تنويمة الجراح

نامتْ على حجرٍ جراحي
وهتكتُ من غيظٍ وشاحي
وسفحتُ من خلجاتها
حلماً تناثرَ في صباحي
وكتمكتُ في جوفي صراخاً
كاد يفضحهُ نواحي
ولجمت فيض لجاجتي
وكبحتُ غيظي وانسفاحي
باركتُ فيضَ مدامعي
ومسحتها خوف افتضاحي
دَوّنت كل مخاوفي
سرّا وقلتُ غدي صباحي
كذبت كل مقاتلي
وبسطتُ من وهنٍ جناحي
نامي رماح الأهل يا
إرث الخطيئة والجناح
نامي على حجرٍ هنا
وتهيّبي أن لا تباحي
وتجلدي وتصَبّري
وتأهبَي غمر الكفاح
نامي فإن من الوجاهة
ان ننام على الجراحِ
مستنفرٌ قلبي على
. قلقٍ يزم بكل ضاحِ
وأنا الغريق فلا تمدَّ
يديكَ تستجدي نجاحي
غاب من العثرات دربي
والهوى قدري وساحي
أنا ألف عمرٍ خلف عمري
بيد أني لم أراحِ
وأنا المهادنُ جرحه
وأنا المنكب في سلاحي
وانا القتيل وكل ذنبي
أن قلبيَ ذو طماحِ
في كل مشتجرٍ أزمّ
دماي من رئتي براحي
من كل عبرةٍ لاهث
في الصّدر تلهث في نواحي
باركت حزنك صاحبي
وعصبتُ جرحك في جراحي

اسماعيل حقي حسين

اسماعيل حقي حسين الجنابي شاعر عراقي من مواليد بغداد الاعظمية 1957 * مؤسس ورئيس التجمع العربي لشعراء العمود والتفعيلة في العالم * أنشأ 14 فرعا للتجمع في 14دولة عربية ابتداء من المغرب حتى اليمن * الامين العام لرابطة شعراء بغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى