قَريبَةُ قَد نَأَت غَيرَ السُؤالِ

قَريبَةُ قَد نَأَت غَيرَ السُؤالِ

وَأَمسَت مِنكَ نائِيَةَ الوِصالِ

وَأَمسَت مِنكَ نائِيَةً وَحَلَّت

بِبَلدَةِ شِنَّإٍ صُهبِ السِبالِ

لَعَمرُ أَبي قَريبَةَ غَيرَ فَخرٍ

أَبيها ذي الكَرامَةِ وَالجَلالِ

وَمَرقَبَةٍ نَمَيتُ إِلى ذُراها

تُذِلُّ الطَيرَ مُشرِفَةِ القَذالِ

عَلَوتُ بِرَيدِها طَفَلاً كَأَنّي

حِوالَ اللُطفِ مَكسورُ الشَمالِ

بِفِتيانٍ ذَوي كَرَمٍ وَصِدقٍ

وَهُم أَهلُ المُعَصَّبِ وَالثُمالِ

فَلا تَتَمَنَّني وَتَمَنَّ جِلفاً

قُراقِرَةً هِجَفّاً كَالخَيالِ

بِنَفسِيَ واحِداً يَوماً وَيَوماً

بِسُربَةِ مَعشَرٍ مِثلِ السَعالي

فَأَطعَنُهُ بِمَسنونٍ طَريرٍ

عَلَيهِ مِثلُ بارِقَةِ الهِلالِ

تأبط شرا

ثابت بن جابر بن سفيان ولد في الحجاز من قبيلى فهم . يعتبر من شعراء العصر الجاهلي . لقب بهذا اللقب لانه كان يحمل السيف تحت أبطه . نشأ يتيم فتزوجت أمه الشاعر أبا كبير الهذلي وهو كذلك ابن أخت الشاعر الشنفري . أشتهر بسرعة عدوه . كان يغزو على رجليه و كذلك أشتهر بقوة سمعه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى