غزة في مهب الموت

غزة في مهب الموت

مواطن العز كالماسات تأتلقُ

ونجمةً نجمةً تهفو لها الحدقُ

مواطن العز في الدنيا مقارعةٌ

تاريخها وسيوف نصلها الأفقُ

ووقفةٌ في مهبِّ الموت تختلف

الأيدي عليها ومعنى الموت متفقُ

وهكذا غزةٌ في الشام صابرةٌ

وان أصاب جناحي صبرها رهقُ

غريبةٌ غزةٌ .. لا تنتهي محنٌ

الا على محنٍ كالهول تصطفقُ

كأنما ليس غير الشام من بلدٍ

يراهنون عليها كلما رشقوا

كأنما غزةٌ نابت – بما احتملت

من العذاب – عن الارواح تنشنقُ

لا لن أقرِّع قومي لن أوبِّخهم

فهم كثيرٌ ولكن كثرةٌ مزقُ

ولن أصيح بهم .. لا لن أحرِّضهم

حتى يسيلَ على أزياقهم مرقُ

وعندها سوف يهتزُّون – لا غضباً
ج
على البلاد – ولكن حولُهم ورقُ

يهتزُّ من خفقةٍ في الريح عارضةٍ

ويقتفي اثرَها الاحباط والقلقُ

فؤاد مطلب

أ.م.د. فؤاد مطلب مخلف عضو الاتحاد المركزي للأدباء والكتّاب في العراق – بصفة شاعر. عمل ونشر في العديد من المؤسسات الصحفية والإعلامية في العراق، وعبر شبكة الأنترنت. صدرت له مجموعة شعرية بعنوان " صورة شخصية لبيدق الملك " الصادرة من بغداد سنة 2011 مدير الإعلام والعلاقات العامة في جامعة الأنبار 2019-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى