أتى الدهر من حيث لا أتّقي

أتى الدهر من حيث لا أتّقي
وخان من السبب الأوثق
مضى بأبي الفضل شطر الحياة
وما مرّ أنفس ممّا بقي
فقل للحوادث من بعده
أسفّي بمن شئت أو حلّقي
أمنتك لم يبق لي من أخاف
عليه الحمام ولا أتّقي
وقد كنت أشفق ممّا دهاه
وقد سكنت لوعة المشفق
ولمّا قضى دون أترابه
تيقّنت أنّ الردى ينتقي
مضى حين ودّع درّ الرضاع
لدرّ التفصّح في المنطق
وهزّ اليراع أنابيبه
وهنّىء بالكاتب المفلق
وقيل سيشرف هذا الغلام
وقالت مخايله أخلق
كأنّ اللثام على وجهه
هلال على كوكب مشرق
وما النوم إلّا التقاء الجفون
فكيف أنام وما نلتقي
يعزّ على حاسدي أنّني
إذا طرق الخطب لم أطرق
وإنّي طود إذا صادمته
رياح الحوادث لم يقلق

أبو الحسن التهامي

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي ولد في اليمن واشتهر بلقب التهامي، نسبة إلى موضع بين الحجاز واليمن كان من الشعراء المجيدين وشعره في غاية الحسن وأغلب شعره يندرج تحت لونين هـامين من الموضوعات هـما: المدح والرثاء ووصف بالورع والبعد عن الهجاء قتل بسبب محاولته ان يصبح خليفة للمسلمين في وقته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى