هبيني خاتما من لجين

هو العراق كوجه الشمس ما خفتا

               هو البريق ولو كل الظلام عتا

صلت الجبين جراحات تجلله      

        اكبرت نزفك يا بتار منصلتا                                   

كأنما منك غمد الموت منذعر       

وإن ضرس الردى من خوفه بهتا

 هو العراق فقل للارذلين قفوا           

مات الغزاة رميما والعراق فتئ

 

 

 

 

1 نوارس دجلة

 

قولي لربك يا ربى دجلةْ

                  قدر العراق شهيده نخلةْ

فدم الشهيد مداد ثورته

                 أنى وغمد حسامه صولة

قولي لدجلة قرية صبأتْ

               لحقتْ بيونس ترتجي قتلهْ

ما ساهموه فكان مدحضهمْ

               وتقاسموا أنْ يقطعوا نسلةْ

لقموه حوتا مثلهم شرهاً

                 فنفوه قسراً مذ سبوا اهلهْ

واجتثوا وجه الشمس علّ به

                     يقطينة تشفي له علّة

وتدارأوا جمعاً على دمه

               وجميعهم قد احسن القتْلةْ

وتسوروا جبنا منارته

              فأحدودبتْ نصراً الى القبلةْ

 

2 شذرة بغداد

بغداد تبقى شذرة بالتاج

              وضنينة الخلفاء خلف رتاجِ

وعفاف صبر الكاظمين على الطوى

        الباذلين النفس للمنهاجِ

مذ اسرجتْ فيك الائمة خيلها

                   قدسية ترقى الى المعراج

وضفاف دجلة والحمائم فوقها

           رفّتْ تناغيها بلون العاجِ

وزوارق النوّاس عين مليحةٍ

             ترنو الى المجذاف والامواجِ

وشقائق النعمان فوق خدودها

      ثملت كنطعٍ من دم الحلاجِ

 

 

 

 

 

 

 

 

3عيون المها

تغالب الشوق والاشواق تغلبها

        روحي بطرق النوى قد جفّ اغلبها

وللذباب طنين فوق رمّتها

          مثل احتضارات وجد جاء يسلبها

النائحات على صدري تراقصني

               إن الثكالى انين الصدر يطربها

فيتّمتْ كل دمعاتي بلا مقلٍ

                    كأنني من عقيم الآه انجبها

 لم يبق منها سوى خيطٍ تؤرجحه

               ما بين عينيك والاكفان ترقبها

وما تبقى رذاذ في غمامته

              كالسارقين رذيل العمر يسلبها

حتى انقضت عدة الاحزان من وجعي

    جاءت جيوش الردى للموت تخطبها

واعذب الشوق حين القلب ينهكه

               في اخر الليل بالآهات  اعذبها

وانجب الهم حين الصدر يثقله

               اطياف ليلٍ  فلا يدري معذّبها

العاشقون فما ابقت مذاهبهم

         انى وفرط الجوى بالشوق يذهبها

احن للشرق حتى غار مغربها

               ونائحات الاسى للروح تضربها

واغتمّ بالقلب عيش لا احبذه

              مثل الحمائم لمّا ضاق ملعبها

فما انطوت فيك جذلانا حكايته

            مازلت قحا الى الاعراب تنسبها

كأن في دلة الديوان ذاكرتي

                والبن قهرا مع النيران ينشبها

ما ظل منها سوى كل الذي طويت

               فيك المسافات الا  ناءَ  اقربها

يا منية النفس ان الدرب ذي عوجٍ

                      وقد تعرج لما شح مركبها

وبي من الشوق ما لم يخفه ارق

           روحاً على مذبح العشاق اصلبها

فمن لعيني من عينيك اسلبه

         سوى ارتعاش دموعٍ خاب مرعبها

لا غالب اليوم الا الله يا وطني

         فمن عيون المها بالجسر يغضبها؟

4 العئ بنا الشوق يابغداد

العى بنا الشوق يابغداد والحرٓقُ

                مالي وشكواي قبل البوح تختنقُ

واعقل الدمع حتى ضجّ من فزعٍ

                  مثل العبيد جهاراً منك قد ابِقوا

ياسيد الصبر ماعيلت روافدها

             والروح في فجها ضاقت بها الحلق

امسي ولأواي صبر العيس من عطش

                  وانني في بوادي الخوف اختفق

فليسألوا القلب هل بالحب  كاذبة

                 وكيف من يحمل الاشواق يختلق

وانّ الف سبيلٍ  بتّ اسلكه

                      كي لايقال بغير الوجد اعتنق

اني قتلت وموتي في مذاهبها

                    ومذهب الحبّ قتّال لمن عشقوا

كل النهايات يابغداد اعرفها

                      انّ الفراشات بالنيران تعتلق

لاعيب فينا اذا مشكاتنا خمدت

           فالشمس في غربها اودى بها الشفق

 والناطرون شروقاً كلهم ذهلوا

                   لما علا عتمةً من راسها الغسق

لي من هواها ردينيّ يغازلني

                  من نصله كادت الارواح تنزهق

وبي اليها صرير الباب يسبقني

                    فصرت من هوله للباب استبق

كنت الذي قبل قرع الحرب اقرعه

                    والآن في غفلة للسمع استرق

وكم اليها شواظ النار يلسعني

                  ماضرني في اتون الحب احترق

وكم اليها طيور  الشوق تحملني

                      فوق السراب  يبابا مابه طرق

كراكب البحر غرقان  له املٌ

                حال المحار على الشطآن يلتصق

هي المواجع القت همّها صعدا

                      كأنّ من سدم الاحزان تنفتق

لكنني في ضرام الصدر اسجرها

                       ليلثم  القلب رتقا كاد ينخرق

 الام بالوجد والوجدان يطلقها

                مسالك الدمع حتى جفت الحدق

 وما الجراحات القت رحلها نزلا

                   الا على موطن الآهات تنطبق

لم تبقِ عيني سوى طيف يطاردني

                اضحى على معبر التذكار ينبثق

مذ كان فيها وليد الشوق من نطفٍ

                    وانت في رحم الافلاك لي علق

كل العواصم يابغداد درت بها

                    وما دعاني على ظبياتها شبق

الاك ياملتقى كل القلوب هوى

                ماابعد الوصل حين الوصل ينذلق

الاك يانخلة بالقلب باسقة 

                        اشجت بلابلها مامرها قلق

كل العراجين في عينيّ ماعذقت

             غير الذي في روابي الكرخ لي عذق

وانت يامهرة الامجاد جامحة

                        نقية الثوب ماقد شانها بلق                      

وكم وددت ربيع العمر يجمعنا

                      لا اننا في رذيل العمر نفترق

ياسائرين على دربي حذار بها

                       فمدنف الحب دوما دربه زلق

مثل الحمامات اي كان مهجعها

                   يوماً على مهجر الاطيار تنطلق

 ايه لبغداد كم مرت بداهية

                        كل القيامات تدنوها وتنطبق

لكن بغداد كل الحب زرقتها

                    مثل السموات فوق الغيم  تأتلق

وانّ بغداد وجه لايروّعه

                      وجه على دكة الشيطان يعترق

وكاعب الحسن قد مرت بطيلسها

                      وما غزا وجهها من رعبهم رهق

 يافلقة البدر في سيمائك نظر

                  في واحتيك ستتلى الناس والفلق

 

5 سلاما لجرحك

 

سلاما لجرحك يامنهكُ=على جانبيك الدما تسفكُ

وشاحا على مثقلات الصدور=كسيف  بآلامنا يفتك

فكنت كما ترتجى لا تلين=غضيضا على جمرة تمسكُ

وعيسك تطوي عباب الذرى=وإنْ غرّ  اخفافها المبركُ

على مربد شحّ فيه الكلام=وللرمح في قتلنا مشبكُ

على غصّةٍ تستهين الصعاب=كما لان للناسك المنسكُ

لانت الطريد الذي لا يهان=كصقر بها حام  لا يدركُ

 ثبتّ كأنك قطب السلام=وللحرب في عمرنا مسلكُ

ارادوك طودا بوادي السلام=طريحا ومثلك لا يعركُ

وانى وكيف وانت المقام=اذا مرّوا من رهبٍ يهلكوا

 لان بوجهك كلّ العراق=بريق من الضوء  لا يدلكُ

وانت اذا  ازٌ شيطانها=يعاجله كاللظى نيزكُ

وانا بدربك مستيقنين=من المجد علياؤه نسلكُ

سلام لروحك روح الشهيد=خلودا وفي روضها تحبك

امانا لها من دعاة الحروب=ومن كل افكٍ  بنا يأفك

 

6  الوطن المجروح

ليس القطيعة والهجران من صفتي=ياايها الوطن المجروح ياابتي

عذرا لجهلي وها اشقى بمعذرتي=والعذر لا يرتجى الا لمثلبةِ

اني انا الواقف الولهان ذي عوزٍ=ان الكرام لتعطي دون مسألةِ

ردي اليّ لما اعييت من تعب=والجود لا ينبغي حكرا لذي سعةِ

انا كلانا له عذر بخافقه=رغم التوجع لا يبديه من دعةِ

كي لا اقول وسرّي انت محبسه=حتى وإنْ حشرجتْ للموت حنجرتي

يادجلة الخير ان العمر منهمرٌ=ظمأى جراري  وترثي الماء مشربتي

والطلع قد هزه وجداننا هيفاً=من  نخلةٍ في بقايا الروح باسقةِ

ماللتوكؤ في نهريك يعجزني =والعابثون اقضّوا ظهر منسأتي

حيث اللئامة والخذلان ديدنهم=فاسلم عليك سلام الحرف من لغتي

 

7 الئ الحدباء

سلامً لطهرك من  مسجدِ=اطلْتِ القيام الا فاسجدي

وداعاً فموتك نومٌ التقاة=ومن قام في ليله يرقدِ

وقومي لربك  بعد الفتور=اطلْتِ القنوت الا فاشهدي

وقولي لزنكي عذر الصغير=ليوأد قبل التقام الثدي

توالت عليك قرون طوال=وصوت الرسالة لم يخمدِ

كأنّ  ونوح دعا قومه=فما امَّ محرابه مهتدي

وذا النون عارٍ ليقطينةٍ=كساءاً لسترك من سيّدِ

 

 

8 في وصف السيف

واجرد اصليت يضاحكه الردى

يبيت باغماد القلوب مسهّدا       

كأنّ به طرف قذاه من القنا

ليجدعها قبل المضارب ارمدا

بليلٍ يخيف الذئب فقد نجومه

فأورى كسقط الزنْد واندس مرعدا

يكحّلها موتا لئنْ جد جده

عرائس بينٍ تنهز العمر مكْمدا

فلا الموت يثنيه وقد غضّ طرفه

اذا ماارتقى فوق الرقاب مجرّدا

واحنف خنذيذ يطاع كراهة

تداعى له شمّ العرانين سجّدا

تمادى باكباد الرجال غضاضةً

بقلب كأزبار الحديد تجلمدا

فيالك من قدٍّ يقدّ صرامة

فأمسى على ضرب الرقاب محسّدا

يلاقفها موتا وماالموت للعلى                           

كمن يشتهي طول الحياة ترددا

 

9  سلاما لدجلة

سلام على نينوى مذ دنا

سلام لدجلة فيها انثنى  

وام الربيع له درّةٌ

بتاج العراق تضئ الدنا

سلام لايامك الخالدات

وخيل لحمدان جرْد القنا

عليها رماح الرجال الطوال

اذا خطّ منها مقالا عنى

مقالاً يهز صخور الجبال

وصمت له يخرس الالسنا

ترفّ بها خافقات البنود

بميسرةٍ تخفق الميمنا

وقلبٍ كقلب الاسود اجتراء

يؤزّ الحيازيم أنْ تجبنا

سلام على لامعات السيوف

لتنثر قبل الردى سوسنا

سلام لحدبائها غادة

كقائم ليلٍ بكى فانحنى

دموعا لاوجاعنا بلسم

ويقطينة تلثم المثخنا

وذا النون فيها حبيس الظلام

وخوف على قلبه هيمنا

يسبّح فيها بآي طوال

عسى الحوت يلفظه موهنا

سلام على شامخات الجبال

وسعف النخيل وما قد جنى

بتمر سمار نساء العراق

لينطقني اخرسا مذعنا

من الدير القى دموع النسا

على جرس باللقا دندنا

وإن اليسوع على صخرة

اتاني كما الطير كي أأمنا

سلام على بغداد من خافق

يرفرف شوقا كثير الغنا

سلام على شعفات النخيل

وسيابها يستجير الضنى

لينثر امنا على الخائفين

ويدعو لفجر يشيع السنا

 

10  ولولاك

 

ولولاك لم ابكي ولم احترق ذكرى

                     وما هزني وجد فيكتبني شعرا

ولا نابني بالليل هم وعلة

                 تجوب بي الآفاق يا علتي الكبرى

فبعدك ما احببت سمرا تيقني

             ولا من ملاح البيض اذْ سامرتْ بدرا

نعم ان لي بالسمر من طولها رمح

                يشق فجاج الروح ما يثلج الصدرا

وكل رشيق القد صقل مهنّدٍ

                   اذا جردوه الغمد يشبهها خصرا

نعم ان لي بالبحر سحر ومركب

                   وحورية غيداء تستخرج الشذرا

ولكني يابغداد مازلت عاشقا

                 اباكي شذى الازهار انْ الثم الثغرا

11 من وحي قصيدة ابن عربي

شدوا الركائب صوب برقة ثهمدِ 

           حكمتْ لحاديها بعشقٍ سرمدي

 طاوٍ كخاوية الوحوش لحيها

                      مستهديا انوارها كالفرقدِ

عشرون ماطرة هطلْتُ ولم تزل

                    نار الهوى جياشةً لم تخمدِ

والى الحجون اذا افضْتَ فراسخا

          حيث استراحات الجوى للمجهدِ

لخوافقٍ سلب الجمال عقولها

                    بلحاظ ظبي بالغرام مسهّدِ

فهناك موعدنا بشعْبٍ عشبه

                     من كل بارقة بمكة ينتدي

فكأننا بالشعْب بعض حجاله

            سجعتْ لدمعات العيون الهجّدِ

ودجَتْ نواظرها كليل مبهم

                    دعجاء ناكرة لفضل الاثمدِ

سود الغدائر قد تجعّد متنها

               هلباء تسعى كالشجاع الاسودِ

إن لم تقتّلك الرماح كقدّه

             فبطرف خشف من تهامة اغيدِ

عج بالركائب نحو يثرب آمنا

              مثل الحمائم في بقيع الغرقدِ

وهناك ينعشني النسيم نضارةً

                  فترد روحي بعد يأس العوّدِ

لا لا تقل اني سارحل في غدِ

            شتان ما بيني وبين ضحى الغدِ

الآن يا حادي الجمال الى الحمى

             قد كاد يقتلني الغرام الاحمدي

فهناك ماشطة القلوب ترنمتْ

            وسجتْ هياماً من جمال محمدِ

 

 

12 بانت سعاد

  بانت سعاد فقلبي اليوم منكود

             محسّد  بعدها لو يفْدَ محسودُ

وما سعاد التي بانت لتهجرني

                 كالبان ميادة لو ينثني العودُ

بانت فبانت لها بالروح نازلة

      مذ اسهبتْ في اذاي الاعين السودُ

سمراء كالشمس يغري ثغرها دررا

            لا يدبر الليل حتى يشرق الجيدُ

لا يطلع الصبح الا حين توقظه

            من مبسمٍ تلتقي فيه الاغاريدُ

والليل لا ليل الا من دجى رشإٍ

          في ليل عينيك القتها المواعيدُ

مصقولة مثل مرآةٍ رخامتها

              يغار من قدّها البيض الاماليدُ

رفقا بقلبي جرد التوت تجرده

          قد عاث فيه جراد الحب والدودُ

لولا هواك هوام الحب ما سكنتْ

             جوف الفؤاد ولا نمّت تجاعيدُ

مستودع السر فيها غير منتهكٍ

        بموضعٍ  في الحشا والعين موؤودُ

عهدي بأن الحشا بالسر محتفظ

    يا ليت دمع  الجوى كالباب موصودُ

يا لائمي ان تلم قد لمتَ ذا شجنٍ

   والدمع شرع الهوى بالجفن مرصودُ

منازل امحلتْ في اهلها فخلتْ

                 جرداء قاحلة ما مرها العيدُ

امرّ  فيها غداة البين اذ رحلتْ

             وما رأتْ كم بجفني مرّ تسهيدُ

يا حسرة في ثنايا القلب قابعة

      فاستسلم القلب لم يخرجْها تنهيدُ

حرّى كأن اللظى بالصدر حامية

            قد سعّرت في ثناياها الجلاميدُ

وما سعاد لها بالحي ذاكرة

             غير التي في هواها غنّت البيدُ

والعيد حتى ابتدى من يوم مولده

              يا خير ما بالدنا جادت مواليدُ

يوم به اطفأت نار المجوس له

            اذ حطم الكفر والاصنام مولودُ

يوم به نوّرتْ من حضن آمنةٍ

      بصرى وقد غرّدتْ جذلى الاغاريدُ

محمد مثل جود الغيث عن كرمٍ

              اذ يستجير به لو امحل الجودُ

والغار حتى تلا اقرأ وقد خشعت

                 ام القرى رهبةً واهتز نمرودُ

هذا رسول الهدى للناس مرحمة

              قد خصه من بيان الرب تأييدُ

محمد خير من ترجى شفاعته

            يوم الحساب فلا ينجيك تفنيدُ

محمد في خميس الآي رتله

           قد ارعبت من سراياه الصناديدُ

فمالنا لا نرى لله خافقةً

           رايات عدلٍ  وهل ساد الرعاديدُ

ومالنا نرتضي للنفس ارذلها

        حتى اعتلا ظهرنا السود المناكيدُ

بلال اذّن وما ارواحنا خشعتْ

        فالقيد في معصمٍ والظهر مجلودُ

 

13  من وحي الهجرة

حرفي تجرّأ يالجرأة حرفي=وبكى يراعي اذ يسابق طرفي

وجمتْ باقلامي السطور اسيرة=وتفلّتتْ جفلى لتركض خلفي

وانا بصمتي قد عقمت قوافيا=فوقفت مذعورا اطارد حتفي

حتى رايت على الصخور عناكبا=وحمامة هدلتْ فيسدل عنفي

وبغار صدري هدأة وسكينة=وكأن صدّيق يبدّد خوفي

ونبيّها يدعو دعاء محبةٍ=انْ لا تخاف فكن هنا ردفي

فعليّ يغفو في سلام رسالتي=وعليه بردي ماتقلّد سيفي

وانا هنا في الغار حفظ امانة=ركنا شديدا لا يصدّع سقفي

فكفاني ربي والخطوب كثيرة=وامان ربي للشدائد يكفي

وهناك قصوائي تنوء بحملها=كغمامةٍ سارت بوثبة خفِّ

وهنا اريقط اذ يقود خطامها=ونطاق اسماءٍ لجوعك يخفي

فهم الثلاثة من يجيئ بركبهم=واذا سراقة للمزاعم ينفي

وسوار كسرى في يديّ بشارة=وجنى المدائن في اصابع كفي

 

14 يالوعة القلب

يا لوعة القلب بين الآه والآهِ 

                  ابثّها في هزيع الليل للهِ

العذر امسى بديلا عن رسائلكم

يا منتهى حسرتي في عذرك الواهي

اقلّب الليل كم طالت دسائسه

       ولا ارى منقذاً من حزنك الباهي

فبشريني بصبحٍ بت احلمه

        ما اطول الليل يا ليلى لأشباهي

يا لائمين فؤادا كيف يتبعها

           من دان دين الهوى لبّى بأكراهِ

لا استطيع عتابا حين تنظرني

         شكوى المحبين دوماً دون افواهِ

فتفصح العين عما احجمتْ مهجٌ

                  بوح العيون لقلبي آمرٌ  ناهِ

لو تحفظين لروحي بعض لهفتها

         او تغدقين  عليها نعمة الساهي

 

 

15  قد راودتني

 

قد راودتني  في الهوى قتلا

   لا فرق عندي فأشحذي النصلا

بكلاهما اني صريع جوى

                 فقتيلها لا يشبه القتلى

اشتاقها والموت يرهقني

               عند احتضاري آيةً تتلى

سمراء مثل الليل ترهبني

       تنساب من بوح الشذى طلّا

ليذوب دمعاً فجر مقلتها

                 في مرودٍ يغتالني كحلا

وتعود بالاصباح تقبضني

            قبضاً يسيرا كالردى عجلى

أوَ طفلتي ما شاب مفرقك

         ما زلت في ريع الصبا جذلى

صبي همومك فوق ناصيتي

                 ان القصيد نواصيٌ ثكلى

 

 16يالذيذ الحضور

 

    يا لذيذ الحضور مرّ الغيابِ

مثل وخز الظما بجرح السرابِ

انت أنس الردى بقربك حتفي

حيث موت الندى بصدر الضبابِ

نظرة منك  وبّختْ فيّ عمرا

فإقصر الطرف يا انيق العتابِ

عزّني في الغرام عيناك وجداً

فوق ذاك النوى بفصل الخطابِ

مقلة الريم امعنتّ فيّ شزرا

دون قولٍ  فأسهبتْ بالحسابِ

ابلغُ الحزنِ أنْ تلوذ بصمتٍ

حين يرثي السكوت حزن الغيابِ

اكثر النوحَ ما لدمعك بوحُ

يا خفيّ الدموع يوم الايابِ

جئت والليل عقده  من نجومٍ

كلّ شذرٍ  تميمة للمتابِ

واعصر الحب خمرةً  واسقنيها

من رحيق اللمى وشهد الرضابِ

فاقبل العذر ام بقلبك شك

إن بوح الغرام محض ارتيابِ

 

 

 

 

 

 

17 يالجينا

يا لجيناً مهراقة بالكؤوس

            وجهك البدر هازئا بالشموسِ

لم ار الخمر قد ترنّم سكرا

              مثل عينيك خمرة للجليسِ

خادعيني ولو بحنث يمينِ

             يا لحاشاك من يمينٍ غموسِ

ايها الضامر والحشا في هزال

              اغمد القد في سلامٍ ضروسِ

واسهريني بنزر طرفك وجدا

             كي اطيق النوى بليلٍ عبوسِ

قولي شيئا فهذه الروح حيرى

         تشتكي اليأس من قنوط الانيسِ

لا وعينيك لا ارى فيك شكا

             انت فوق الشكوك يا قدّيسي

كل لفظٍ عليه منك رقيب

                   وحده الله عالم بالنفوسِ

 

18 ياغصينا

يا غصينا مكيْدة للغصونِ 

                     هزّه الوجد آيةً للعيونِ

في دلالٍ وحقّ منه دلالٌ

              بدّد الليل في سهاد الجفونِ

يا رزانا فضاعة الرمح قتلا

            حين يبرى بمهجة المطعونِ

ملتقانا ببطن مكة شعْبا

    حيث مسرى الجروح عند الحجونِ

اذ قتلنا فساح عرْق نفوسٍ

            قد سقاها الغرام ريب المنونِ

سامحيني ابعد موتيَ عذرُ

              ام ظنون تزاحمتْ بالظنونِ

لا وعينيك والصفا حيث زمّتْ

         بئر عيني بمائها المحزونِ

ام لجرهم ما تزال شكوكٌ

               كي يحيدوا عن السراط المبينِ

يا وليدي وطفلتي حيث اظمى

                   نبض قلبي كما الحديد السخينِ

انت ما انت يا ربيبة عمري

             امطري العمر من رذاذ السنينِ

واستفيقي ثمالة  العمر سكرى

                 فاعقليها بشعرك المجنونِ

  

19  هبيني خاتما من لجين

هبيني خاتما من لجين

يفيض كوجهك بدر التمام ليؤنس

من وحشة السائرين الى بلادٍ هزيلة

وان بفصيه شذر العقيق

كبندقةٍ بنية الشاطئين

بمسراك مسرى العيون

يذكرني جذوة المقلتين اللتين

تشظيتا عتبا وغيلة

تطوف على اصبعي كل يوم

تميمة وجدٍ فانسى انيساً  بديله

فداءاً لعينيك ماء العيون

لينبجس الدمع قبل البكاء

كسيف يخيف الفؤاد صليله

 

وأن لثغرك الف اعتذار

من الشهد حتى يروّي غليله

ولكنّ يا نبضة العاشقين

اتيتك قلبا من الذكريات

تعثّرني حتى اضعت دليله

فداءا لعينيك شذر الرمال

وتبر الصحارى كلون الحبارى تفر الى القلب حيرى

فترقى اليه  سبيله

كنخل تسمر ملأ الفؤاد ويغرس فيه الفسيلة

 

انا لا احبك لانك انت الجميلة

وان بوجهك زهر الربيع

فصارت تنمّ عليك الخميلة

وان بقدك الف حسام

تجرد يقصي وجوه القبيلة

وليس لكون الغرام القديم

يؤز اللظى في النفوس القتيلة

ولكنّ انت يداك الحنان

تداوي كأيد المسيح النفوس العليلة

احبيني ايقونتي من جديد

فالذي مرّ منا عراك الطفولة

دعيني اقبل منك اليدين

وأرزخ تحت الظلال الظليلة

وان قبّلت منك الشفاه

فتلك البراءة يا حلوتي

وان قلوب الصغار لا تعرف معنى الرذيلة

20 عطشتك

عطشتك عشرا من المجدبات

           وعشرا اذبْتُ عليك الحشا

وإني مبايعُ عشرينها

       بقلبٍ سجى بالجوى موحشا

فلا الدهر انصفني لهفتي

                ولا انت اسقيْتني يا رشا

وما الليل من قاتمات العيون

            اظلّ  على مقلتي ما غشى

دعيني لاشرب من راحتيك

              سلاما لثغرك حين انتشى

عليه من الشهد ما تبخلين

                وقطْر  له خافقي اجهشا

 

  21ومض المعنئ

ومْض المعنّى في الهوى شوقُ

                     كالغيم يذكي حزنه البرقُ

لا تقربيني فالجوى ضُرمُ

                    اني يروق لمهجتي الحرقّ

لم يبق فيها غير جانحة

                   للسلم نفس شفها العشقُ

إن كنت مثلي يا ردى كبدي

                      فلتعتقيني فالردى عتقُ

 

 

 

 

 

22  سلافة الخد

ولقد شربت سلافة الخدِ

              رقراقة من شدة الوجدِ

بيضاء مثل البدر صافية

          وضاحة تهدي الى الرشدِ

مكنونة بالصدر من زمن

              محبوسة مكتوفة الايدِ

عتّقتها في اسرها فسعتْ

             جري المقال بالسنٍ لدِّ

مجنونة الاشواق فاضحة

      ولقد خبرت جنونها وحدي

كادت لسرٍّ طال تفضحه

       حلو المذاق عذوبة الشهدِ

فلثمت منها كل ناطقة

            كي لا تبوح السر للعقدِ

ورجوت منها كتم مبسمها

      يشهد بأني زدت عن حدّي

والجيد قد اخجلته قبلاً 

         انْ لا يريق حشيمة النهدِ

 

23 ابنية العينين

ابنية العينين مالي ومالكِ

شغوفا وهذا القلب رهن خيالك

يضللني قسرا فاتبعه هدى

وادري يقينا ان نار ضلالكِ

اسائل انفاسي بكل حرورها

ايحمل هذا الصدّ وجه ملائكي

اقر لعينيك اللتين مداهما

معارج خفّاقي بضيق المسالكِ

تعثرني وهمي وبالقلب حسرة

بأن الذي قد فات مات ببالكِ

فلا انت تنسيه ولا انا تائب

تعالي فما بالبعد غير المهالكِ

تناثرْتُ كالنجمات عذرا ولم يزل

يقطُعني بالليل شذراً هلالكِ

فديتك عذالي كثيرا وكلهم

وما فنّدوا فينا بشسْع نعالكِ

ولو كان قلبي في صدور عواذلي

لما انكروا حالي محباً وحالكِ

وقالوا علينا ان للحب سطوة

وسلطانه كالموت فوق الممالكِ

وما علموا اني قتيل بحبها

اذا شبهوا المقتول حباً بهالكِ

 

 

 

 

 

24 ومانعة وصلي

ومانعة وصلي تروح وتغتدي

                     وتشهد عيناها تمنّع اغيدِ

الا فافصحي ان الغرام عيونه

           شواهد صدقِ في جفون مسهّدِ

فلا تخفِ ما تخفيه من ضنك الجوى

    وجودي على الولهان في لين موعدِ

لالقاك يا احلى من الشهد قبلة

                   لئالئَ ثغر بالجمان منضّدِ

تصيّدني والناهلات بمقلةٍ

        على كل قلبٍ ناكر الحب تهتدي

 

 25 ياكاتم السر

يا كاتم السر الهوى شائعُ

         من بين همزات اللمى ذائعُ

مذ  خامرتْها لذعة كاللظى

             فاحمرّ منها خده الناصعُ

حتى بدا يختال من حسنه

                    ماعابه راءٍ ولا سامعُ

لو آنستْه بالسما نجمةٌ

                لغار  منه القمر الطالعُ

لا تسأل العذال عن حاجتي

                وحاجتي انت لها مانعُ

تهديني من احلى الاسى شيبة

               انك في تعجيلها ضالعُ

عذبت قلبي والجفا غصة

                خلّفتها ليس لها دافعُ

تقرع بابي بالدجى خلسة

        انّ الجوى  من طبعه قارعُ

يطرق اجفاني فلا نومها

               نوم ولا دمع بها هاجعُ

 

26 امام الحسن

احقا امام الحسن تستفتي قتلنا

                          حبيبي وايم الله انك فاعلُ

فقد قضيت نفسي بحبك جفوة

                          فهل انت يا قاضي القطيعة سائلُ

ويعذر منك الصد الا قطيعة

                          فدعها تدق القلب جذلى الرسائلُ

فصلني بوصلٍ  والدماء قصاصها

                    اذا اجتمع الخصمان إن يفْد قاتلُ

 

 

 27 رقيق مثل خاطرة

 

رقيق مثل خاطرةٍ بطيفِ

   كأحلام الصبا وثبتْ بعنفِ

لأيلاف الهوى نصبتْ خيام

   فاكرم في غرامك الف ضيفِ

مجرّدة كغصن البان فرعا

                تقد الروح من ترفٍ وهيْفِ

مشرّعة الاسنة رفق صبٍّ

            فداها العين إنْ اذنتْ بخطفِ

اباحت مقتلي فأبحْتُ قتلي

     واقصى الجود ان ترضى بحتفِ

لتنثرني برمل العمر شذرا

    يؤرجحه النوى بفجاج كفي

 اذابتنا سنين البعد قهرا

      هنيئا يا عواذلنا التشفي

 

28 زرني بليل

زرني بليل ايها الراحلُ

          طيف محب قلبه سائلُ

يحرمنا لذة عين الكري

              اودعه اجفاننا  الزاجلُ

يعرفني مضنى رسول الهوى

      ما حال بيني والهوى حائلُ

ام ان من عذب اللمى عادة

           يفعل ما يفعله العاذلُ

تسور الجدران في ظلمة

     خصم كعباد الدجى ناحلُ

فقلت زدني بالهوى فتنة

         ينفر من اهوالها الواجلُ

ولن ارى اكبر من فتنةٍ

            انك عما هالني غافلُ

يرضيك يا صفوي ويا منهلي

      وانت من ريع الصبا ناهلُ

تقول لما حام حوم الردى

             انك ياورس الفلا ذابلُ

تنصف غيري والهوى عهدة

     يهديك رب في القضا عادلُ

يا قاتلا اعدمني حبه

     دع عنك ذنبي ايها القاتلُ

29 وحبك لص

وحبك لص يجيد التخفي

           يباغت عيني بلمحة طرفِ

فيسرق رغما لذيذ جفوني

           وينعاه دمعاً بشهقةِ طيفِ

وبي منك حمى سخونة صيفِ

                 وبرد شتاء ورعشة كفِّ

وموت بلطف  سلافة  كيْفِ

            وطعنة رمح وضربة سيفِ

تعالي لأأنس منك احتضارا

          فحبك ارسى  طريقاً لحتفِ

اعطرك ام زاكيات زهورٍ

                يحلّ اريجاً يسهّد انفي

هنا  قبليني وداع محبٍّ

                  بقبلة ثغرٍ تبدّد خوفي

 

 

 30غافلت في وصلك

انْ لا يريق حشيمة النهدِ

 

                      غافلت في وصلك العذال والحرسا

                  ومن عيون علينا تنشر العسسا

 ومن دموع بجنح الليل  راجية

                 تناشد الصبح ان لا يكشف الغلسا

 كي لا يراها  من اللوّام حاقدها

                    احصى عليها انين الصدر والنفسا

لو امعنوا فيك كل الشك ماوجدوا

                     اخفيت شذرك بالآهات فأحتبسا

افديك يا اول الاحزان  من سهري

                    يا همسة الخمر للولهان اذ همسا

يا قبلة بين عينيها ارقّدها

                        لعله الثغر يجني كل ما غُرسا

جالدْتُ فيك صخور الصبر من ولهٍ

           حتى رميت عصا الاشواق فانبجسا

 

 31 لاتلمني

لا تلمني ايها الصاحي صباحا

                    انا جفن هزه الوجد فناحا

ماجنات الشوق اذ تفضحني

           انا لا اخشى من الشوق افتضاحا

فأنا ابن الهوى برّا به

                كيف لا اخفض للحب جناحا

وهنا نسل الجوى في اضلعي

            كل حدبٍ يبتغي الروح اجتياحا

من غزال سارحٍ في خافقي

                   غصة للموت تابى ان تراحا

شاهر العينين كم روّعني

            دون اسياف وما سلّ   السلاحا

لا وعينيك فما خطبهما

           اشحذ العفو ولا القى السماحا

 

 

 

 

 

 

32 جاوزت في لومه

جاوزت إن لم تعلمي الحدا

                               باللوم حتى كاد أنْ يردى

قلب تولاه الهوى جذلا

                                    للآن لمّا يبلغ الرشدا

خبيه قسرا عن عواذله

                             لم يرعووا  عن قتله عمدا

ضميه تحت الضلع عن شغفٍ

                              كالتبر وجدا عانق العقدا

إن تعذلي اني متيمه

                                    ردا بثغر يحسن الردّا

رفقا بكاسات الهوى عطشا

                          اذ كدت عمدا ارشف الخدا

كأسا وها آنت مشاربه

                         قد فاض شهدا يقطر الشهدا

  وقوامه ينساب معتدلا                     

                               رمح تمادى يمشق القدّا

لم يعطني شيئا سوى كفني

                         فالحب مثل الموت لا يهدى

 

33 القئ العذول

القى العذول بقلبه بغضي

                    فتمهّلي يا نرجس الروضِ

غطى الندى اوراقه فبدت

                   استبرقاً في ملمس فضي                

فتعجلي بالصفح إنّ دمي

                 ذنب عظيم ساعة العرضِ

قد جأت ذاك الصب معتذرا

             طأطأت راس الشوق بالارضِ

عبق الشذى من كأس سمرتها

              في خمرة تنسي الاسى بضِّ

وكتومها لا يفشي ساقيها

               سكر  اللمى باللثم والعضِّ

فكريمة العنقود قد سفكت

            من نهدها محفوظة العرضِ

وتعانقا القلبان وجدهما

             في قبلة مشدودة النبضِ

وتعلّقتْ في خيط نشوتها

                   روح جفتْها لذة الغمضِ

انى تنام الليل مذ شرقت

   شمس الضحى من جيدها الغضِّ

 

 

 34 نم قريرا

نم قريرا غفت عيون السهادِ

                واطرح الراس موقنا للرقادِ

كم قتيل فنام قبلك مضنى

                ماجنات القروح ملأ الفؤادِ

لم تزل فيك للدماء رعافاً

           من انوف الجروح رغم النفادِ

يا منى القلب والجروح قصاص

          لا تكن انت في الهوى جلّادي

كيف اقتصّ ملْككَ الروح حيرى

            ترتضي الموت منك كالزهّادِ

يا عراقٌ رمالك اليوم غضبى

             زلزل الارض سيد الاطوادِ

كل ما فيك كالخلود خلود

              حيث تأبى الركوع للاصفادِ

 

 

35  الفؤاد الصادي

او كالذي سأل الفؤاد الصادي

انى سنحيي قرية الاجداد

فاماته ضنك السنين فما انقضت

للآن تروى مائة الاحفادِ

فكاننا اعجاز نخل ضرّه

قرع الرياح مزمجرا في عادِ

وحمارنا ما زال ينشز لحمه

وطعامنا نهب البعيد الغادِ

وعظامنا نخر الرميم بلحدها

لم نحمها من شهوة الجلادِ

فقراء نحن الراكبون سفينة

فمتى يجود البحر للاولادِ

اطفالنا رهن الممات ووالدٌ

ما برّهم من ساعة الميلادِ

من ذا سيخلع لوحها ويريحنا

انا سأمنا سطوة الاصفادِ

فوراءنا كل الملوك تعاضدت

فمتى تقوم قيامة الميعاد

 

 36 اذا غبت عني

اذا غبْت عني ينعٓ في الناس صائحي

 والقيت اقلامي  وفزّع نائحي

 فانت الذي مازال يملك خافقي

وان لامني لوم العذول جوارحي

فياقلب بعد الهجر تامل وصلهم

وهل يمهل الجزّار نحر الذبائحِ  

 وعينيك يامحبوب ماكنتٓ قاتلا

فقد خرّقتْ منك الرماح جوانحي

ساحرث بستاني بدربك مجدبا

فمرني   بغيث يستبيح اباطحي

لعلّك انْ مريت تزهو بينعها

ويسري بمسرى الروح لحن الصوادح

علامك مثل الصيف تحبس قطرها

وتذري بوجهي بالرياح  اللوافحِ

اما والذي في الخد اينع زهره

فاورثني شوك الجروح القوادحِ

ساوصد ابوابي بوجهك مرغما

ولو سحّ هطّال الدموع الكواسحِ

ولا اشتكي جنباً يداف  على الغضى

بجرح تحدى مربط القلب ناضحِ 

سالجمه قهرا وانْ كان  جامحا

واسرجه ظهرا فيغفل  فاضحي 

 

 

 

 

 

37  امن ربرب الاكام

أمن ربرب الآكام ريم بذي سلمْ؟

اصاب شغاف القلب سهما فما سلمْ

احاذر من مرماه نبلا ينوشني

شهابا على الارواح نارا ومضطرم

تكلمني رمزا  وترنوا بمقلة

لتكلمني جرحا من الصدّ ما التأمْ

 وليس لرمي العين سبق عداوةٍ

اذا سهمها الفتاك من خافقي انتقمْ

فإنْ متّ لا عتبى فتلك غنيمة

وموت يريح الداء خير من الالمْ

وكان  سليم القلب لا داء عنده

فكيف اسى العشاق في صدره جثمْ

فأضحى حبيس الدار مضنى من الهوى

كأنْ لم يكن بالامس يسعى به قدمْ

اطل رحيق الزهر من طيب ريقه

فضنّ بجنيِ الشهد من ثغره فزمْ

براحٍ  ذكاء الشمس يشتاق ثغرها

اذا ما ذكاء الثغر كالفضة ارتسمْ

وبغداد سقيا الصب لا غول خمرها

اذا جن فجر الكرخ من كأسها انفصمْ

 

 

 38 ناسك الحب

كنا اذا جنّ ليل العشق نسّاكا

              ليقنط الصبح بالاسرار هتّاكا

ترنو الينا نجيمات الدجى غزلا

        مذ بلّلتْ دمعة في العين مسراكا

وراودتنا فيافي  الحب عن ظمإٍ

           واحجمتْ قبلة العذريّ امساكا

وكبّرتْ للهوى بالروح ضارمة

       قد اوقدتْ  عودها للحب مسواكا

حيث اعتصرنا شذى الارواح رائقةً

            ملأ الصدور وخاب الثغر سفّاكا

لي نسمة يا شقيق الروح احبسها

                  لعلها حين مرّت قبَلتْ فاكا

لم يعرفوا عفّة العشاق مذهبنا

              حتى دعوني بدين الحب افّاكا

 

39  فنجان قهوة

صبّي لنا ياحلوتي فنجان قهوة

   فالريح تعصرني كطاحونٍ هوى

في ليلةٍ عجفاء هرّ خريرها

والذئب يصعد حائطي ويشد صهوة

ذنبي باني سائح اهوى المدام كعاشقٍ 

والصبٌ يهوى

فكأن نازعة الشوى

في خاطري والموت اقوى

صبي لنا من معصرات الشوق قطرة

صحرائي جامحة الطموح ،

         عطشى وتحلم غيض قطرة

يافيض نوح مالنا نستجدي ماء

والسما ممسوكة والارض لا ينبوع فجّر صمتها

   فيفكٌ اسره

فنجانك الحاني العطوف يلفني

دفئاً ويسقي في حواني الروح خمرة

ياحلوتى كم هزّني  هذا القوام

كالناسك المتهجّد القوّام في وسط الظلام

الفارع الممتد مثل الباديات ويفيض سُمرة

ياتمرة الوادي المقدس في طوى

     موسى يجوع بمهده ويلوك صبره

وتهامتي تخفي الرحيل فيافيا

والركب يعطش ام معبد

فاعصري في الصدر عبرة

بئر معطّلة وقصر قد جفاه الاهل حسرة

ياليتني من ينصره

واصبّ من ماء العيون وابلٌ ثغره

 

40 لو كنت مثلي

ما زلت روحا بثوب الحب تتّزرُ=وزرا ووازرة الاشواق لا تزرُ

انت التي اودعتْني حسرة ابدا=حد الممات ليبقى بعدها الاثرُ

لو فيك شوقٌ لذللت الهوى سبلا=وما بخلت بقطْر الروح يا مطرُ

ما فيك صدّ ولكن جفّ بي عتب=لمّا تركت بقايا القلب تحتضرُ

 لو كنت مثلي لمزقت الهوى طررا=ولو تقوّل عنك الناس والحجرُ

 

 

 41 مالت

مالت كاعطاف الرزان من القنا=رمحا غزا لب القلوب مهيمنا

وكذا غزاة العاشقين رماحهم=لا ترتضي غير الخوافق مسكنا

عودا هبوب الذاريات صقلْنهُ=حتى انثنى غصن الاراكةِ ليّنا

لرشيقةٍ مثل الحسام تجرّدتْ=قد ارهبتْ حمر السيوف تلوّنا

رشقتْ بتلك الناعسات لواحظا=حاقتْ بمقدام الهوى ان يجبنا

فتحامل القلب الحليم بصمته=وأبتْ  تباريح الهوى ان يذعنا

فاذا الجفون الصابرات تكتّمت=فضحتْ سفيهات الدموع الاعينا

 

42 اخفئ الغرام

اخفى الغرام بقلبه النبضُ 

              فبروحه من برقه ومضُ

والوجد تطوى فيه لوعته

               ولناره في جوفه غيضُ

ما زلت منه تدّري ورعا

              وسهامه كالطير تنقضُّ

اوسعْ لرامي القلب رمْيتهُ

         فعليك  من احداقه قرضُ

واكتم فما للحب كاتمةٌ

         فالام يفشي سرّك البعضُ

تلك العيون بدمعها يبست

    قد غيض غورا ماؤها الفيضُ

لا دمع يرويها فمذ عشقتْ

           وسوادها بالحزن مبيضُّ

سهرت لها في جفنها مقل

        وتسهّدت ما مرّها الغمضُ

والوجه يشكو ورْس صفرته

          حرضاً وأنى يكتم الحرْضُ

وأحدودبتْ للضيم قامته

    واستعجلتْ في لحده الارضُ

فكأنه والموت يطلبه

            وسنينه في عمره ركضُ

 

 43  شمس

وترهْبنتْ شمساً فشعّ الجيد=فالقلب في دير العيون شريد

في وجهها قمر يخاطب ثغرها=قد فاتني من قطْرك التعميد

في اي شرع يا مليح نكرتني=أم جاءه الانجيل والتلمود

الجم لسانك فالعيون صواهل=عقدتْ نواصيها الحسان الغيد

وتلعثمتْ للحب الف غواية=لما بدا تمثالها الاملود

خبت الكواكب والنجوم لخدها=والليل من نور الجبين طريد

حتى ارتمى ملأ الجفون سواده=فسجى له احداقهنّ السود

 وتستّرتْ والشعر يحجب وجهها=عجّل بزوغ الشمس يا نمرود

ام عاذلاي وللغرام عواذل=يأجوج  قد جمعوا لنا وثمود

 

 

 

 

 

44 خمرية

خمرية كالليلة القمراءِ 

            منسابة مثل انهمار الماءِ

كالبدر في فلك الدجى اودعته

             بقلادةٍ في مخنق السمراءِ

تتراقص النجمات فوق جبينه

                كترنّح الاقداح بالصهباءِ

او دملج قد رصعتْه جواهر

               مسبوكة بالفضة البيضاءِ

حتى ضممتك بالضلوع حكاية

               غجرية يا شذرة الصحراءِ

عيناك يا بغداد غور قصائدي

                 ان العيون مدافن الشعراءِ

45  ونادبة قتلي

ونادبة قتلي تنوح بمأتمِ

مخضّبة الكفّين من نقْعِ  عندمِ

بسطت لها كفي سلاماً  فأقسمتْ

 سوى سفْك عرقي لن تبوء بمأثمِ

يلوح بخديها ندى الورد حمرةً

ولولا عجاف القلب قلتُ ندى دمي

انا يا حبيب القلب مازلت باقيا

   وإن متّ موت المستهام بمعصمِ

وهل يندب الاحياء من قبل حتفهم

     بلى إن قضوا صرعى لظبيٍ منعّمِ

منعّمة كالشمس حتى اسمرارها

           يتيه بأهداب  المساء كأنجمِ

وعينان سوداوان رصد كتيبةٍ

        طليعة جيش للجمال عرمرمِ

نعم قد قضانا الشوق ما تلك سبّة

    ومن لا يمت وجداً من الحب يذممِ

اطاحت بروع الروح حتى ترنّحتْ

          بخمرٍ تساقيها من العين والفمِ

فلا خمرة العينين عتّقتَ كأسها

       ولا من رضاب الشهد قد نلتها ظمي

فسكرك من كأسين زيد بثالث

            مرارة وجدٍ مثل صبرك علقمِ

 

 

46 شارع القاطول

 

يا نائح القاطول رؤيا الرائي

               ام كان حلماً كالسراب النائي

امواج دجلة لم تزل رقراقة

                 تروي شجون الناي للغرباءِ

اوما سأمت من البكاء بغربة

                 تشكو انين الكأس للصهباءِ

انا مانكرت على الحمام هيامه

                مذ كان صبا يحتسي بغنائي

اذ  كنت قطْرا  من نبيذ هديله

                     آهاته في خافقي ودمائي

حيث اللظى اضنى براثن اضلعي

                  بمواجع العشاق والشعراءِ

مذ كنت الفا في لفيف قصائدي

            حتى احتراق الحرف قبل الباءِ

هشّت غنيمات المشيب بمفرقي

                 ام كان طبع فيك كالحرباءِ

لمّا رأتْ كل السواحل امحلتْ

                  فتلوّنتْ كالغيمة البيضاءِ

تحكي لنا قبل الدموع حكاية

          منهوكة الذكرى على استحياءِ

قد رتّلتْ قبل الطلوع طلولها

                      ترنيمة الزهّاد بالاسراءِ

مسكونة هذي العيون بحزنها

         تسري سجاما مثل همس الماءِ

يا راهب القاطول ان قلوبنا

              جفّت واخواها صليل الداءِ

لو ان ناقوس يدق بجوفها

        لتدصدّعتْ جفلى من الاصداءِ

يا راهب القاطول ويح دمائنا

          فالعاشق المعشوق رهن اللاءِ

لاء اباهي المغرمون بلحنها

            مذ بايعتْ اهل الهوى آلائي

من مبسم عبق النسيم بعطره

                   يا ثغرها انقى من اللئلاءِ

لي فيه يا احلى الدروب حكاية

                   مغلولة في جبتي وردائي

حسناؤها  تلقاك  كل صبيحةٍ

          قبل امتشاق الشمس للاضواءِ

وستارتي جنح الظلام لريبة

                    انْ يقتفوا عذالها انبائي

نم ياقرير العين همس الماءِ

               في دمعة من مقلةٍ حوراءِ

انعي بها وجعا اقضّ هواجسي

            ما انْ سردْت قصيدة الفقراء

وكأن ألام السنين سطورها

                مطويةً في  لوعتي وبكائي

ورفات اهل الارض ينخرها الردى

                     فتنبّهي ياآسة الحناءِ

لكنني المحزون في خلواتها

           حيث اكتوت هضباتها بظباءِ

وتمايدت فينا  السنين تقلّبا

                 كتراقص الاقمار بالاضواء

او شرفة قتم الظلام عيونها

                  مرهونة في اعين السمراءِ

والحير قد جفت ازاهر جرفه

             يحكي لنا عن حقبة  خرساءِ

لا ماء في بئري ابلّ به الصبا

             الا جفاف القربة العجفاءِ

يا عين لا عتبى فان مواجعي

          قد صبّحتها غنوة من دائي

يا عين لا عجبا نموت بغربة

           ما انْ تناءت دوحة الفيحاءِ

يا شارع القاطول رؤيا الرائي

             ام كان حلماً للقريب النائي

 

 

 

47  هذا الهوئ

هذا الهوى في كل يوم يكبر

       وقلوبنا في كل حين تصغرُ

فتمردتْ مثل الصغار شقاوة

       لم تدرِ عشق الاخِرين يعمر

فكأن لم يسر المشيب بياضه

   مذ قوّس العرجونَ منه المهجر

كبر الهوى من ذا يقول عن الهوى

        نيرانه إن اضرمتْ لا تصهِر

ثقل الهوى مثل السحائب ودْقهُ

        لما تراكم حملها لا تصبر

دع عنك لوم اللائمين وخلّهم

     فلنا الجوى رغم النوى والنصّرُ 

ولنا السنى رهط الغرام وجوهم

      كأزاهر غنى شذاها المعبر

اهل الهوى نار كأنّ حسيسها

     ملات شغاف العارفين فنوّروا

وسروا بجنح من غياهب ليلها

      حملوا العنى كالانبياء فهجّروا

وتهجدوا والعاشقون قلوبهم

            كلآلئٍ  بدل اللواحظ تنظر

 

 

 

 

 

48 وتمنعي

وتمنّعي ما شئت انت حبيبتي

                يا ريع غيثٍ بالغمام معطّلِ

هيا انزلي قطرا يفزز مهجتي

                لا تدّعي غيما اذا لم تهطلِ

هذي يدي عطشانة واناملي

             جدبئ فروّيها بلمسة مفصلِ

فالشمس لا ترضى تكون خيوطها

           محبوسة النجوى بباب مقفلِ

وتشهّدي بالحب انت قتيلتي

                 لمقتّل ينوي الردى لمقتّلِ

 فاذا الشفاه اليابسات تعانقتْ

              وتنازعت كأس الحنان بمعزلِ

طاشت بنا مثل الصغار قلوبنا

                 وتماجنت احلامنا كالجهّلِ

واشتدّ ليل الشامتين بحقدهم

           وهمومنا والمجدبات ستنجلي

ولتعلمي لم يبق غير هواكم

                خيطاً اساقيه الغرام بمغزلِ

واصابعي الحيرى تخط قصيدة

           سحرتْ  بآيات الجمال المنزلِ

فتدللي ما شئت انت حبيبتي

                اني ليعجبني الدلال تدلّلي

ولتعلمي يا فيض كل مواجعي

             قد خطها قلم الفراق لمبتلِ

اني لاعلم ان قلبك ذاكري

         عصفور روحك خافقا قد نمّ لي

 

 

49 احبس الدمع

احبس الدمع لئلا يفزعك

  مشفقاً من مدمعي أنْ يوجعكْ

وصدود منك قد صدّعني

   يا ترى يا منيتي هل صدّعكْ

مصرعي فيك ابتدى من نظرة

       فمتى فينا تلاقي مصرعكْ

فالهوى عهد وعهدي في الهوى

        انْ اذيب القلب حتى يتبعكْ

يا مليحا عزّ حلماً في الكرى

       فعسى طيف بنا ان يجمعكْ

لم اكن احلم وصلا   بعدما

        ارّق الهجر طويلا مضجعكْ

كرم منك وقد اخجلتني

               تكتم الاه لئلا اسمعكْ

 50 فيروزتي

يا ايها البدر المؤرق غربتي

          اني افتقدت من البدور تماما

فيروزتي بخلت عليّ تحية

          هلا بعثت الى الحبيب سلاما

هل كان مثلي بالفراق معذّبا

                  ام كان سالٍ للغرام فناما

اني ظننتك وجهه فتأملتْ

             عيني بداجية الظلام  هياما

واذا وصلْت الى مشارف حيه

              لا تبتديه من العتاب ملاما

وقل المتيم لو تردّ رسوله

      اخشى عليه من الصدود حِماما

فبحقّ عينيك اللتين اراهما

              لولاهما كُسفَ النهار ظلاما

لولاهما ما اخترت كافلتي الهوى

              مذ القيا في روحيَ الاقلاما

ردي الى دوح الحبيب حمامةً

                 فالامَ يقتلنا الخصام إلاما

 

 

 

 51 يارشيقا

يا رشيقا غصنه لم ينثني

                          شاكيا منك نحول البدنِ

وجفوناً لم تذق طعم الكرى

                            سارقا منها لذيذ الوسنِ

تقتفي طيفا اذا مرّت رؤى

                       في عيون لم تنم من شجنِ

كلما اشجى بها ذكراكم

                   اسبلتْ دمع الجوى كالمزنِ

نم هنيئا ايها الغرّ الذي

                     ناعستْ عيناه زهر السوسنِ

منك يا عذب اللمى عذّبني

                         حرقة النار وصمت الوثنِ

فاسقني من شهدها ما تسقني

                          خمرةً تذهب لبّ الفطنِ

فهنا في اضلعي مدفونة

                           جمرة البعد وبرد الكفنِ

 منتهى الاحسان يا عاصي الهوى

                  أن تمد الطرف لي كالمحسنِ

فزكاة الحسن من بعد النوى

                           أن تلاقيني بوجهٍ حسنِ

 

52  ياريم

ياريم تيهي ظبية وتمنّعي

     اني احبّ من الظباء دلالا

    وتغمّدي  قلبي سيوف قطيعةٍ

      واستودعي صدر الخليّ نصالا

واشدّ من سيف القطيعة والنوى

    همّ يساقيني المنون عضالا

وأهمّ من داءٍ  توطّن خافقي

      أنْ لا تمنّ بموعدٍ ووصالا

لو تبتغي الِج الغمام محلقا

        واشدّ روحي للقاء رحالا

 

 53 قل لهند

قل لهندٍ وهمّها ملأ صدري

          آنَ هذي القلوب أن تستريحا

ايها الساكن الذي هد عمري

            ام تركت الشجيَّ او تستبيحا

كاد فرط الهوى يطيح بصبري

              لو اذيب الفؤاد لا لن ابوحا

يا سميراء حبها بي دفينٌ

              ذا وتيني الا اريحي الذبيحا

وانظريني بساعة الموت عمرا

              كي اطيل بوجهك التسبيحا

جلّ ربي اخصّك الحسن بدرا

             قد تجلّى على الملاح مليحا

 

54  ناشدتك الله

ناشدتك الله انْ لايكسر العودُ

              ماكل كسرٍ  اذا جبّرت مردود

إن كنت عاذلتي فلتعلمي خبري

          قلبي لغير هواك الغض موصود

لاتخبري احدا اني رهين هوى

           اذ كل حب من العذال مرصودُ

اخشى عليك من  الحساد يا نعمي

          فكل ذي نعمة بالناس محسودُ

يا من لك الشعر بعض الشعر ذو عوج

          الا لعينيك هذا الشعر مقصود

ياقدس لا ترتجي منا مناصرة

              فالعجز في خيلنا مذ قادنا الخود

لا تبكي ياحلوتي ان القلوب هوى

              اجسادنا قد عفت واستفحل الدود

منا ملوك خنت واستسلمت طغم

                     الا على دمنا اسْدٌ صناديدُ 

55  اما آن

اما آن يااحلاهمُ

 لو ترتمين لآلئاً  يا منجم الشذرات

فالقلب ينبض فارغا في اضلع الصدفاتِ

اما آن ياانقاهمُ

انْ نلتقي مسبحة في رهبة الآياتِ

كي استريح هنيهة  متناسياً آهاتي

اما آن يااسماهمُ

انْ نرتقي في غيمة في معرج النجماتِ

فمشارقي ومغاربي عيناك

انّى اروح القاك في نظراتي

او صار يا احزانهم

انْ نلتقي كدمعةٍ في مأتم العبراتِ

فالحب طاغية وانت  بحكمهِ

           ترميننا في مدفن الامواتِ

اما آن ياطيف الكرى

لو ترقصين مدامة في اكؤسي الثملاتِ

او تحلمين بنصرنا ياآخر الحملاتِ

او تخشعين مجامراً ياابرد الجمراتِ

تخضرّ فيّ مرابعاً إنْ اجدبتْ ثمراتي

قد هدّ منسأتى الضنى

وانت ياغصن دنا

ياعاج فينا ماانثنى

        في هيكل الصلواتِ

 

 

 56 سر من رائ

           ســر مــن رأى

 

عذراً لعينيكِ ان تاهتْ بها جُمٓلي

               شوقاً لرؤياكِ لم يبرٓحْ ولمْ يزٓلِ

ياعذْبةٓ الروحِ حتّى الآنٓ  يجْذُبٓني

            منْكِ ابتهالات  تأَتيْني  بمُبْتٓهٓلي

حُسْنٓ الترانيمْ ماتنَفٓكُّ شاديةً

     ارجاءٓ شِعْري فيٓطْفو الكأْسُ من غٓزٓلي

انْتِ الصُهيْباء لاسُكْرٌ تُعاقِرٓني

           ترمينٓ  كالطّيَفِ لا ينصادُ  بالمُقٓلِ

حتّى اتانيْ من الاوهام هاجِسُهُ

             إنّي لقٓلْبِكِ حتّى اليومِ  لمْ أصِلِ

ماذا تقولين إنْ لاقيْتِني دٓنِفاً

      ازرى بيٓ العشقُ في عينيكِ مُغْتٓسٓلي

هل تنكرينٓ لآليْ نزْفٓ ! أدْمُعِنا

      طوقاً على جيْدِكِ  المصقولِ  كالأُسٓلِ

ام تذْكُريْن قبيْلاتٍ أُراشِفُها

          همْساً على خدّكِ المورود بالخٓجٓلِ

صمْتاً تنامين في صدري فتوقِظِكِ

             دقّاتُ قلبٍ  حزينٍ  ذابٓ  بالقُبٓلِ

حتّى روى طرفُكِ الوسنانِ في عتٓبٍ

           لوماً على ثغْرِكِ  المعقودِ  بالعٓسٓلِ

ياحلوةٓ الطولِ جئْتُ اليومٓ معْتذِراً

         هلٌا رضيْتِ هوى المجنونِ في خبٓلِ!

هلّا شٓرٓبْتِ من الأحْزانِ  مُتَرٓعٓها

                 او تتَرُكيْنٓ لقلبي نشوٓةٓ الثّمِلِ

ياهوْدٓجٓ العشْقِ  ياحمْلاً انوْءُ بِهِ

          لمْ يُبْقِ ظٓهْراً لأسفاري على جٓمٓلي

حتّى أناخٓ لوجْهِ الأرضِ كلْكٓلٓهُ

            واجْتٓرَّ شِعْري بِنٓدبِ الاهلِ والطَّلٓلِ

كيف المسيرُ ببيداءٍ تُحاصِرٓنيْ

        في فيْضِ عيْنيْكِ إنْ  ظلّتْ  بها رُسُلي

إنْ تسأليني فإنّي بعَضٓ أدْخِنٓةٍ

           في مٓعْبٓدِ الرّوحِ قد أحْرٓقْتُ من أزٓلِ

انّي بقاءُ غبارٍ من معارِكِنا

          قدْ خانٓني السّيفُ مغلوباً بها بطٓلي

جرحٌ من البعْدِ مغروسٌ بخاصرتي

              يغفو به القرْحُ في ارجاءِ معْتٓقٓلي

كمّنْ ينازلُ في عزّى فتٓخْذُلُهُ

            او رايةٓ الشّركِ  لا انصارٓ من هٌبٓلِ

ياسُرّٓ من جاءٓ يوماً في زيارتها

           إنّيْ رمانيْ هوى العشّاقِ في هٓبٓلي

انّيْ كوانيْ هوىً بالجٓوْسٓقٓ ارَشُفُهُ

            كأساً بكأسِ من الاشواقِ في عجٓلِ

حتّى كإنّيٓ ماذقْتُ النّوى أبٓدا

         في مهْجَرِ الرّوحِ  اوْ اضْنٓتْ بها عِلٓلي

تُشْفى  بها السّقْمُ  من امواجِ جاريةٍ

        صافي اللّجٓيْنِ إنْثٓنى سكْباً  على مٓهٓلِ

 في بُرْكٓةِ الحسْنِ فيضٌ من شواطِئِها

                   البحرُ فيها شحيحٌ ظنّٰٓ بالبٓلٓلِ

قدْ الْبٓسٓتْها نجومُ الليلِ بُرَقُعٓها

           شعّتْ على الموجِ كالغيداء في الحُلٓلِ

فيها المثمّنُ يسقيها بعارِضِه

                   غٓرُّ الجبينِ كنورِ البدْرِ مُكْتٓمِلِ

حتّى رمى جمْعٓها والروم ُ واجمةً

                من هوْلِ صدْمٓتِها اقْعٓتْ ولمْ تٓجُلِ

قد صابٓها  السّهْمُ نٓثْراً من  كنانٓتِهِ

             وصٓيّبُ البرقِ يرمي الحصْنٓ بالظُّلٓلِ

إذْ صدّقٓ السّيْفُ أنْباءً بِجٓحْفٓلِها  

                  أوْ كٓذّبٓ ألفأْلٓٓ فيها ركَنٓةٓ الكسٓلِ

فتْحُ  الفتوحِ بهِ غيراتِ معْتٓصِمٍ

                   لبٌى نداها ولم يخْلُدْ الى الكٓلٓلِ

منْ سُرّٓ منْ سار هبّتْ خيْلُهُ زُمـُرا

              مثْلٓ الشواهين حافٓتْ حوْمٓةٓ الحٓجٓلِ

فيكِ الطواغيت قدْ دكّتْ رقابُهُمُ

           كالصّخْرةِ الصّمِّ ترمي السّيْفٓ بالفٓلٓلِ

 من بابكِ الخرْمِ تحكي بأسٓ واقعةٍ

                   حتى تناهب بالانصالِ والأسٓلِ

ياسُرَّ مٓنْ نٓظٓرٓ الآتون  بهْجٓتٓها

                ياشِعْرٓ  بُحتُرِها منْ لفظِهِ الجٓزِلِ

فيكِ الأمامان منْ اخْيارِ عسْجٓدِها

                 نٓسْلُ الكرامِ لآلئ  سيّدِ  الرُسُلِ

وصْلُ الرسالةِ من سبْطيه اصْلُهما

                والجودُ حيدرَها كالعارضِ الهَطِلِ

والأمُّ فاطمةً طهْراً بِحُجْرٓتِها

                    وحسْبُكَ الطّهْرَ لاترْميهِ بالخلَلِ

كالفرْقٓديْن  تعالا  فوق  جبْهٓتِها

                   العٓسْكٓريُّ  ونورٌ  من ابيهِ  علي

سود العمائمِ اضْفٓتْ هيبةً بِلِحىً

             قد خالطٓ الشّيٓبُ فيها جذْوةٓ الخُصٓلِ

ماءُ الوضوءِ اذا مامسّها خٓضِلاً

               قد نال اطيابٓها من شٓعْرِها الخٓضِل

عُبّادُ رٓحْمانِها زُهّادُ دنْيٓتِهِ

                        طُلّابُ جٓنّاتِهِ في عِلْيٓةِ النُزُلِ 

في غيْهبٍ اللّيَل صلّوا فيْحٓ نافلةٍ

                     نُسّاكِ داجِيٓةٍ هبّوا  الى العٓمٓلِ

منائر الطّهرِ ماتنْفٓكِ صادحةً

                     تحكي كراماتها لليوم  لم تُزٓلِ              

كأنّني اليوم والآفاقُ تحْجُبٓني

                صوتٌ  بإذني  يشُدّ الروحٓ  بالأملِ

إلّا تكوني لغيرِ المجْدِ صهوتٓهُ

                   أو تسكنينٓ كصقْرٍ  ذروة  الجٓبٓلِ

ملْويّةُ الخيرِ كمْ  منْ ناسكٍ  ورِعٍ

                   صلّى بكِ اللّيلٓ لم يهجعْ ولم يٓقِلِ              

مثْلُ الاذانِ بها من صوت مئذنةٍ

           يشجي القلوبٓ فتٓسْمو الروح ُ في زُحٓلِ

حتّى كانّي حتّى الان  اسْمٓعٓهُ

                   أيّوبُ  يخْطُبُ لمْ يقْصِرْ ولمْ يُطِلِ

يدعو الى اللهِ وجْهٌ باسمٌ طلِقٌ

                     سارعْ لجٓنّاتِ ربّ الناسِ والمِلٓلِ

وطه حمدونِ يجْلي همَّ  أرْمٓلةٍ

                     ولليتامى ببحر الجودِ من وشٓلِ

على الخصاصةِ ماعوناً يقدّمٓهُ

                   يقْريْ الفقيرٓ فلم يٓحْسِبْ ولم يٓكِلِ

ياماجدٓ العبْد ياعبداًلخالقِه

                   وعْظُ الفقيهِ جرى من قلبهِ الوجِلِ

اعلامكِ البيضِ في الجوزاءِ خافقةً

                 في العاليات فلم تركنْ الى السٓفٓلِ

كم من شهيدٍ سقى وردا برابيةٍ

               حمرُ الزهورِ ارتوتْ  في ثوبه السٓمِلِ

اذْ جاؤها الغرْب من اصقاع امرٓكٓةٍ

              همّوا بنا الشرَّ لم يجنوا سوى الفشلِ

قدْ صبّحونا بدهمٍ شرّها همراً

                    امستْ صفيحاً بايدِ المرْدِ  كالزٓبٓلِ

ذابتْ على الارضِ منْ قطرانِنا فزعاً

                          فرّوا عياطِلِها كالطائرِ الجٓفِلِ

من رميةِ الرمحِ لا رميات واهنةٍ

                  شقّت خياشيمهم في عودِها النٓضِلِ

لاوى بها الكفر في ارتالِ جحفلها

                       خافت جبابرُها منْ زنْدهِ الصٓمِلِ

جحافلُ النصرِ منّا للعلى صُعٓدا

                          اسْد العشائرِ لايُرمٓوْن بالزلٓلِ         

عشائر الخيرِ سامراء تحرسها

                          عينُ الالهِ لتبقى جذوة الاملِ  

 

57 الخمر يرقص     

الخمر يرقص والكؤوس تصفّقُ

والليل من صهبائه يتذوّقُ

والعود تضربه انامل حسنه

فتسمرت اوتاره لا تنطقُ

ومحسد العينين سهّد ناظري

ما زال يسلبني الكرى ويؤرّقُ

اخفى محاسنه الحرير وقد بدا

كالبدر من بين الغمامة يبرقُ

امزلزل الآهات تحت قلوبنا

لم يبق شيئ للمواجع يصعقُ

حمّاكِ واعتاد الفؤاد حسيسها

اني على جمراتها اتحرّقُ

ولبرد ثغرك هائما ما ذقْته

اني لبرد نميره اتشوقُ

حسبي من الموت الرهيب جهالةً

اخشى الرماح ونصل قدك ارشقُ

ومن الدروع السابغات تدرعاً

وسهام طرفك بالخوافق ترشقُ

ادركت اني لا محالة مدركُ

وعجبت حتى الآن حيّا ارزقُ

 

 

 

58 مكانك في قلبي

مكانك في قلبي فاين مكاني

وذكرك معقود بطرف لساني

اكلم فيك النفس والشوق جنحة

يحدّث عنها الدمع انك جاني

نعم قد جنا الخفاق فاغتمّ بالهوى

فسرْت بآهاتي وفرط حنانِ

وجئت حمى عينيك استمطر الندى

فلم يمطرا بالوصل غير امانِ

كأن لم تكن عيناك بالامس حتفه

كذئبين للاحشاء يقتنصانِ

كأن لم تكن بالامس بالروح دارتا

واسبلتا في خافقي وجناني

لروحك من روحي على البعد انّة

عسى في غمار الآهِ يقتسمانِ

وكم كنت في منفاي لاهمّ في الدنا

سوى ان ارى عينيك بضع ثوانِ

وما حيلة الارواح إن شب نارها

لصبين بالاشواق يحترقان

يتيمان كالعشاق نستجدي نظرة

ولم يحمنا من عاذل ابوانِ

فمالي وللعذال قد اوقعوا بنا

فيا ليت لم يجنوا ولم ار جاني

واجهشت يا توباد مذ حال بيننا

عواذل نحسٍ غاية الشنآنِ

الا فادع لي ان الدعاء اعانة

على نائبات الدهر والحدثانِ

 

59  لاعيب فيه

ولو كنت يوما ياحبيبتي عائبا

لسهم توخى مهجة الروح صائبا

اعاتب قلباً لم يمت من جراحه

فعش يا معنّى دون روحٍ معاتبا

ولا عيب فيه غير ان نحوله

تمايل رمحاً يشرح الصدر ثاقبا

ولا عيب فيه غير ان جبينه

تبلّج شمسا قد اغاضت كواكبا

 

 

 60 يطرق الباب

يطرق الباب حبه دون إذنِ

يلمس القلب لا يلامس اذني

ومن الروح سوءة يعتريها

نزْع عصفِ الهوى بجنة عدْنِ

شبم القلبِ ام تناظر ثغرا

جاد قبل الشتاء حبة مزْنِ

ايها المشتكي بضائق وجدٍ

اشكو منك الغرام قبل التجنّي

سفك هذي الورود بالخد جرم

طهر هذي الدماء لم تتهمني

 

 

 

 

 

 

61  ليت لي عين

ليت لي عين كعين السمكة

لا ترى بالماء خيط الشبكة

ليت لي قلب به من صبرها

لا يرى حقدا على من مسكهْ

ولسان عاكف في خلوةٍ

ودمي يرنو على من سفكهْ

ليتني مثل الثريا نائيا

لا ارى قربي صراع الديكة

كان لي بيت يسمى موطني

لعنة الله على من هتكهْ

 

 

 

 

62 لا تخلعي بيعتي

 

لا تخلعي بيعتي يابانة الرشقِ

ياخلعة من سواد الليل في الحدقِ

يارشقة من سهام الموت عالقة

مازال عهد لها كالغلّ في عنقي

فكّي القيود فقيد منك كبّلني

تشكو اليدان له من ضنكة الحلقِ

لا ينزع العهد الا غاسلي مزقا

ملقىً على دكة التغسيل في خرقي

الشوق بالقلب ظمآنا يردّده

صبّا على حرقة الاشواق لم يطقِ

وانت يا زينة الاقمار مهد صبا

ارنو اليك كنجم غاب بالغسقِ

وانت يا زينة الاوطان حرق جوى

مثل احتراق لهيب الشمس بالشفقِ

بغداد انت زمان بتّ اشربه

كالمستجير بكأس الوجد من حُرقِ

دبّي بروحي فروحي دونكم عدم

اي والذي دبّ فيك الروح من علقِ

 

63  هواهم في فؤادي

هواهم في فؤادي غير بالِ

نزيل حيثما رحلوا ببالي

قديم كدت احسبه تدنّى

وانّى والمعنّى غير سالِ

كنور البدر يحبسه محاق

وقد اغرى المغارب بالهلالِ

اتى وقت الدجى لاراه بدرا

تماما قد تناقص للكمالِ

تخفّى لا يرى منه اضطرام

كنارٍ جمرها تحت الرمالِ

كظمناها عهودا منذ كنا

وحفظ العهد من شيم الرجالِ

فما حفظ المودة غير صابِ

جوازعه استخارت بالليالي

راى ركن المحبة في جمال

اضاء القلب من حلك الظلالِ

فكم دارت بقمراءٍ كؤوسا

لجيناً مثل بارقة اللآلي

وما كاس المدامة فينا تاهت

ولكن تاه بي سحر الدلالِ

وحسبي فيك انك كل وجدي

ولم أأنس بغيرك في الخيالِ

فهل لي في خيالك محض ذكرى

تذكرنا بايامٍ خوالِ

فياليت الذي شغل المعنى

تقلبه المواجع مثل حالي

وحسبك يادلالة كل عقل

سقاه الشوق من ماء الخبالِ

فذا عقلي تحيّر في صفاتٍ

فمن ذا لا يجنّ بذي الخصالِ

اتاني من سمائك وحيُ شعرٍ

فجاس القلب من دون اقتتالِ

رسول من هواك اشدّ فتكا

على الارواح من نضح النبالِ

يصبّحني بشعواءٍ ضروسٍ

ولم ارغب بحرب او سجالِ

 

64  نحن شئنا

 

نحن شئنا وليس هم من شاءوا

أن تموت بروحنا الكبرياءُ

نحن عشنا ومات فينا الحياء

فاستوى الستر عندنا والعراءُ

وارتضينا بعيشة العبد ضنْكا

فاشترونا بذلنا لؤماءُ

وكثيرا نرى المهانة حلما

ماتبعْنا مايبتغي العظماءُ

في نفوسٍ اماتها الله ذلا

ربّ هونٍ يجلّه التعساءُ

مذ دخلنا ورائهم جحر ضبّ

حيث ضاقت بوسعها الصحراءُ

واحتذينا بحذوة من حديد

كحصانٍ يسوقه الخيلاءُ

هم ارادوا ومااراد سوانا

انْ يدوس على الجباه حذاءُ

ان تموت كرامة تلو اخرى

ليعيش العبيد والتعساءُ

مذ رخصنا ونزّلت من علاها

للدواني رماحنا السمراءُ

وضحكنا للبيض ضحك مجونٍ

فتجهّمتْ نصالها الحمراءُ

وكلاما للسمر ليس بهزلٍ

ماوعتْه آذاننا الصماءُ

خاب فيها رجاءنا من زمانٍ

وازدرتْنا البواتر البيضاءُ

وكأن درب الرجولة قفرٌ

وعيوننا في ظلمة عمياءُ

وسكتنا عن المظالم وهناً

حدّ انْ لام جبْننا الجبناءُ

نحن قوم عن المعالي قعودٌ

وعلى المهد ضاجعتنا النساءُ

قد شربنا كؤوسها مترعات

فاستقاءت ثمالةً دهماءُ

ياسكارى بغداد نهب سيوفٍ

فاناخت لطعنها الحدباءُ

ودمشق الدموع في مقلتيها

وتواسي بكائها صنعاءُ

فاستبيحا والعرب ترقص فخرا

وعلى الكفّ تنصع الحناءُ

زبد البحر جمعنا دون جدوى

وغشانا عند النفير غثاءُ

قصعة نحن والجموع تداعت

ولكل حزبٍ في دمانا سقاءُ

هم ارادوا فمالنا لا نشاءُ

ان يسود بارضنا الدخلاءُ

ووفينا عهودهم ليت انا

ماوفينا وقلّ فينا الوفاءُ

كيف نرضى مطالبا من بغاةٍ

ليت تقوى على المطالبِ لاءُ

كيف نرضى ونحن ارث جدود

صقلتْهم وقائعٌ عصماءُ

هل رضينا يخون فينا دليل

حدّ انْ تظل خطامها القصواءُ

قد ظللنا طريقنا وعيونٌ

قد تعامت عن الهدى عمياءُ

فمتى ياعروبة المجد قولي

يمطر الارضٓ بالمروءة ماءُ

تشرق الشمس في رباك وبدر

من تهامى تضاء منه السماءُ

يغسل البيت من ضلالة عزّى

كي تعود رسالةٌ سمحاءُ

 

 

 

 

65  وما كتم الدموع بمستطاع

 

وما كتم الدموع بمستطاعٍ

اذا ما ضحضحتْ عينا وعمّتْ

وعيني لا يشد لها وثاق

تبدّت كلما حجرت وزمّتْ

فصارت مثل دارسةٍ علاها

رماد من مواقدها فدمّتْ

كعجفاء السقاية ليس فيها

سوى حزنٍ تغوّرها فخمّتْ

قلاها النائحون قذىً وعوْرا

فعادت في مدامعها استحمّتْ

وراحلتي تحنّ لها رغاء

وداء قد تعاورها فرمّتْ

بليلٍ لا يقاربه صباحٌ

وقد شدّت مطاياهم وحمّت

فليت العير ما رحلت بعيدا

وما حجج العواذل فينا غمّت

فمن ذا مبلغ من بالفيافي

وقد نامت مسامعهم وصمّت

بأنا لا نزال على عهود

من الاشواق في الخفاق تمّت

 

 

 

 

66  لا تخف فالاشواق فيك بواد

 

لا تخفِ فالآشواق فيك بوادِ

فتضوّعتْ ياريم مسْك بوادي

وامرح بفئ الروح ريع خوافقٍ

إنْ شحّ ورد الياسمين بوادي

ليس الذي يعطي الفؤاد عطيّة

لمحبّه او يفتديه بعادِ

ماكنت عن دار الاحبة مائلاً

ولو ارتضوا بعد الوصال بعادي

مالي عن الدار القديمة منزلا

لو زلزلت ارم العماد بعادِ

 

 

67  بوح

 

وما صمتي بقربك غير بوحٍ

الى عينيك ينتظر الجوابا

وما همسي سوى نزعات روحٍ

تميع الصخر لو فقه الخطابا

وهل جهري سيسمع غيض نوحٍ

اذا ما اغلق الهجران بابا

فلم تبقِ القطيعة من رجاء

خلا ما ساور الصدر احترابا

ولي قلب من الاهات مضنى

رماه الشوق في كلفٍ فذابا

واني في هواك ارقت نهرا

من الاشواق ارتقب السرابا

لذا ابقى المتيم فيك صادٍ

ولن أخشى المذمة والعتابا

اتاك العمر احبسه ويجري

جناح الشوق كان له ركابا

وانت الحلم في شرفات عيني

ذوى في الارض ما بلغ السحابا

يقولون التدلل بعض هجرٍ

ولو افضى بروحينا اقترابا

فلا الارواح تأنس في خليلٍ

اذا مااشتاقه المعمود غابا

وقابيل الغرام اراك جلدا

بسيف الوجد تجتزّ الرقابا

تواري سوأة العشاق ناراً

لعّل الموت يفنيها ترابا

سماوي العيون بجنح ليل

كغرنوقٍ لعا نكر الغرابا

 

 

68 حكم الغرام

حكم الغرام وللغرام كلامُ

ووداع من اهوى علي سقامُ

رقد الانام فما لطرفك ساهرا

ليلاً تطيل نجومه الآلامُ

واذا هجعْت وللمضاجع اهلها

اهل الهوى من غيّهم ماقاموا

رقدوا واوجاع القلوب تقضّهم

إن طاب في عين الخليّ منامُ

واذا صبرت فبالجنوب مجامرٌ

يغلي لها وسط الحشا اضرام

رحلوا وخلوا الموجعات توابعا

نخرتْ فرقّت بالجلود عظامُ

فمتى يكف العاذلون ملامتي

واعاب في فرط الجوى وألامُ

ولنا الجواري الجازعات هواملٌ

فوق الخدود كأنها الاعلامُ

سارت وسارية الانين تجرّها

فجثى لها فوق الصدور حطامُ

ياليتهم جُعل الصواع برحلهم

واقتصّ لي من جورهم حكّامُ

فبضاعتي المزجاة افسدها الجوى

ووشى بما ثكل الفؤادٓ سجامُ

وكم انزوينا كالطيور بربوة

قد ناح في دوح القلوب حمامُ

قلبان قد حرقا وروحينا لظى

لا لهو يغرينا ولا آثامُ

صبأت لنا قبل الخوافق دمعةٌ

وكأننا من عفةٍ اصنامُ

ياايها الريم المعذب مهجتي

ان العذاب من الحبيب حرامُ

ياقاتلي بالهجر انك واردٌ

قبراً تضيق بلحده الاجسامُ

فلتتقي ياريم حرمة عاشقٍ

قبل النوى ماتكتب الاقلامُ

سل وادياً عبث النسيم بعطره

هل هبّ بعدك للربى انسامُ

وسل الطلول وقد عفت جدرانها

إنْ هدها بعد الرحيل هيامُ

وأراك في بوح الغرام بخيلة

اهلوك يابنت الكرام كرامُ

هذي دميعاتي شجون رسائلي

هل ترتضيها والسلام ختامُ

 

69  الم النوئ

 

تأنّى فالنوى المُ

فمتْ بالشوق ياشبمُ

فصار جحيم غربته

تقيئ بصدره الحممُ

فرقّ ورقّ حاسده

لصبٍّ غمّه الندمُ

الام الروح تتلفها

بجسمٍ شفّه السقمُ

وعين منك ذارفةً

روى من مائها الاكمُ

يدبّ العشق فيه

بالمشيب ويأكل العدمُ

فصلى الوجد فجراً في

سجودٍ فانحنتْ قممُ

فراتيّ ثراك وتربة

فيهِ سقاها دمُ

كأن الموت فيها في

السهول لترتوي الرممُ

هناك الريح هادرة

بها قد زلزلت ارمُ

عجاف الارض قد جمعت

ترى هل تنهض الهممُ

يعج النجم فيها

والشموس ليبدأ الحلمُ

 

 

70  عيناك دواه سود

عيناك ياهذي الدواهي السود

في قوسها لحظ الردى مشدودُ

ضرب الفؤاد وقبل طرفك ناعسا

قد عاث فيه الحاجب المعقودُ

غجريّة العينين وهْم تمائمٍ

لهما قلوب العاشقين عبيدُ

عُبدا ودين الحب وهن خوافق

بخوارقٍ لم يأتها النمرودُ

شهدوا وعذر المغرمون وقد رأوا

بلهيب وجنٍ سعّر الاخدودُ

نصبوا لصلبان الجمال معابدا

ما يمنع الانجيل والتلمودُ

فكأن من عين السماء وحورها

والسحر في احداقها موؤودُ

نهران ماسيان موج جمانةٍ

يطغي سواداً ظلها الممدودُ

فالشمس في ليل الحبيبة لم تغبْ

والبدر في وجه الضحى موجود

ايقونة ركع الجمال امامها

لما بدا تمثالها الاملودُ

 

 

 

 

 

 71 فهو العراق

وجه وما سطع النهار نهارُ

والليل من سجع العيون يغارُ

لو لم يضمّ الدر تحت خماره

لتناثرتْ من غيضها الاقمارُ

ما للقلوب اذا رأتك تصدّعتْ

وتناقصت في عشقك الاعمارُ

فهو العراق كتبت فيه قصيدة

فتراشفتْ فيض الدما الاحبارُ

 

72  محسدة المحاسن

ومن شمس الصبيحة انت احلى

ومن بدر التمام اذا تجلى

ولو لام العواذل فيك قلبي

الى يوم القيامة ما تخلى

وما واليت قلباً في غرام

سوى قلبٍ بحبك قد تولّى

محسدة المحاسن فيك قالوا

ومن حسد المحاسن مات غلا

 

 

 73 يالوعة القلب

يالوعة القلب بين الآه والآهِ

ابثّها في هزيع الليل للهِ

العذر امسى بديلا عن رسائلكم

يا منتهى حسرتي في عذرك الواهي

اقلّب الليل كم طالت دسائسه

ولا ارى منقذاً من حزنك الباهي

فبشريني بصبحٍ بت احلمه

ما اطول الليل يا ليلى لأشباهي

يا لائمين فؤادا كيف يتبعها

من دان دين الهوى لبّى بأكراهِ

لا استطيع عتابا حين تنظرني

شكوى المحبين دوماً دون افواهِ

فتفصح العين عما احجمتْ مهجٌ

بوح العيون لقلبي آمرٌ ناهِ

لو تحفظين لروحي بعض لهفتها

او تغدقين عليها نعمة الساهي

 

 

74  روع القلب

 

روّع القلب صدود فانصدعْ

هاله من هجركم ما قد سمعْ

لاترُمْ بعداً فتشقي مدنفا

سوف يفنيه الجفا مالم تدعْ

مرّ ظبي البان ميسور الخطى

غرّه الحسن دلالاً فأمتنعْ

وانا بالحب قلبّ طائعُ

دلّني درب الرزايا فأتبعْ

ما لنا في حبكم من شافع

ليت دمعي عندكم يوما شفعْ

 

 

75   وما عجبي بوجهك من صفاء

 

وماعجبي بوجهك من صفاءِ

فوجه الشمس يعرف بالسناءِ

وياقمر على الارواح يمشي

ازاح الحسن من بدر السماءِ

فاودعه على الخدين نورا

يخالطه التورد من حياءِ

فلا تدنيه من ورد نضير

مخافة انْ يجفّ من البكاء

ولاتشدو بصوتك قرب غصن

فماللطير بعدك من غناءٍ

تجرد يارشيق القد غضاً

فاني قد اغار من الرداءِ

فلا ارضى بغير الروح ثوبا

فخذ ماشئت منها من كساءِ

ايعقل في اسيل الوجه نار

وفي الخدين يسري نبع ماءِ

فسبحان الذي اعطاك حسنا

وثغرا قد تحمّر من دمائي

فقل لي يامليح الوجه عذرا

اطرفك غرّه حسن الثناءِ

فسيف الطرف اضنى بيْد غرّ

اذاب القلب من وجع الجفاءِ

فإنْ كان التمنّع عن دلالٍ

فما احلى التغنّج للظباءِ

نما في القلب منها داء ظبي

ينادي اعفراً سقيا لدائي

 

76 سالناه السلو

سالناه السلوّ فلم يطعنا

فكفكف من دموعك يامعنى

فما سلك المصاعب غير صبّ

بابواب الاحبة مات أنّا

وما من شيمة العشاق عرفاً

اذا امر المتيّم قال انّى

قلوب العاشقين لها رفيف

اذا سكنت خوافقنا نعنّا

فمن ذا يدّعي بالحب وصلاً

ولم يُفتلْ كخيط الغزل عهنا

ومن ذا انْ راى قمرا قريباً

ولم يعذر فؤادا فيه جنّا

نضا من عينه اوتار حسْنٍ

فبادره نبالاً ماتأنّى

رمى سهم المودّة في قلوب

اصابت في عيون منه وسنى

واني من عذيرة اذ غزاها

هوى العذري فيه الصبّ مضنى

اذا عشقت عذيرة ذاك طبع

وإنْ فاءت فاني فيك افنى

ولايعلوك في جهري وسرى

هوى طاغٍ وكل منك ادنى

وما للشمس في عيني ضياء

محمد من شعاع الشمس اسنى

وماللبدر في ليلي جمال

محمد ازهر البدرين حسنا

حبيبي ادعج العينين وصفا

حبيبي افلج الاسنان اقنى

يكمله الوقار وقار وحيٍ

فمن حق الجمال به تغنّى

 

77  الئ حزينة

 

خذ الابصار من شرفات عيني

وروّع دمعها بالمحجرين

لانعى يامعنّى في هزيعٍ

شجيّات البلابل من غصيني

ورقّع في شغاف القلب عشّا

تهرّى كوّة فوق الجفين

فأنّ العين قد جحدت بياضاً

ليرثى في جمان العاتقين

تجلّت بالسواد بثوب حزنٍ

فزادت زينة جمعت بزين

مرزّأة اطلّ الحسن منها

فحصّنها الوقار بمئزرينِ

فزادا من بهاء الوجه سبكاً

كما زان الزبرْجد باللجينِ

توقّف ياغزال البر مهلا

فقد اثكلت مني الشادنين

وذرْ عينيك يأتلقان حورا

بقوسيّ الحواجب جائرين

ودعْ شفتيك يحتنكان عذلاً

على قلبي فديت العاذلين

شفيعاي الهوى وفؤاد صبّ

فهلّا لو رضيت الشافعين

محسّدة ولو رأت الثكالى

جمالاً لارتجتْ رميا ببينِ

ملوّعة اذاب الحزن فيها

على فقد الاحبة مهجتين

وملتاع لها لم يخفِ شوقا

وقد جهر الفؤاد بلوعتين

ولو صح العناق لقمت شوقاً

لامسح حزنها في ضمّتين

وابدل دمعها فرحا وانسا

واطبع في فؤادها قبلتين

وكأسا من حنايانا عتاقٍ

من الخمر المباحة رشفتين

فاني من تنهدها عليل

وقد اذكت بصدري زفرتين

فما اخفى السواد سطوع وجه

اذا ضمّ الخسوف النيرين

سنا عينيك ابلجه نهارا

واردى ليلها كالفرقدين

اذا هلّت دموع الحزن غيثاً

تساقي خدها كالعارضينِ

واندت لابة بالقطْر وردا

يعطّر من شذاه اللابتيْن

وسمراء الفؤاد بدت علينا

اقضّت نومنا بالعاقدين

وسيف الوجد احسبه بعيدا

ولمّا ذقته بالحاجبين

فأسرى الشوق منتهكاً حمانا

والقى رحله بالخافقين

يراود غفلة في الحي قلباً

تهاوى رعشة قبل اليدين

ومازال الغرام اراه غضا

تداعى دمعة من جفن عيني

فبات الليل يحرسنا صغاراً

وقد اضنى الهوى بالساهريْن

فماادري اذا زجرت هوانا

غراماً قد توقّر في اذيني

تحذرني السعاة وانت جافٍ

ويسعى بينك الواشي وبيني

ويقتلني غرامك في خريفٍ

فكن ياريم اهدى القاتلين

اما رقّت بقلبك نادبات

رماح في صدور الشاكيين

وماشكواي من عينيها الا

كما يشكو المقتّل للرديني

الا تخشى الحساب وحمل وزري

به خطت يمين الكاتبين

فقل يارب خفّف وطأ ذنبي

وهب لي من لدنك الحسنيين

 

 

78  وفي النفس الغنئ

وفي النفس الغنى لا بالثراء

وهل غطّى عيوب الاثرياءِ

فلا تدني معاشرة اللئامِ

وعش عيش الكريم بلا ازدراءِ

وإنّ المرء مااستغنى غنيّ

يري للناس ناصعة الرداءِ

وفي الصبر الجميل كمال خلق

اذا قلب تلوّع بالخفاءِ

وعافية لنا في قوت يوم

وخير الزاد زاد الاتقياءِ

بوجه مثل برق الليل شهبا

تهلل بالسماحة والسخاءِ

ولا تبخل فكم للبخل ذمٌّ

اذا عكم البخيل فم السقاءِ

فان الرزق يبسطه ويقدر

ويطعم طيرها رب السماءِ

 

 

 

79 عسعس الليل

 

عسعس الليل باجفان الصباحِ

لم يزل فيها قتيل الحب صاحِ

فرمى مستقسما ازلامه

روح صبٍّ بالجوى رمي القداحِ

حاملٍ في صدره وزر الهوى

كظهور العيس بالحمل الرداحِ

فتجافى جنبه عن مضجعٍ

مذ جفاه الوصل من ذات الوشاحِ

كلما سحّت مزينات الجوى

امطرتْ دمعاً علا سيل البطاحِ

وبكى دارا قنا اطلالها

مازحتْ قلباً بانصال الرماحِ

واستباحتْ صبره هنديةٌ

قد جفاها الغمد من برق الصفاحِ

بجروحٍ أُذهلتْ عن نزفها

كذهول البكر من وطأ السفاحِ

فترى غيلانه في صدره

هائجاتٍ ارعبتْ طير السناحِ

هيّجت أهاته يوم النوى

في زحام الصدر اصوات النباحِ

وثغاء من غنيمات لنا

تذرف الدمع باطراف المراحِ

في وداع ماله من عودة

طار بالافاق ادراج الرياحِ

ياربى نجدٍ وهل من نسمةٍ

ضاحكتْ بالفجر اكمام الاقاحِ

منذ ان كان الهوى مهد الصبا

في هديلٍ من كسيرات الجناحِ

او حبيسٍ لا يرى من صمته

كثكالى صمتتْ بعد البحاحِ

ايها الساكن روحي حبهم

لا يطيق القلب آلام الجراحِ

نزلوا من خافقي فوق الربى

فاظلّوا الروح بالحب البراحِ

فلميّاهم طغى قطر الندى

في ثنايا الكاس بالخمر المباحِ

قطرة من ريقها تحيي الورى

من اريج الورد ممزوجاً براحِ

خمرة طابت دناناً وجنى

راحة للنفس كالماء القراحِ

فسعى ساقي الهوى في درعها

لايخاف الرمح من شاكي السلاحِ

عصمتْ اقداحها في عفّةٍ

تعقل الارواح عن بيض الملاحِ

ايها الفارس في اغوارها

هل الفـْتٓ النقع من وقع الضباحِ

فامتطي بالليل ظهرا ضامراً

قد يري من قدحه وجه الصباحِ

ناحلا كالصب يلحوه الهوى

ماله غير النوى في الجسم لاحِ

هيمته نسمةٌ من طيبة

سائحاً كالطير مطلوق السراحِ

يانياق الشوق رفقا في الهوى

قد اصاب الشوق اكباد الصحاحِ

همهمتْ في قلبه سقبانها

فمشى في دربه مشي الكساحِ

وعنان من جوى يحدي به

فمضى مستغفراً للذنب ماحي

وسقيم يرتجي من احمدٍ

يوم لايرجى سوى نيل الفلاحِ

 

 

80 واذمها

واذمها اخشى الوشاة نكايةً

       وهي التي في كل شئ تحمدُ

الذمّ مرضاة العذول ولم يكن

         يدري بما اخفى بقلبي المقصدُ

واضمها ضم البخيل كأنها

            فيروزة يختال فيها العسجدُ

   يا ليتنا اهل الرقيم بفجوة

           رقّاد وجدٍ لا يرانا الحسّدُ

من دوننا قفل الغرام وصيده

            كي تنتشي ارواحنا لا ترصد

إنْ اقبلتْ شده الربيع بحسنها

     وسجى لها شمس الضحى والفرقدُ

لولاها ما رعف اليراع قصائدا

         تشدو بها  قيثارتي والمربدُ

شحرورتي يبكي المساء لحزنها

        واذا شدت كل الطيور تغرّدُ

 

81 عشرون عاما

 

عشرون عاما وجيب القلب يلتهفُ

          عشرون مرّت الى انْ آذنَ الشغفُ

قد مرّ حينٌ وكنت الامس احسبه

            أنْ لا لقاء الى أن تنشر الصحفُ

مستعطيا منك هذي الروح من ولع

        حتى جثتْ مهجتي ازرى بها الشظفُ

اذ هزّني مثل خيط الشمس مضطربا

             ذاك الفراق وهذا الخافق الدنفُ

فاستلّ روحي وخيط الليل يغزلها

            واول الصبح بالاشراق  يزدلفُ

فكن لخيط هواها عقدةً وهنتْ

           قد هدها طيفها الملتاع والرهفُ

حتى التقينا ولكنْ دونما جسدٍ

          ارواحنا في ضرام الحب ترتجفُ

في نسمة من شذاها اينعت شجراً

          مثل العصافير جذلى فوقها نقفُ

قد دفّأتنا  رحى الاشجان مضرمة

            في دفأها لوعة الارواح تلتحفُ

 فقلنا يا مطر الاجفان ويح غد

           إنْ فرقتنا يد الاقدار والصدفُ

مازال صمتا عيون الليل تسكبنا

              دمعا وحزنا مع الاهات ينذرفُ

لم يبق من دمنا المسفوح نزر هوى

          ذنباً على مذبح العشاق يقترفُ

حتى سمعنا نحيبا للقلوب دوى

      من ذعره كاد وجه الارض ينخسفُ

مذ جف جذري ومال الجذع منتظراً

         زلفي لغيم عسى يندى له سعفُ

وكيف لا ينحني هماً بغربته

        من راودته على اعثاقه الشعفُ

وقلنا يا لوعة الايام رفق صبا

            مازال فينا فلول الشوق تأتلفُ

 

 

 

82 عمن سواك

عمّن سواك نوى الصيام فصاما)

           فألتاع من فرط الغرام فهاما

وشذاك يا آي الاريج اريجه

           اشتاقه حد الممات زكاما   

لا فطر الا من رحيق رضابه

         قد طاب شهدا يبرئ الاسقاما

واحلّ لي ليل الصيام صبابةً

           القت بهاوية القلوب ضراما

وتسحّرتْ عيناي لوعة ممسك

        حتى استجارت بالصباح ختاما

فاميْزها بين المحاجر دمعة

     تنساب من بين الجفون سجاما

ومسهّدي غض الجفون مدللا

           القى سهادا في العيون فناما

واسترهبت منه الحسان خواشعا

          صلى بمحراب الجمال اماما

والعين تتلو من صحائف حسنه

         فرضت على قلبي الشجيِّ قياما 

 

 

83  ايقونة

 

ايقونة قد قضاها الشوق لي حزَنا

     قد علّقت في زوايا الروح لي شجنا

القى بها اليمّ من شذرات ملهمتي

           مذ شيد الحب  في اعماقنا  سكنا

يا ليت ذاك الهوى طفل فنرضعه

             حتى يعاد على اعتابنا فطنا

وليت ياحلوتي لو تعلمين بنا

    كنا سهارى الجوى لم نعرف الوسنا

كأن ايامنا خيل بنا جمحتْ

     مثل المجانين لا نرخي لها الرسنا

كنا كنجمين ذاك البدر يرقبنا

             اللّه الله إن يرجع بنا زمنا

لكنه الحب مثل الموت يدركنا

       لا يترك الروح حتى نلبس الكفنا

 

84 زيديني حزنا

 

زيديني حزنا فالاسى احلى

           ياآية في الحسن لا تتلى

الا على موتي ستنشدها

          عيناك دمعا علّي لا ابلى

ان مس جلدى ذرفها فعسى

        اطفي لهيبا بالحشى يصلى

ما انْ رايت اليوم شذرتها

          وصلت لكفي خلسة جفلى

قبلت منها عقدها وسجت

          ظبياً بقلبي يرتجي الظلا

قد صرت اسهو في ملامحها

          من ياترى ياشذرتي احلى

عيناك ام عيناها ياحلما

      مازال يشرب من دمي طلّا

مازال ياتيني بمنعزلي

          متلمّسا من دمعتي كحلا

زيديني موتا فالهوى كرم

      لا ارتضي من حبك البخلا

افلا تجودي  يا سموّ يدٍ

          مااستبخلتْ  فينا يدٌ سفلى

 

 

85 حسبي من الهم

 

حسبي من الهم ان الشذر مرتهن

          افديه بالروح لو يطرى له ثمن

وصائغ الدر لا يرضى معاملة

        يا صبر صدّيق ان جدت به المحن

حسبي من الهم اني فيك فاجعتي

          يالوعة القلب ما مرت به الفتن

لو مر طيفك جذلانا وبي سقم

          لارتدّت الروح ما قد مسها حزن

فارفق فداك من الالام اوجعها

        مما افاء لها من بعدك الشجن

بي حسرة يا اله الكون عل غدا

     ترتاح صنعاء اذ تحنو لها عدن

ياامة قد قضاها الشيب راحلة

     ولّت وغنت على انقاضها الدمن

مذ كان فينا ترد الحق نخوته

       ويصفع الظلم منقاد له الزمن

يا عمرو فاركع وردّ الكف ان قدرتْ

             كفّاك ثارا ومت بالذل يا ضغن

واخلع عراها فذا من خيبر برزت

         تلك الجموع عليها جوشن خشن

ولا علي يشق الهام مرحبها

          سواك عهد خميس قاده فطن

كفيك افديهما جيشا يزمزمه

          صوت القيود هديرا ماله سكن

يا جيش حطين في عينيك مربضه

         وعزها قسطل الاحرار ما ركنوا

اهلوك يا ابنتي ناموا بذلهم

        فلا صريخ لهم قد ضمّهم كفن

يا فخر كوكبة الاحرار  انت لها

           وانتمُ اهلها الاعلون لا تهنوا

 

 

 

 

 

 

86  ونعيم ذكرئ

ونعيم ذكرى في القلوب نعيمُ

       اوجاعها بين الضلوع تقيمُ

تقتاتني  كشذى الربيع مودعا

روحي ليسري في الحطام ضريمُ

تجتاحني نارا يدب حسيسها

      فكأن حبات الدموع  هشيمُ

لا تنتهي الامها ويعودني

      منها اذا سكن الهجيع كليمُ

فيردّني كهلاً  لمهد صبابتي

     حينا وحينا كالعذول يلومُ

  يا منكر  الاحباب بعد فراقنا

   هل يرتجى بعد الفراق خصيمُ

يا كلّ من عشق الفؤاد فانني

    مضنى لطارقة الهموم سقيمُ

من اين تاتي خلسة وتزورني

    وبباب صدري حاجب  وغريمُ

87  واية الليل

وآية الليل في خديك نوّرها

   ربي شموسا  واخفى اية القمرِ

ماسية في سواد العين اودعها

     سحرا يذوب له العشاق من نظرِ

وعودك الغض نوار بلا قبسٍ

        سبحان من اوقد النيران من خضِرِ

يايوسفي الهوى حلم يراودني

قد شق من قبلٍ  صبري وعن دبرِ

حسبي شهودا انا المقتول من حدق

         قتلاك كثرُ فهم اولاء في اثري

88  سمراء كالخمر

سمراء كالخمر إنْ صبت بلا كدرِ

           كأنها توأم للشمس والقمرِ

قد كان للراح طعم قبل مرشفها

      حتى نكرت كؤوساً بعد لم تدرِ

خمريتي وطأة الصهباء تعرفها

      لم تبقِ في القلب الا لوثة الغجرِ

ينساب منها انين الناي اغنية

       قد رنمتها يد العواد بالوترِ

بيضاء كالصبح لا لون يخالطه

       رقراقة مثل ماء المزن بالحجرِ

صفيةٌ من لجينٍ كدت اسكبها

      فاغتاظ منها زجاج الكأس كالدررِ

امست كأن سناها في الدجى شفق

      او كوكب قد انار الليل بالسحرِ

يارائق البال اني عنك منشغل

فأرجئ كؤوس الطلى أنْ يفسدوا سمري

 89  لا تببكي ياامتي

لا تبكي ياامتي فالموت موت ابي

       هل تنجبين من الاهات مهد صبي

بل فاصبري امتي العذراء وانتبذي

    شرقيها بين سعف النخل واحتجبي

لا تهززي نخلة التاريخ علّ صدى

      من جذعها تمطر الاحزان بالرطبِ

ما كان قط اباك نسل سوأتها

           وما بغت امك الحسناء بالنسبِ

هذا وليدك ياقديسة صبرت

     تمخضّ القدس ايذاناً  لصوت نبي

90  ولربما

 

ولربما انساك لحظة مهجعي

     ولربما

لكنه ياتيني طيفك مفعما

فتهيج  كل مواجعي

 حتى اضجّ تألما

ولربما تطريك بعض اناملي

فتضيع اوراقي فاكتب بالسما

اسما يشابه نجمة

تغتابني والبدر يصمت معتما

ولربما

تاتيك نسمة عطرها ويتيه مسراها

فتسقط بلمسا

وشذاها تسمعه القلوب الموجعات تعطّشا

والدمع خضّب عندما

دمعاتها فيروز بحرٍ  والسفين عيونها

وشراعها قلبي تجاسر كلّما

مرت به اخبارها  فلعلّ ترن بهاتفٍ يحكي لواعج مغرمٍ

فأفزٌ فوق وسادتي والدمع يرسل مرغما

 

ابكي بكاء محير يهذي الهوى

حتى اذا لم يرعوى

القلب ادركه العمى

ولربما

سالتْ عليك ملامحي

هل ياترى مازال يعبق عطرها

من شعرها من ثغرها مازال تعتصر اللمى

ياشذر كل رسائلي  بيني وبينك اذ هما

في غار صدري تستفيق على الندى

لا خيط يحجب خيلها

وتزاحمت فينا  النحور  اليابسات على المدى

سرا فاعصر  معصما

لكن يا حلم القلوب التائهات كما القطا

فوق السحاب والليل يقتله السراب

عد سالما مازلت للقلب الرقيق فؤاده

ما زلت يا الق الضغينة ملهما

ولرب يا احلى الصغار قلائدا

وملامحاً وتمائما

ياتيني غيرك مقبلا ينوي الوقيعة بيننا

او يدعي حبا سماوي العيون منّعما

فثقي بان المرجفات جميعها لم تثنني

عن طفلتي حتى اقاتل محْرما

لا درع لي الا من هواك احوكه

لا عين فيه فاضمّ اسمك محكما

 

 

91  انا يا حبيبي

انا ياحبيبي في الغرام اعذّبُ

    فالوصل احلى من جفاك واعذبُ

ولعذب ثغرك ما دنوت وانني

       في قعر روحك بالثمالة  انخبُ

ولقد عزفت عن الموارد بعدها

      إن عزّ في ليل الفراق المشربُ

من ذا الذي اغراك سفح عيوننا

      كالسيل في ليل المواجع تسكبُ    

وأراك لا يرضيك غير جفائنا

         فبأي ذنب بعد ذلك نعتبُ

حتى  ذكرت الذكريات وادمعي

       سالتْ فجدباء الوسادة تشربُ

قبلي ونار بالفؤاد حسيسها

      موصودة في كل يوم تنشبُ

ولكم يدي مست جذائلك التي

        كالليل منها الداجيات تخضّبُ

مذ كان يثقلنا الغرام بدلوه

         مثل النواعير الحزينة ننحبُ

اذ نحن عصفوران تيمنا الهوى

            بين الزهور عيوننا تترقّبُ

وتعاهدت فينا العنادل غدوة

       إنْ يسألوا عنا العواذل يكذبوا

طرنا جناحانا الغمام وغيمة

           قد سابقتْ انفاسنا تتصبّبُ

حيث اللمى خجلى تبوح حكاية

         ان الهوى زخاته لا تنضبُ

ودفنّا ما بين الصخور  احاجيا

      اقفالها تحت الاضالع تحجبُ

وتدحرجت فوق المياه قلوبنا

رقراقة مثل الحصى تتقلّبُ

لا انت تدري إنْ غرقْت ولا انا

      ثملت بنا ارواحنا والمركبُ

 

 

 

 92  لميني شذرا

لميني شذرا  انت ياشذرُ

     كي مايغشّ بعسجدي تبرُ

صوغيني طوقا انت صائغتي

         فالدرّ يعلي قدره الدرُّ

ذكراك سرٌّ ياشذى شجني

     انْ باح  سرّي للهوى الزهرُ

اطريه حلماً في رؤى وسني

      فاروي سنين العمر ياعمرُ

مالي فعنك الصبر يخذلني

      زيديني صبرا فالهوى صبرُ

مذ اقسمت عيناك عهد صبا

       قسما به العذال لم يدروا

فاغتابنا العصفور ان له

        عين علينا  مالها سترُ

والبلبل الفتان يهذي بنا

       ثملاً اصابت راسه خمرُ

ياانت مااحلاك فاتنتي

     هل انت مسك فاح ام عطرُ

بل انت مااغواك ساحرتني

   هل انت مسّ الجان ام سحرُ

اني لمضنى في هواك عسى

      تكفيني هم  الليل يابدرُ

واحكي لمرآتي حديث دجى

   كالخمر حتى يطلع الفجرُ 

هذي صهيبائي لإنْ نضبت

       فأمنن بعتق الكأس  يا ثغرُ

طفل باحلامي افيض جوى

         ماهزّه الترنيم والحجْرُ

 

93  قولي لحسنك

قولي لحسنك أن يكفّ ملاحهُ

         عن اعزل قد جرّدته سلاحهُ

عيناك جيش والظباء عيونه

          يجتاح من كبد الخلي بطاحهُ

فعن  اليمين تخال نفسك هاربا

            حتى تلقّى بالشمال جناحهُ

 واذا يناجزك الخميس بقلبه

         انى لقلبك ان يكفّ  رماحهُ

متدرعا حلل الجمال بغارة

            شعواء شقّت للظلام صباحهُ

فتكت به قبل المهند مقلة

        من وطئها قوس الحواجب ناحهُ

ومذبّل يشكو  النحول وخده

             اربى فاغنى كالربيع اقاحهُ

فاذا بدا فالشمس تنكسف الضحى

         وتعجّل  البدر المنير   رواحهُ

ومقتّل يبكي المشارق غربة

        ومغارباً نكرت عليه نياحهُ

فتوقّدت  في كل جنب حسرة

           قد اسكتت قبل الكلام فصاحهُ

واحيط بالسر الدفين مواجعي

          لم ارمِ مثل الجاهلين قداحهُ

انا محبس الاهات منذ نعومتي

         والصدر من الم العراق اباحهُ

هو منجم الشذرات عرش عقيقها

        وخواتمي فتحت عليّ  جراحهُ

وتنازع الجن الشرير مناسئي

          لم اخف موت الانبياء فزاحهُ

 

 

 

94 شفاه الشهد

 

لا تحدثي في الهوى شرعاً بل اتّبعي

          فكل محدثة ضرب من البدعِ

ما لابتداعاتك الحمقى تطاردني

       قطّعتِ فيها نياط القلب بالوجعِ    

انى فتلتِ سنين العمر فاتنتي

    من سحر ثغر ٍ يكيد السحر مبتدعِ

مسرى الضلالات من عينيك مهبطه

      يجتاح صومعتي حتى خلتْ  بيَعي

النار مثوى لها فاستعبدتْ كبدي

       حدّ احتدام ضجيج الروح في النزعِ

عيناك ياحلوتي فيروز مسبحتي

      قلّبتها في حنايا الخوف من فزعي 

فامطرتْ فيهما الاحلام لؤلؤها

     برقاً من الماس او سربا من البجعِ

بين الانامل كم  حباتها خشعتْ

    حتى تهادى كرى الاجفان من سجعي

قد كنت في غفلة حتى اتاني هدى

مالي وعينيك ويل الناسك الورعِ  

فلتسقني من شذى خديك ارشفه

   بل هدّأي ياشفاه الشهد من فزعي

 

95 افتوني

 

افتوني يااهل الغرام امنصفُ؟

       من كاد يفني صبّه ام مجحفُ

  اهي العدالة إنْ تطيل مواجعي

           قلب معذّبه وروح تشغفُ

 ياقلب مالي اذ اراك مكبلا

      توفي العهود فما لغيركَ ما وفوا

كمسلّم الحاجات  غير حفيظها

      مذ ضيع العهد القديم المتلفُ

ومتيمي شطب القوام وقدٌه

      كالرمح من بين العوالي اهيفُ

انا من صبا ارنو  اليه ترقّبا

      ويداي من فرط الصبابة ترجفُ

لك طلعة عند العتاب مهابة

     في خافقي منها الحناجر  تنشفُ

هو حتفها خزم النزال هزيمة

     إن نال من قلب الرقيق المرجفُ

ولجارتي عين عليّ وحقّها

            اني لغير هواكمُ لا أُكتفُ

ولجارتي عتب عليّ ومادرتْ

         ما كلّ ماشغف المتيم يعرفُ

انا معدم مضنى بزهد محبتي

     كم زاد في قدر  الفقير تعفّفُ

فانا ارى ظلم الحبيب عدالةً

  إنْ ذاق من كأس الخصام المدنفُ

منع الوصال وما بذاك جريرة

      ما لامني فيها الوشاة وعنّفوا

قذفوه لي مثل البخيل مقتّرا

        لو  ذمّ في نظر الكريم المسرفُ

ورأوه ضم المكرمات جماله

         والمحصنات من اللآمة تقذفُ

وكذا  المحبّ اذا جفاه حبيبه

      وجلتْ له فوق التراقي احرف

لا يعرف العتب الجميل ولو جرى

              في خده نهر المواجع يجرفُ

 يرعى الهوى من لاينام محبة

              كبدٌ  محرّقة وعين تذرفُ

فاحمل جراحك لو صبرت على النوى

           ادب  الهوى ان لايجوز تأفّفُ

 

 96 اني اميل الئ سواك

———————-

اني اميل الى سواك

وعلى فراقك غير  باكي

ماغرني في مقلتيك

   مكر الدموع وذا التباكي

آن الاوان الا يطير

     هذا الفؤاد من الشباكِ

ودّعت فيك خصومةً

انهتْ بنا زمن العراكِ

في ثورةٍ وردية –

الكفين فجّرها حراكي

سلميّةٍ  بيضاء  ليس

    يشوبها رمحا لشاكي

اني نفضت عبائتي

   ونزعت درعاً لاشتباكِ

وبشيمة الاحرار انهي

    شامخا ذلّ انتهاكي

من مات فات فلن يعود

   لو عدتِ ثانية ملاكي

مازال يطرق مسمعي

      كذب تبوح به شفاك

ولقد شفيت من الهوى

    ماعاد ينفعني دواكِ

تباً فما جدوى اللقاء

   هيا ارحلي عن مبتلاكِ

اني نسيت اتعجبين

     عاثت بذاكرتي يداكِ

 فتوددي ماشأتِ لي

    عبثا تغازلني لماكِ

وانعي خريفك بارداً

    فالثلج اسخن من لظاكِ

لا شمس تلفعني ولا

    ارعى نجوما في سماكِ

قمري انا في خافقي

     اتقى محاقاً  من سناكِ

كم لامني وانا ادوس

الحب ينكره  ثراكِ

ياخيبة الآهات ليس

    بعاذرٍ  قلبا هواكِ

 دوري بافلاك الهوى

        فلرب دانيهُ شراكِ

 

97 كلام العيون

 

وتكلمت منّا العيون فصيحةً

    ماخبأتْ سرر  القلوب  تكتّما

يندسّ من تحت  اللواحظ  ليلها

      والليل يخفي مايروه تأثّما

فاشار في همس العيون  اميّتٌ؟

    واشرت في رمق العيون لربما

لم يستطع رد الدموع وتمتمتْ

     اجفانه والشوق تحبسه اللمى

حمّلتَ ياعود الاراك رسائلاً

  صعبتْ  على واشي الهوى ان يفهما

وجمت بنا لغة الحوار وعطّلت

          لم تستطع منا الشفاه تكلما

شفة على شفة يأز ازيزها

  حتى اكتوى قدح السلافة منهما

لم ادرِ اي الساقيين يزقّني

    من ريقه والكأس ادبر مفعما

وتعاتبا والياسمين اريجه

     من نرجس ينفي الوشاية عنهما

تهنا ولو ايقظتنا لم تلقنا

      لمّا ثملنا في الغرام  تنعّما

وتسعّرت منا  القلوب فلم تزل

       اكبادنا سود الوجوه  تضرّما

 

 

 

98  عيناك والنهر

عيناك  كالنهر لكن بالسواد حثى

        من كل ليلٍ  بهيم الموج قد نفثا

من علّم النهر انّ النفث في عقدٍ

      حتى ارى السحر في الخفاق قد عبثا

من عادة النهر يسقي كل واردةٍ

       لا يسال الزرعَ طاب الجذر ام خبثا

إنْ سار يروي عطاشى الارض جدوله

            لكنّ نهرك نحوي قط مااكترثا

وانني فيك طاب القصد منذ صبى

      ما افسد العهد يوماً فيك او  نكثا

ومابه القلب الا دوح ثابتةٍ

    نحو الغرام لها غصن لموتي رثى

وللعصافير فوق النعش زقزقة

       هذا الذي مات للعشاق مبتعثا

99  ختم الهوئ

 

ختم الهوى في قبلة من فيهِ

      اسكبْتَ ياكاس المدامة فيهِ؟

خمر اللميّا عتّقت برضابه

            فإلامَ ياريم الفلا تنفيهِ

لا عطر بعد عروسةٍ فاجهر به

      بوح الزجاجة لأقتناص نبيهِ

إنْ لم تبح من ذا يراك بخاطري

      كشذى يقضّ معارج التنبيهِ

فانا على السر الدفين مؤمّن

     ماكنت اخدش بالهوى كسفيهِ

ومتيّمي يغريك حسن جماله

        ياليتني فيما غوى اغويهِ

فيه الذي تهواه كل صبابتي

        فابى الهوى الا انا يرديهِ

كاد الجوى يودي  يقين عبودتي

        لو لم افق من هاجس التأليهِ

وانا هنا القيت كل محبتي

       روحاً فتاهت كالحمامة فيه

 

 

100  ياناعس الطرف

 

ياناعس الطرف لاتأمن قصور يدي

            فالعين بالعين حكم الله  فأتئدِ

والسن بالسن لا يكفيك وزر دمي

         إذ تستحلّ دماء العاشقين هدِي

إنّ الجروح قصاص حيث مقصدها

           فكيف انْ كان قتلا منك  عن رصدِ

قد غار بالروح جرح لا شفاء له

       والجرح بالروح غير الجرح بالجسدِ

ظلماً فما انصف الحكام مظلمتي

             فاعدل بصبٍّ قليل الصبر مرتعدِ

من شاهداي سوى قلب تعذبه

      سوء العذاب وقلبي في هواك ردي

او مهجة  قد قضاها الشوق فأهترأتْ

       فأنحلّ من وهنها ماشدّ من عقدِ

كانني من غضاها والجوى حطب

        مسعرٌّ في زوايا الروح بالصفدِ

مرصودة منك هذي النار ماخفيتْ

         إنْ انكر الجيد احبالاً من المسدِ

لاتحسبنّ عيوني عنك غافلة

    انْ كنت تعشو بضوء الشمس من رمدِ

ام كدّر العين من حوراء مقلتها

      ضرب النبال على ما رقّ من كبدي

حلمي عليك فاني في الهوى كلفُ

     لو غرك اليوم هذا اللين من جلدي

لي سابغ من برود الصبر انقشها

             كأنّ اعينها نسج من الزردِ

انْ ابتغيك بظهر الغيم اركبه

        والاخذ بالثار يشفي ثورة الكمدِ

حبي على دكة العشاق اذبحه

           كأنّ ايامنا بالحب لم تلدِ

ياناعس الطرف ايام الهوى ذبلتْ

    لم يبق منها سوى التذكار يغري غدي

101 قولي لعينيك

 

قولي لعينيك هل بات الدجى بهما

       واطبق  الليل  في جفنيهما نعسا

ام عانق البحر امواجاً مسهدةً

          وادلج الماس دربا فيهما يبسا

عصية القلب  لاجهر بامنية

    قد مسني الشوق في الخفاق مختلسا

فانه الحب يغري قلب صاحبه

        اذ فجّر الدمع في الاحداق منبجسا

إن غرّك اليوم اني فيك مبتهج

     فكم على مبسمي الهجران قد عبسا

عاهدتك الله سرا لاابوح به

      اذ لم يجد عهدنا من عهدنا غلسا

ومن يرى صدره في سره حرجاً

            لن ينبري احد يولي له حرسا

 

102  ورشيق قد

ورشيق قدٍّ قد توطّن داؤه

      بالقلب سقماً فاستحال شفاؤهُ

عيناه فيروز البحار ارومه

      فاستعصمتْ بين الجفون سماؤهُ

وسريت قبل العاشقين المّهُ

                لكنٌ ليلي حاقه اسراؤه

ناديته عند الصبيحة فانثنى

          غصنا تخامر لوعتي افياؤه

لما تهمهم بالعيون مقالة

             بوحاً ويمنعه الكلامٓ حياؤه

قبّلته روحاً تمانع قبلتي

      فتوردّتْ فوق الخدود دماؤه

لمّا تمنّع للوصال ولم تزل

        تغريك صبّاً  بالقطيعة لاءه

تخفيه حينا والجوى جنْي النوى

       صعب على شاكي الهوى اخفاؤه

103  يااخر الداء

يااخر الداء في روحي واوله

    هل يبرئ الكي جرح الروح والجسدِ

بلواي انت وما من بلوتي هرب

       يامنتهى النار في قلبي وفي كبدي

إنْ كان ذاك فنور منك طوّقني

     في وجنتيك اذاب الصبر من جلدي

لكنه احرق المسنون من حمأي

           مسجوره كيفما اطفأته يزد

مثل الفراتين تكويني روافده

              ياحبذا منه كير النار لم يردِ

ابكيك دهرا ودمع العاشقين جوى

       ياعاشق البدر ان البدر في بلدي

 

104  مابال طيفك

مابال طيفك يستبيح مضاجعي

     كاللص يعبث في خيال مواجعي

إنْ نمْت قام وإن صحوت فمرعبي

             شزراً يراقبني كذئبٍ جائعِ

ماراعني الا عرامة صولة

      حشرت خرافي  تحت ناب الطامعِ

فمتى اريح  واستريح من الجوى

        ليت الذي سرق المنام بطائعِ

كي لا اريق من المآقي دمعةً

          مفضوحة النجوى بسرٍّ ذائعِ

اخفيته عقدا تناثر حبّه

          كجواهرٍ تبدى  بجهر البائعِ

لا لاتبعْ انّ الغرام شهادة

      لو حكّموها بالحسام القاطعِ

شرف البطولة انْ يضمّخ صدرها

         ليقام عرس للقتيل الخاشعِ

خشعت له فوق الترائب جوشناً

     تغنيه عزّا فوق ذل التابعِ

فوق القنا  محجوبة ونصالها

         تسقيك موتاً مثل سمّ ناقعِ

 

 

105  خالي البال

يا خالي البال اني منهك البالِ

ما جئتك اليوم الا شاكياً حالي

سيارة الحب ما ارسلت واردها

كي تدّليني غراما ايها الدالي

فكن بجرح خيالي خنجرا دمثا

يمنّي بالوصل قلباً بالنوى بالِ

قطيعة منك قد تودي بذي شجنِ

يحيى بحبٍّ يذيب القلب قتّالِ

ام صرت كالبعض عاداني بلا سببٍ

هلّا ادعيت بثأر العم والخالِ

فديّة العم قلبي عمه نكد

وديّة الخال اني ذبت بالخالِ

لا مال عنديَ غير الحب يشفعُ لي

ما اعظم الحب لا يفدى باموالِ

إنْ اكتفيت فذلل للهوى سبلا

لا تجعل الدرب محفوفاً بأهوالِ

اخالك اليوم لا عتبى تصد لنا

رسائل الشوق ام جافيت كالسالي

وكنت احسب اعذاري وقد قبلت

حتى نفرت خفافا قبل عذالي

106  ايها الشبل

لا تاتني يوم الوقيعة زاحفا

        بل مشرعا فوق  المهنّد راعفا

ومحمحماً قبل الجواد ولا ترغ

          انْ راغَ من وقع الاسنة خائفا

حيث اللظى توريه فيه سنابك

         قد افزعت ْ منه اللبان  الراجفا

كن كالرديني الاصم نفيضةً

          قد خلّفتْ رمم الرجال توالفا

من مشرفي سال حد لعابه

          ماقبّل السم الزعاف مراشفا

واشدد ركابك لا تلين عريكة

         والموت يحثي بالجماجم خاطفا

حتى اذا حمي الوطيس فجلْ بها

         كالصقر تخشاه الطرائد حائفا

ومزمزما يوم النزال مدويا

          كالرعد قد صمّ  المسامع قاصفا

افديك تيجان الملوك وجندهم

              ياايها الشبل المنازل هاتفا

افديك كل الراكعين تدججوا

       همم النساء اذا قعدن خوالفا

107 هاك قلبي

هاك قلبي الى حماك يميل

رفّ جنحا وان يلوم عذولُ

حائر الطرف في الغرام معنّى

مثقل القيد في هواكٓ ذليلُ

طائر الشوق كارتعاشِ وليدٍ

رام أُمّاً في راحتيها يقيلُ

اكحلُ العين مالنا عنك سلْوٌ

إنْ سعى فيك بالغرامِ بديل

فكثيرٌ من اللقاء قليل

وقليلٌ من الجفاءِ جليلُ

وكبيرٌ على المتيّمِ همٌّ

ناحل الجسم قلبه متبولُ

فعليهِ من الصدود شحوب

وعلى الوجه حيرةٌ وذهولُ

فيك شوقٌ وللطلول عتابٌ

زاد وخزا من شوكها اكليلُ

حامل النعش فوق رسمٍ تولّى

ميّت الروح في الهوى محمولُ

مذ جفاني مسترسل ودموعي

حائراتٍ من مقلتيَّ تسيلُ

ناوبَتْني في هجره زفرات

فيح نار من الجِنوب تهيلُ

لاوداع ابلُّ فيه اشتياقي

يوم راحوا او روّني تقبيلُ

ياحمائم بهائِم الحبّ مهلا

لاتهيمي فقد شجاني هديلُ

لو تروحي وتنهلي من عذابي

متّ شوقا ولاعتراك عويلُ

بلّغيه بدمعةٍ من فؤادي

والبوح دمعا في المقال جزيلُ

واقرايه رسالة بعد موتي

إنْ وصلْتِ ولايخون رسولُ

لي حبيب احاسن الناس وجها

مال عنّي وما اليه وصولُ

 

108 طرفك الجاني

طرْفُكٓ الجاني وتشكو مقْتلٓكْ

ذنبُ قلبي في الهوى قد دلّلكْ

كيف لانخشى لحاظاً رميها

اذْ نصبْتٓ العين فيها مقْصلٓكْ

فاترك الروع لعبدٍ عاشقٍ

انت حرٌّ يارشى لن نسألك

ماأرى في دمنا من ديّةٍ

زاد في الخدِّ جمالا كمّلكْ

فاسْتٓقِ وردا علا  اكليله

من سنا روحي لتاجٍ جلّلكْ

قد بدا  خالاً له من حرقتي

واسوداد القلب مني كحّلكْ

كنتُ مرجوّا وكم لي حظوةّ

ليت شعري بالهوى من بدلّكْ

مالروحي عن هواكم سلوةٌ

كلما اصْرمْتٓ قالتْ هيتٓ لكْ

إلْتٓمسْ لي العذر في شكوى لكم

انْ غدا منّي عتابٌ زعّلكْ

ياغصيْناً أيْنٓعتْ احماله

فارم عنقودا لنا قد اثْقلكْ

ياسراباً عزّ في قيعاتهِ

اجْدٓبٓ الروحٓ  فرامتْ  منْهلكْ

من لمى ثغرٍ جنى انفاسهِ

فاح كالمسكِ سواكاً خلّلكْ

ماعليكم في الهوى من سبّةٍ

ان تركتم عاشقا قد ملّلكْ

ايها النائح يكفيك الجوى

ذقت من مر النوى ماانحلكْ

في نسيمات اذا ماهفْهفَتْ

جمرَ نارٍ بالغضى قد اشعلكْ

قلبك القاسي جفاءً اخّركْ

ليت من ابطاك عني اعجلكْ

 

 

109 مرت عجالا

مرت عجالا فانقضى الامسُ

       وتمايدت في جفنها نعسُ

تخشى العذول عيونه عسس

         متلصّصا ينتابه بؤسُ

حيران لم يظفر بنا نظرا

       ويزيد من زفراته يأسُ

لم يدر ان الحب رائحة

       مثل النسيم بروحنا غرسُ

كيف الذي حبّ براعمه

         ماهمّه أن تقطع الفاسُ

غاب الرقيب رقيب خلوتنا

       مامسنا من لؤمه نحسُ

وانا النديم سقيم سمرتها

ماضرني من خمرها بأسُ

هذي صهيبائي تشع سنى

       فاطبق علينا الليل ياكأسُ

من منكما احلى وقد جمعا

     في وجنتيه البدر والشمسُ

ناران يعتلجان في رئتي

       فبأي نار تصطلي النفس

لولا احتراق القلب مااشتعلت

      فيك النجوم الزهْر يارأسُ

 

110 مياسة الرمح

ميّاسة الرمح المذبّل قومي

اضناك حزني ام برتْك همومي

مالي ارى سقماً وقدّك ناحلا

عرجونه يخفي دم المكلومِ

فأرتعْ رجوتك في الهوى بتوجعي

هلّا ارتويتِ بأدمع المهضومِ

وأريحي من صدر القتيل نصالهُ

اسنانه حتما على المحكومِ

ياأخت ذاك السيف في اعناقنا

كالحاصد المعشوق غير ملومِ

إنْ تلّنا نحو الجبين فانّنا

اسلمنا في الاحكام كالمعدوم

فلربّ سكّين الغرام تغطْرستْ

وتغلغلت في رهبةِ الترنيمِ

وتمايدي طرباً اذا ماشحرجتْ

فالروح بالغةً الى الحلقومِ

يكفيك ماصبر الفؤاد على النوى

ترمين من لحظ الهوى المسمومِ

في مهجةٍ اعيى الفراق شفائها

ودوائها في ثغرك المرسومِ

افديكِ من ثغرٍ ختمتِ رضابهُ

مامسّهُ طيش الصبا معصومِ

اخشى اذا رشفتْ شفاي رحيقهُ

فصّدْتُ من دررِ النقى المنظومِ

او انني لمٌا ارتويت بريقها

أذيتها في شهدها المختومِ

ماعدتُ اخفي في الغرام صبابتي

لولا ابوح بسرها المكتومِ

فتعالي ياعذب القلوب ونارها

مضرومة في اضلع المكظومِ

وتحلّلي من وزْر مقتلك لنا

من قبل ان يقضى دم المظلومِ

وتلألئي يابدر حالكة الدجى

فلقد نأى قمري وفزّ نجومي

ففداك روحي والهوى لك توأم

ياحلوتي افديك كل خصومي

عيناك في فجر الغرام مطالعي

قد بدّدتْ بالحالكات ووجومي

من اين لي نشوى المدام وانّكِ

لملمتِ من درب الخمور كرومي

زاحم محمود خورشيد

شاعر عراقي ولد في مدينة سامراء عام ١٩٦١ وبها اكمل الدراسة حتى التحق بكلية الآداب فرع اللغة الانكليزية/جامعة بغداد وتخرج منها عام ١٩٨٦.عمل موظفا حكوميا .له ديوان شعر مطبوع بعنوان(هبيني خاتما من لجين).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى