من مخبر عني

أرقتُ وما بالعينِ سهدٌ فأأرقُ
ولا جزعاً اني على البعدِ اخرَقُ
ويعجزني إنّي غريبٌ بوحشتي
وليس سوى صبري الجميل أعلّقُ
أضاجعُ في البأساءِ رمحا ًوصارماً
وليلاً عقيمَ السّهدِ مازال يطبقُ
تصاحبني في لجّةِ الصّمتِ مهرةٌ
محجلةٌ بالرّيحِ والموتُ محدقُ
أرى عادياتِ القومِ تنأى بعيدةً
وأدنى الخطى مما ترومُ وتُحدقُ
فمن مخبرٌ عني دياراً وصبيةً
بأن وراء السّفحِ ليثاً يُطوّقُ
وأن الطلولَ الثاكلات وان خَفتْ
ستلقى فتاها ذات حضنٍ وتنشقُ

اسماعيل حقي حسين

اسماعيل حقي حسين الجنابي شاعر عراقي من مواليد بغداد الاعظمية 1957 * مؤسس ورئيس التجمع العربي لشعراء العمود والتفعيلة في العالم * أنشأ 14 فرعا للتجمع في 14دولة عربية ابتداء من المغرب حتى اليمن * الامين العام لرابطة شعراء بغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى