الرأسُ المقطوعُ

تحجرّتَ كي لا يُسقِطُ القلبُ نبضَه
ولا تغرسَ الأقدامُ في عثراتها
فلما جَرؤتَ الحلمَ دون سلاسلٍ
تحجّرتْ العينان في حدقاتها
وأجهز سهمٌ فرَّ من فم طعنةٍ
ليصبح مزروعاً بكل جهاتها
وانت بلا رأسٍ تسيرُ بلا هدى
ترى أسهماً سارتْ بغير رماتها
فيا كيف تهوي بالمنيةِ ذابحاً
وما زلتَ مذبوحاً على عتباتها
ويا هل تظل الروح تَشرَقُ بالظما
وشريانك المقطوع بين سقاتها
على العين مغسولٌ طريقك حيرة
وما زلت ترجو السير في سقطاتها

اسماعيل حقي حسين

اسماعيل حقي حسين الجنابي شاعر عراقي من مواليد بغداد الاعظمية 1957 * مؤسس ورئيس التجمع العربي لشعراء العمود والتفعيلة في العالم * أنشأ 14 فرعا للتجمع في 14دولة عربية ابتداء من المغرب حتى اليمن * الامين العام لرابطة شعراء بغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى