اتتركني

اتتركني وهذا الدرب صعبُ
واني لم ازل كالطفل احبو
وما علمتني للبعد صبرا
ليقسو بالفراق المر قلبُ
وما البستني درعاً حصيناً
اذا ما يتقى بالروح ضربُ
وإلا فاتخذني فيك ندا
منازلة وهذا الحب حربُ
ادرها فاللميا خير كاس
سليلات الكروم بنا تدبُّ
واكرم من رضابك ما ارتشفْتُ
له في كل اوردتي مصبُّ
شربت بناهد حتى ثقلنا
وثغري نخب خمرتها يعبُّ
ونهدٍ يرتقي ادبا وصمتا
ولكن بالنميمة يشرأبُّ
وعكن ثار كالبركان نارا
براجفة لها بالقلب رعبُ
ارحت لجامها سكنا بكفٍّ
ومهر الليل في عجل يخبُّ

زاحم محمود خورشيد

شاعر عراقي ولد في مدينة سامراء عام ١٩٦١ وبها اكمل الدراسة حتى التحق بكلية الآداب فرع اللغة الانكليزية/جامعة بغداد وتخرج منها عام ١٩٨٦.عمل موظفا حكوميا .له ديوان شعر مطبوع بعنوان(هبيني خاتما من لجين).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى