هم لا يريدون

هم لا يريدون إلا راحتيك جنى
وخير خيرهم كالمجرمين جنا
وبعض ما فعلوا ان يحرموك دنا
وانت في سجنها والموت منك دنا
هم لا يريدون إلا مقلتي سكنا
فلم تذق بعدهم نوماً ولا سكنا
هم كبّلوها بدمع ليس شافية
قروحه فاغراتٍ فزّعتْ حزنا
فسهدّوها كعين البوم حائمةً
لا تستغيث بليل تنشد الوسنا
فكان كل دجاها دمعة فدعتْ
ليت الذي زارنا اطيافهم معنا
وليس في رؤية الاحلام غير عذاب
-الراحلين يعيدون الهوى شجنا

وانت بالقلب سبك النار تسبكهُ
كي لا أمسّ بسوءً وجهك الحسنا
وأن تمر دجى اضغاث سوسنة
مرت ببال الندى غيثاً ليؤتمنا
أنى مهلهلة تأويهم حلما
وان خيط رداها حاكها كفنا
يا برد برلين هذا الليل يحرقني
فأين مني هوى بغداد لفحُ سنى
وما يزال هوى الاوطان يسكنني
حتى رسمت اريجاً للشذى وطنا
وما يزال هوى ليلى يؤلبني
كنزعة البدوِ تخفي ثأرهم علنا
كم راودوني لاسلو منه رائحةً
ما انفك ذكراه يفري خاطري فطنا

زاحم محمود خورشيد

شاعر عراقي ولد في مدينة سامراء عام ١٩٦١ وبها اكمل الدراسة حتى التحق بكلية الآداب فرع اللغة الانكليزية/جامعة بغداد وتخرج منها عام ١٩٨٦.عمل موظفا حكوميا .له ديوان شعر مطبوع بعنوان(هبيني خاتما من لجين).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى