استغفر الله

استغفر الله علي ابلغ القصدا

أستغفرُ الله علّي أبلغُ القصدا
في العفو عني لتلقى نفسيَ الوعدا
أذنبتُ أدري ولكن عفوهُ كرمٌ
وقد جعلتُ دعائي قربهُ وِرْدا
لو نلتُ منهُ لذنبي ذاكَ مغفرةً
قد فزتُ حقاً وأمست توبتي عهدا
إني بمحرابِ ذلّي جئتهُ ندماً
هو الكريم وذنبي جاوزَ الحدّا
ظلمتُ نفسي كثيراً فوق معصيتي
كأنّني قد فقدتُ الحِلمَ والرُشدا
إن شاءَ يغفرُ لي أو لم يشأ فلهُ
شكري وأبقى أنا في مُلكهِ عبدا
لكنّهُ الله ذو الإكرامِ نقصدهُ
وقتَ القنوطِ ولم نشهد له صدّا
إني الى توبةٍ بي رغبةٌ وهوىً
وسوفَ أخلعُ دنيا راغبٍ… زُهدا
لم يخذلِ الربُّ مَن قد جاءَ يسألهُ
عفواً لذلكَ جهلاً ندّخر جُهدا
فأنَّ عفوتَ فحمداً لم تزل ثقتي
في اللهِ والقلبُ زاد الشكرَ و الحمدا

خالد الباشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى