الى أبي في يوم الأب

مُتْ ولا تهربْ فداؤك دائي

مُتْ ولا تهربْ فداؤك دائي
ليس يجدينا تقى الاتقياءِ
شئت درباً .. ودمي شاء درباً
آخراً .. فارحلْ رحيلَ الوفاءِ
كم تبيعُ الغدَ وجهاً ضباباً
غاسلاً فوق المرايا بُكائي
ميّتاً حيّاً .. وشيئاً بلا شي
ءٍ سوى أكذوبةِ الخيلاءِ
لي كما للناس ساقٌ وعينٌ
تحلمان الرقص فوقَ الضياءِ
مُتْ ولا تهربْ .. فما العمر الا
لحظةٌ ضاعتْ مع الأنبياءِ
هي حول الشمسِ .. حلمٌ فضاءٌ
كيف لي م الشمسِ نزعُ الفضاءِ
لحظةٌ هذي وتبقى وحيداً
ليس من أهل ولا أقرباءِ
ليس من أقصوصة فيك تبقى
ليس الا خمرةُ الكبرياءِ
وحدك الآن .. فقل أيَّ موتٍ
سوف تختارُ .. وأيَّ ابتلاءِ
كلُّ ما تدريهِ انك فيهم
واحدٌ والكلُّ محضُ افتراءِ
مُتْ ولا تهربْ .. فللقلبِِ صمتٌ
أبجديُّ الشّأوِ .. مرُّ العناءِ
هو موتٌ واحدٌ .. فلماذا
مُتَّ ألفاً في سجون الفناءِ

اسماعيل حقي حسين

اسماعيل حقي حسين الجنابي شاعر عراقي من مواليد بغداد الاعظمية 1957 * مؤسس ورئيس التجمع العربي لشعراء العمود والتفعيلة في العالم * أنشأ 14 فرعا للتجمع في 14دولة عربية ابتداء من المغرب حتى اليمن * الامين العام لرابطة شعراء بغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى