لو كان حرّ الوجد يعقب بعده

لو كان حرّ الوجد يعقب بعده
برد الوصال غفرت ذاك لذاكا
لا بل شجيت بمن يبيت مسلّما
خالي الضلوع ولا يحسّ شجاكا
إن يصبحوا صاحين من خمر الهوى
فلقد سقوك من الغرام دراكا
يا ليت شغلك بالأسى أعداهم
أو لا فليت فراغهم أعداكا
أهوى وذلا في الهوى وطماعة
أبدا تعالى الله ما أشقاكا
يا قلب كيف علقت في أشراكهم
ولقد عهدتك تفلت الأشراكا
أكبيت حين تقصّدتك سهامهم
قد كنت عن أمثالها أنهاكا
إن ذبت من كمد فقد جرّ الهوى
هذا السقام عليّ من جرّاكا
يا قلب ليتك حيث لم تدع الهوى
علّقت من بهواك مثل هواكا
لا تشكونّ إليّ وجدا بعدها
هذا الّذي جرّت عليك يداكا
لأعاقبنّك بالغليل وإنّني
لولاك لم أذق الهوى لولاكا
يا عاذل المشتاق دعه فإنّه
يطوي على الزفرات غير حشاكا
لو كان قلبك عنده ما لمته
حاشاك ممّا عنده حاشاكا

أبو الحسن التهامي

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي ولد في اليمن واشتهر بلقب التهامي، نسبة إلى موضع بين الحجاز واليمن كان من الشعراء المجيدين وشعره في غاية الحسن وأغلب شعره يندرج تحت لونين هـامين من الموضوعات هـما: المدح والرثاء ووصف بالورع والبعد عن الهجاء قتل بسبب محاولته ان يصبح خليفة للمسلمين في وقته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى