ابغض الصمت

ابغض الصمت عراقي المدى
والتفاني في قراطيس الصدى
عرب الصمت على انغامنا
في بحور ساجرات للهدى
نقطف الامواج من اعذاقها
في حروف من دهاليز الفدى
لا يوازي الصمت في اعرافنا
عربد السكر عليها واعتدى
يا رفاقي دوروا الاقلام فيه
في بحور ساجرات موقدا
عرفات الحرف في نيرانها
كيف يغتال عليها السؤددا
قوموا الحرف على نيرانها
واستعدوا لصراعات الردى
يومها تغفوا على انفاسها
امنيات تزدهي عند الندى
سافرات الطرف في اسفارها
هن يطلعن عليها السعددا
شوكة الصبر تهادت صلبها
تركت اوزارها عند الندى
بلدي غور فلا ماء به
نهبوا الخيرات حتى جردا
كلهم جائوا حفاة عندنا
كلهم يوم لقاهم افردا
انما الميقات في ثوارنا
فاستعدوا لملاقات العدا
هذه الايام تاتي خبرها
سنريهم فيه شوطا اسودا

عبد الحميد عبد المجيد الباجلاني

شاعر من مدينة خانقين وهو من القومية الكردية .درس الابتدائية في سامراء والثانوية في بغداد نشر اولى قصائده عام ١٩٨٠ في جريدة القادسية مارس العمل الصحفي في جريدة الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى