رسالة الى محمود درويش

من اين ابتدي

رسالة الى محمود درويش
(من اين ابتدي واين انتهي
ودورة الزمان دون حد،
وكل ما في حوزتي زوادة فيها رغيف يابس ووجد)
وحينها سيبزغ القمر،لا ذئب يعوي خائنا ليأكل الولد
وأن بعض اخوتي قد قدّموا القطعان دون عد
هيا ادعي يا ذئب انك ارتويت من دمه المراق  في العراق وربما حانون او قرب باب لدْ
من اين ابتدي واين انتهي والروح فينا دونما جسدْ
لمّا يزل في دربنا حمّالة الحطب وعلقوا في جيدهم
جلودنا حبالَ من مسدْ
لمّا يزل من بيننا أكّالة الكبد ،في احدٍ في الغوطة الحسناء،في بغداد،في الخليل والجليل والجولان في طرطوس وغيرها لو أكثر العددْ
يا هند بعض اخوتي قد سرقوا  دمائنا وخبؤوها خمرةً لمديةٍ في سكرة اللحدْ
ولن نهبَّ مرة بالرغم انّا نفوقهم عدد
لكننا لا نحسن المددْ
من اين ابتدي درويش هذا موعد يعد
قد جاءهم طاغوتهم يستقسم الازلام والاحلام
والقاسطون خلفهم يغوث والاصنام
وكل ما في جعبتي تعويذة يخافها الشيطان والسلام
من اين ابتدي واين انتهي يا ضيعة الاحلام بالشتات
يا عصبة الفولاذ والحديد تصطادنا بابخس الهبات
متى نهبّ نخوة ونترك السبات
درويش ما عليك هنا جموع أذّنت لتبدأ الصلاة
في القدس اني اسمع النداء الله فوق كل شىء
منسأة تردد الصدى ،تعال لا تخف لا تقطع الصِلات
فلا تكن في ريبةٍ اما ترى الرسول يخلع النعال في طوى
ويقبس الضياء
اوصاك يا درويش ان يومهم قريب
فلتدخلوا الابواب فاتحين ويفرح المرابطون بالمدد
من اين انتهي ودورة الزمان دون حد
وليس عندي غيرها
زوّادة فيها فؤاد مخبت لربه سجد
من اين ابتدي واين انتهي ودورة الزمان دون حد
كم قرية تنام في رغد
حتى اتاها امره فجمعهم بددْ
لا تكثروا الرصد دعاؤنا لربنا صعد
ومن رباط خيلنا قد حمحمتْ في غزة البلد
وليس عندي غيرها
زوّادة فيها عنان مهرنا لكنه زردْ
قد صغته مفتاح بيتنا العتيق
بها رغيف يابسٍ ووجدْ

زاحم محمود خورشيد

شاعر عراقي ولد في مدينة سامراء عام ١٩٦١ وبها اكمل الدراسة حتى التحق بكلية الآداب فرع اللغة الانكليزية/جامعة بغداد وتخرج منها عام ١٩٨٦.عمل موظفا حكوميا .له ديوان شعر مطبوع بعنوان(هبيني خاتما من لجين).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى