيَقَّنوا

أَسُكّانَ نَعمانِ الأَراكِ تَيَقَّنوا
بِأَنَّكُمُ في رَبعِ قَلبِيَ سُكّانُ
وَدوموا عَلى حِفظِ الوِدادِ فَطالَما
بُلينا بِأَقوامٍ إِذا حُفِظوا خانوا
رَعَينا لَهُم حِفظَ الوِدادِ فَما رَعَوا
وَصُنّا هَواهُم أَن يُذالَ فَما صانوا
سَلوا النَومَ عَنّي مُذ تَناءَت دِيارُكُم
هَلِ اِكتَحَلَت بِالنَومِ لي بَعدُ أَجفانُ
وَهَل جَرَّدَت أَسيافَ بَرقٍ دِيارُكُم
فَكانَت لَها إِلّا جُفونِيَ أَجفانُ

ابن حيوس

محمد بن سلطان بن محمد بن حيوس الغنوي ولد في الشام سنة ١٠٠٤ ميلادي . كتب الكثير من القصائد يمدح فيها اصحاب السلطة واهل النفوذ في زمن الفاطميين . وبعد زوالهم رجع الى حلب واكثر من مدح ولاتها حتى وفاته سنة ١٠٨٠ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى